لماذا يشتهي البعض المذاق الحلو والبعض الآخر المالح؟


تختلف أذواق معظم الأشخاص ما بين محبي الأطعمة المالحة وذات المذاق الحلو، ما سبب حبك أو كرهك لأحد المذاقين؟ أو تحب هذا المذاق في وقت معين، ثم تتغير رغبتك في وقت آخر؟


اشتهاء الأطعمة المالحة:

يرجع اشتهاء الطعام المالح إلى إحساس الجسم بنقص في بعض المغذيات التي يحتوي عليها هذا النوع، وعندما يقل مستوى الصوديوم في الجسم يشتهي الإنسان وجبة خفيفة مالحة كرقائق البطاطس “الشيبس”، وقد يكون النقص في التوازن الكهربي داخل الجسم والذي يتطلب أكل الملح أيضاً.

وفي حالة شرب كميات كبيرة من القهوة يومياً، يشتهي الإنسان تناول الأطعمة المالحة، إذ يؤدي شرب 4 فناجين من القهوة في اليوم إلى إخراج ما يعادل ملعقة من الملح من الجسم، بالإضافة إلى أنه من أسباب نقص الملح في الجسم التعرق خاصة في فصل الصيف.

اشتهاء الطعام الحلو:

لا يرتبط اشتهاء الأطعمة السكرية بنقص المغذيات في الجسم، بل بإدمان تذوق السكريات، ولذلك تصف التقارير الطبية السكر بـالسم الأبيض.

ويزداد إدمان السكر كلما تم تناوله، فبعد أكل قطعة كبيرة من الكيك أو الحلوى ترتفع نسبة السكر بالدم سريعاً، ما يؤدي زيادة إنتاج الأنسولين الذي يخفض مستوى السكر. ونتيجة انخفاض السكر بعد ساعة أو أكثر من ارتفاعه يتجدد الشعور بالجوع بسرعة، وتزداد رغبة مراكز المتعة بالدماغ في المزيد من السكر، وهكذا، تحاول إشباع الرغبة، وتنجح لوقت قصير، ينخفض السكر بعدها فتزداد حدة الرغبة من جديد.

المصدر: alalam.ir

مقالات مقترحة

جميع الحقوق محفوظة لــ رف المعلومات 2017 ©