دراسة: شرب الماء من القارورة أشد خطراً على الإنسان


أظهرت دراسة جديدة  أجراها موقع “ترد ميل رفيوز” المتخصص بتقديم الإرشادات الصحية، أن الشرب من قارورة تم استخدامها عدة مرات خطير ويعرض الإنسان لنسب عالية من البكتيريا. واعتمدت الدراسة على عدة أنواع من القنينات استخدمها رياضيون طيلة أسبوع، وكشفت النتائج أمورا وصفت بـ“الصادمة”.

فقد وجد الباحثون أن عدد البكتيريا في كل قنينة يصل في المتوسط إلى 313.499 CFU وهذا الأخير (سي إف يو) مقياس لتحديد عدد الخلايا الحية في الأشياء والأجسام.

حيث وجد الباحثون أن الشرب من هذه القارورة المستخدمة قد يكون أسوأ من قيام الإنسان بلعق أداة يلعب بها الكلب. فإن الأداة المسلية التي تلهو بها الكلاب في العادة كما تقوم بلعقها في كثير من الأحيان لا تتجاوز 2,937 “سي إف يو”، وفق ما نقل موقع “نيويورك بوست”.

والجدير بالذكر أن بعض القنينات التي يعاد استخدامها تضم أعدادا أكبر بكثير من البكتيريا الحية، ولذلك فإن الشرب منها لا يقل خطراً عن الشرب من مغسلة المطبخ.

ونبه الباحثون إلى أن قرابة 60% من البكتيريا التي تم رصدها في القنينات تشكل خطراً محدقاً بصحة الإنسان كما تعرضه بشدة للمرض. وينصح الباحثون بتفادي القنينات التي تغلقُ بالغطاء واللجوء إلى أخرى بتقنية “الامتصاص” في الأعلى لأن هذا المنفذ الضيق أقل عرضة للبكتيريا.

تسبب عبوات المياه البلاستيكية التعرض للمواد الكيميائية والبكتيريا الضارة، لأنها ليست مصنوعة لإعادة تعبئتها، حيث تحتوي على مادة كيميائية تسمى “Bisphenol A” المستخدمة في البلاستيك والتي يعتقد أنها تسبب الفوضى في الهرمونات الجنسية، وخاصة عند النساء، بحسب موقع “ديلي ستار”.

وقالت الدكتورة ماري جلنفيل أن بعض المواد الكيميائية الموجودة في العبوات البلاستيكية يمكن أن يكون لها آثار على كل النظام داخل أجسادنا، مشيرة إلى أنها يمكن أن تؤثر على التبويض، وزيادة خطر التعرض للمشاكل الهرمونية مثل تكيس بطانة الرحم وسرطان الثدي وغيرها.

وأضافت أن تأثير هذه العبوات ليس واضحًا تمامًا، وقد يكون عاملًا في ازدياد عدد الأمراض البشرية مثل سرطان الثدي ومرض القلب والعيوب الخلقية التناسلية.

وفي السياق ذاته، تنصح الدراسة بشراء قنينات مصنوعة من الفولاذ المقاوم للصدأ عوض قنينات البلاستيك، وعند الاستخدام، يجدر بالمستهلك ألا يترك القنينة داخل المحفظة أو السيارة لعدة أسابيع، كما يتعين تنظيف هذه القنينات أيضا حتى وإن كانت لا تضم سوى الماء.

المصادر: 1 | 2

مقالات مقترحة

ليست هناك تعليقات:

جميع الحقوق محفوظة لــ رف المعلومات 2017 ©