لهذه الأسباب يسمى “السم الأبيض” أضرار مميتة للإفراط في السكر


بشكل طبيعي تميل الغالبية العظمى من الأشخاص حول العالم إلى تفضيل الغذاء والمشروبات حلوة المذاق بسبب مذاقها اللذيذ، وكلنا نعرف أن للسكر آثار سلبية على أسناننا وأجسامنا، فهو يساعد على تسوس الأسنان كما يساعد أيضاً على زيادة الوزن بشكل كبير. ولكن تلك الآثار ليست الآثار السلبية الوحيدة، فهو يعتبر بمثابة سُم عند الإفراط في تناوله ومن الممكن أن يؤدي إلى الوفاة أو الإصابة بأمراض مزمنة على أقل تقدير.


الأزمات القلبية

أظهرت الدراسات الحديثة أن السكر يزيد بشكل كبير مستويات الكوليسترول، في حين أن جميعها تسهل التمسك بجدران الأوعية الدموية التي تضررت بالفعل من السكر، حتى وإن كنت غير مصاب بالسمنة فهذا لا يعني بان صحة قلبك في أفضل حال فتناول الكثير من السكريات سوف تؤدي في النهاية إلى ارتفاع امكانية إصابتك بالنوبات قلبية للضعف وتزيد من ضغط الدم ومستويات الدهون الثلاثية بالإضافة إلى الالتهابات في الجسم.

تجاعيد البشرة

يؤدي فائض السكر في الدم إلى ردة فعل طبيعية تعرف بتحويل البروتينات إلى سكر. وهذه الآلية هي مسبب أساسي للشيخوخة المبكرة للبشرة. فالسكر يختلط بالبروتينات المكوّنة للبشرة (أي الكولاجين والمرنين) ويعدّل خصائصها ما يفضي إلى ظهور تجاعيد عميقة وارتخاء في البشرة. تظهر أولى تأثيرات ردة الفعل الكيميائية هذه في عمر 35 عاماً حين تبدأ البشرة بخسارة قدراتها على إنتاج الكولاجين.

حصوات الكلى

وجدت دراسة طبية حديثة قامت بها الجمعية الأمريكية لأمراض الكلى بأن الاشخاص الذي يتناولون زجاجة واحدة من المشروبات الغازية وما تحتويه من سكريات يومياً هم أكثر عرضة للإصابة بحصوات الكلى من الأشخاص العاديين بنسبة تصل إلى 30%.

فنسبة سكر الفركتوز في الصودا التي تحتوي على المشروبات الغازية تزيد من كمية الكالسيوم وحمض اليوريك والأكسالات في الجسم وهو الأمر الذي يساعد على تكون حصوات الكلى.

تسوس الأسنان

لا يؤدي السكر أي دور في اصفرار الأسنان، أو أمراض اللثة، أو تحسس الأسنان أو اللثة - لكنه يزيد من هشاشة الطبقة الواقية للأسنان وقد يسرّع التسوس. ووفقا للجمعية الأمريكية لطب الأسنان يؤدي الإفراط في تناول السكريات إلى تكون الكثير من الأحماض داخل الفم والتي تقضي على مينا الأسنان مما يجعلك تصاب بالتسوس ويجعل أسنانك أكثر عرضة للسقوط أو على الأقل سوف تجد الكثير من التجاويف في أسنانك وهو ما سيؤدي في نهاية الأمر إلى التسوس.

تلف الدماغ

أظهرت دراسة حديثة وجود رابط بين معدل السكر في الدم وهفوات الذاكرة البسيطة التي تظهر مع التقدم في العمر. فمع تقدم الشيخوخة، يصبح الجسم أقل أداء رغم أن معدل السكر قد يكون أكثر من المعدل. يبدو أن هذا الوضع يؤثر في تركيبة دماغية مسؤولة عن التعلم واستعادة الذكريات. يتضح إذاً أن كل ما يحسن أيض الجلوكوز في الجسم (أي مأخوذ أقل من السكر وممارسة أكبر للنشاط الجسدي) يمكن أن يسهم في الحفاظ على إدراك جيد والحول دون هفوات الذاكرة البسيطة.

التهاب الكبد

لا تقع مسؤولية تدمير الكبد على المشروبات الكحولية فقط فالإفراط في تناول السكر أيضاً يسبب مرض الكبد الدهني غير الكحولي وفي دراسة قام بها الباحثون في إيطاليا والمملكة المتحدة حول علاقة السكر بأمراض الكبد وجد الباحثون أن هناك علاقة وثيقة تجمع بين نسبة سكر الفركتوز بصحة الكبد، فكلما ارتفعت نسبة وجوده في الدم كلما انخفضت صحة الكبد وارتفعت نسبة الإصابة بالتهاب الكبد الدهني غير الكحولي.

السكر يدفعك للاكتئاب

أظهرت الدراسات أن السكر يمكن أن يسبب الاكتئاب، ويحدث ذلك لأن السكر يقلل من مستوى الهرمون الذي يمنع الأشخاص من المعاناة من الاكتئاب والفصام. كما أثبتت دراسات أخرى أن الإكثار من تناول السكر قد يزيد القلق، وعلى عكس الشائع بأن محاربته يمكن أن تكون من خلال تناول شيء حلو.

مقالات مقترحة

جميع الحقوق محفوظة لــ رف المعلومات 2017 ©