أفضل أقوال مصطفى محمود


حكم وأقوال الفيلسوف مصطفى محمود، كاتب وطبيب، درس الطب وتخصص في الأمراض الصدرية، وكان مؤلف في الكتب العلمية والدينية والسياسية والاجتماعية إضافة إلى الحكايات والمسرحيات وقصص الرحلات، وفي هذا المقال سوف تجد أجمل أقول مصطفى محمود:

“من يقرأ التاريخ لا يدخل اليأس إلى قلبه أبداً، وسوف يرى الدنيا أياماً يداولها الله بين الناس.. الأغنياء يصبحون فقراء، والفقراء ينقلبون أغنياء، وضعفاء الأمس أقوياء اليوم، وحكام الأمس مشردو اليوم، والقضاة متهمون، والغالبون مغلوبون، والفلك دوار والحياة لا تقف، والحوادث لا تكف عن الجريان، والناس يتبادلون الكراسي، لا حزن يستمر.. ولا فرح يدوم.”

“نعم إن الأمر صدق وحق.. ولا شيء يستحق البكاء من الإنسان أكثر من خطيئته ولا شيء يستحق أن يتمزق له القلب أكثر من أن يخطئ وهو يعلم أنه يخطئ ويتردى وهو يعلم أنه يتردى، إنه لأفضل له أن يتمزق ألف قطعة كل قطعة تتألم وتتعذب ولا يرتكب الخطأ ولو علمنا لما طلبنا من الله ساعة السجود إلا طلباً واحداً.. ألا تخطئ”

“الرحمة أعمق من الحب وأصفى وأطهر، فيها الحب، وفيها التضحية، وفيها إنكار الذات، وفيها التسامح، وفيها العطف، وفيها العفو، وفيها الكرم، وكلنا قادرون على الحب بحكم الجبلة البشرية، وقليل منا هم القادرون على الرحمة”

“أنا مثل الجميع امتلك جانب مظلم كالقمر.. ربما لا يراه الكثير ممن على كوكب الأرض”

“نصيبنا من الخلود هو ما نضيفه الى وعاء الكل. أما شخوصنا وأفرادنا فمصيرها الى العدم”

“إن حضارة الإنسان وتاريخه ومستقبله.. رهن كلمة صدق وصحيفة صدق وشعار صدق.. فبالحق نعيش، وليس بالخبز وحده أبدا”

“إذا جعلت من المال مصدر سعادتك فقد جعلتها في ما لا يدوم فالمال ينفد وبورصة الذهب والدولار لا تثبت على حال، وإذا جعلت سعادتك في الجاه والسلطان – فالسلطان كما علمنا التاريخ كالأسد أنت اليوم راكبه وغداً أنت مأكولة، وإذا جعلت سعادتك في تصفيق الآخرين فالآخرين يغيرون آراءهم كل يوم”

“نخن قادمون على عصر القرود فبرغم هذا الكم من التكنولوجيا التي وصل لها الإنسان فنحن أصبحنا أمام إنسان اقل رحمة اقل مودة اقل عطفا اقل شهامة اقل مروءة واقل صفاء من الإنسان المتخلف”

“ابدأ بنفسك – حاول أن تصلح ذاتك بدلاً من أن تجلس على كرسي الفتاوي وتتهم الآخرين”

“القشة في البحر يحركها التيار والغصن على الشجرة تحركه الريح والإنسان وحده.. هو الذي تحركه الإرادة”

المرأة كتاب عليك أن تقرأه بعقلك أولا وتتصفحه دون نظر إلى غلافه – قبل أن تحكم على مضمونه”

“اجعل من العلم دابتك لا موقفك فأنا المنتهى الذي تنتهي إليه الطرقات والغايات والعلم وسيلة إلى وليس غاية ولا موقفا”

“ربما كان وطني كبيراً جداً.. حتى ان كل العدل لا يكفيه”

“أحياناً تدرك الحكمة وأحياناً لا تدركها”

“السعادة لا يمكن أن تكون في المال أو القوة أو السلطة بل هي في – ماذا نفعل بالمال والقوة والسلطة”

“في الحياة رذيلتان اثنتان فقط – أن تكذب على نفسك – وأن تخاف من إنسان يمرض مثلك ويموت مثلك، تخلص منهما وكن جرئ القلب، تكن رجلا فاضلا”

“وما يحدث هذه الأيام أن الكل يرفع الأيدي بالدعاء لرفع الظلم ولكن الكل ظالم مستبد كل في دائرته فلا يستجاب دعاء – وتغرق الدنيا في المظالم أكثر وأكثر”

“لا تشارك غيوراً ولا تسألن حسوداً ولا تجاور جاهلاً ولا تؤاخ مرائياً ولا تصاحب بخيلاً ولا تستودع سرك أحداً”
“ربما لا تزال بلادي من دول العالم الثالث فقط لعدم وجود عالم رابع”


“لماذا اليأس وصورة الكون البديع بما فيها من جمال ونظام وحكمة وتخطيط موزون توحي بإله عادل لا يخطئ ميزانه.. كريم لا يكف عن العطاء، لماذا لا نخرج من جحورنا.. ونكسر قوقعاتنا ونطل برؤوسنا لنتفرج على الدنيا ونتأمل”

“ولا شك أن أمهاتنا الرجعيات من الجيل القديم، قد فهمن الأنوثة أكثر من حفيداتهن المودرن المثقفات”

“فإذا كان الله منحنا الحياة فهو لا يمكن أن يسلبها بالموت – فلا يمكن أن يكون الموت سلباً للحياة – وإنما هو انتقال بها إلى حياة أخرى بعد الموت ثم حياة أخرى بعد البعث ثم عروج في السموات إلى مالا نهاية”

“الحب هو الجنون الوحيد المعقول في الدنيا”

“في هذا العالم لا وجود للنهايات الجميلة إلّا في الأفلام.. فقط لأنها من خيال المؤلف”

“إن السعادة في معناها الوحيد الممكن.. هي حالة الصلح بين الظاهر والباطن”

“قال الرجل العجوز: لا تنظر إلى ما يرتسم على الوجوه ولا تستمع إلى ما تقوله الألسن ولا تلتفت إلى الدموع فكل هذا هو جلد الإنسان، الإنسان يغير جلده كل يوم ولكن أبحث عما هو تحت الجلد”

“جرب ألا تشمت ولا تكره ولا تحقد ولا تحسد ولا تيأس ولا تتشاءم – وسوف تلمس بنفسك النتيجة المذهلة – سوف ترى أنك يمكن أن تشفى من أمراضك بالفعل – أنها تجربة شاقة سوف تحتاج منك إلى مجاهدات مستمرة ودائبة مع النفس ربما لمدى سنين وسنين”

“ابتسم عندما تجلس مع عائلتك فهناك من يتمنى عائلة.. ابتسم عندما تذهب إلى عملك فالكثير ما زال يبحث عن وظيفة.. ابتسم لأنك بصحة وعافية فهناك من المرضى من يتمنى أن يشتريها بأغلى الأثمان.. ابتسم لأنك حي ترزق فالأموات يتمنون الحياة ليعملوا صالحاً.. ابتسم لأن لك رب تدعوه وتعبده فغيرك يسجد للبقر.. ابتسم لأنك أنت هو أنت وغيرك يتمنى أن يكون أنت.. اللهم لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك”

“السعادة الحقة لا يمكن أن تكون صراخاً.. وإنما هي حالة عميقة من حالات السكينة تقل فيها الحاجة إلى الكلام وتنعدم الرغبة في الثرثرة.. هي حالة رؤية داخلية مبهجة وإحساس بالصلح مع النفس والدنيا والله، واقتناع عميق بالعدالة الكامنة في الوجود كله، وقبول لجميع الآلام في رضى وابتسام”

“بين الإنسان ونفسه والآخرين وبين الإنسان وبين الله فينسكب كل من ظاهره وباطنه في الآخر كأنهما وحدة، ويصبح الفرد منا وكأنه الكل.. وكأنما كل الطيور تغني له و تتكلم لغته”

“متى نفهم أن الرجولة هي الجلد على العمل وحمل المسؤولية والصمود للعقبات الجسام والبطولة في الميدان وفداء الأوطان وأن المجد الحقيقي ليس مكانه مخادع الغواني وإنما المعامل والمصانع والحقول وميادين القتال”

“ولو تأملوا الموت لما تهالكوا على الحياة.. ولو ذكروا الآخرة لفرّوا فراراً إلى جناب ربهم”

“وها أنذا أستطيع الحياة إلى آخر الشهر.. أَبذل جهدي لأكتب ما يقنع القَلب بالنَبض عندي.. وما يقنع الروح بالعيش بعدي.. وفي وُسع غاردينيا أن تجدد عمري.. وفي وسع امرأة أن تحدد لحدي”

“أخطر شيء يا صاحبي هو تبسيط المسائل وتلخيص الحياة في نقطة والسعادة في مطلب”

“لا توجد كلمة في القاموس تعددت معانيها وتنوعت وتناقضت بقدر كلمة أحبك – وأكاد أقول إن هذه الكلمة لها من المعاني بقدر عدد الناس أي أربعة آلاف مليون معنى”

“المستقبل بالنسبة لله حدث في علمه وانتهى، وكل ما يأتي في الغد القريب والبعيد بالنسبة لله تحصيل حاصل، ولهذا نجد الله يصف أحداث يوم القيامة بالفعل الماضي مع أنها مستقبل. كما في قوله تعالي: (ونُفخ في الصور فجمعناهم جمعا)”

“قيمة الإنسان هي ما يضيفه إلى الحياة بين ميلاده وموته”

“الشرف عندنا معناه صيانة الأعضاء التناسلية.. فإذا ارتكبت كل الدنايا والموبقات الموجودة في قاموس الرذائل من ألفه إلى يائه.. وظل حرمك مصوناً فأنت شريف مائة في المائة”

“إذا نزل مؤمن وكافر إلى البحر فلا ينجو إلا من تعلم السباحة، فالله لا يحابي الجهلاء فالمسلم الجاهل سيغرق والكافر المتعلم سينجو”


“الحب بالنسبة لي هو الحياة.. الماء.. الهواء.. التنفس لا أستطيع أن أعيش بدون حب ولا يستطيع أي إنسان أن يتجرد منه.. إني أكاد أجزم بأن حبي الآن مختلف عن حب الآخرين”

“كل أسرار قلوبنا ووجداننا غير قابلة للاندثار.. كل ما في الأمر أنها تنطمس تحت سطح الوعي وتتراكم في عقلنا الباطن لتظهر مرة أخرى في أشكال جديدة.. في زلة لسان أو نوبة غضب أو حلم غريب ذات ليلة”

“الحس الفكاهي للشعوب يتناسب طردياً مع مدى الكبت والظلم الذي يتعرض له الناس”

“إن الحياة لا طعم لها بلا أمل”

“اخيراً عرف الانسان مكانه.. خلف الميكروب.. ووراء الفيروس.. وتحت قيادة الجراثيم”

“والمغرور مِن الناس، هو الذي ينظُر إلى صُنوف الحيوان والطير، فلا يلمسُ فيها رابطة الحياة التي تُؤاخي بينهُ وبينها”

“الصيام الحقيقي ليس تبطلاً ولا نوماً بطول النهار وسهر أمام التلفزيون بطول الليل.. وليس قياماً متكاسلاً في الصباح إلى العمل.. وليس نرفزة وضيق صدر وتوتر مع الناس.. فالله في غنى عن مثل هذا الصيام وهو يرده على صاحبه ولا يقبله فلا ينال منه إلا الجوع والعطش”

“البواطن التي نجاهد في إخفائها هي حقائقنا وليس ما نلبس من ثياب وما ندلي به من تصرفات.. انظر في باطنك وتفكر وتأمل وتعرف ما تخفيه تعلم أين مكانك في الدنيا وأين مكانك في الآخرة”

“اللهم إني أسألك رحمة.. اللهم إني أسألك مودة تدوم.. اللهم إن أسألك سكناً عطوفاً وقلباً طيّباً.. اللهم لا رحمة إلّا بك، ومنك، وإليك”
“إنما سر الحياة هو أن تبذل فى سبيل غاية”

“الأديان سبب من أسباب الخلط في معنى السعادة.. لأنها هي التي قالت عن الزنا والخمر لذّات، وحرّمتها.. فتحولت هذه المحرمات إلى أهداف يجري ورائها البسطاء والسذج على إنها سعادة، وهي ليست بسعادة على الإطلاق”

“كل لحظة تطرح على الإنسان موقفاً وتتطلب منه اختيارا بين بديلات.. وهو في كل اختيار يكشف عن نوعية نفسه وعن مرتبته ومنزلته ودون أن يدري”

“أخطر أسلحة القرن العشرين والاختراع رقم واحد الذي غير مسار التاريخ هو جهاز الإعلام.. الكلمة، الإزميل الذي يشكل العقول.. أنهار الصحف التي تغسل عقول القراء.. اللافتات واليفط والشعارات التي تقود المظاهرات.. التلفزيون الذي يفرغ نفوس المشاهدين من محتوياتها ثم يعود فيملؤها من جديد بكل ما هو خفيف وتافه”

“إن حياة تنتهي بالموت، ولا بقاء بعدها، هي حياة لا تستحق ان نحياها”

“لا يوجد وهم يبدو كأنه حقيقة مثل الحب.. ولا حقيقة نتعامل معها وكأنها الوهم مثل الموت”

“علينا إلا نلوم المفجرين الانتحاريين.. نحن ضد المفجرين الانتحاريين، لكن يجب علينا أن نفهم ما الذي يدفع هؤلاء الشباب للقيام بتلك الافعال.. إنهم يريدون تحرير أنفسهم من هذه الحياة المظلمة.. إنّها ليست الإيديولوجية، بل اليأس”

“حينما أرسل الله رسوله موسى إلى فرعون وهو السفاح الجبار المتألّه.. أرسله بآيات وكرامات ومعجزات ودعوى بالحسنى.. وقال لموسى وأخيه هارون قولا له قولاً ليّناً لعله يذكر أو يخشى.. وهذا هو درس القرآن في الدعوة إلى الله”

“إن الإنسان معجزة المتناقضات”

“أفضل ما تهبه في حياتك: العفو عن عدوك والصبر على خصمك والإخلاص لصديقك والقدوة الحسنة لطفلك والإحسان لوالديك والاحترام لنفسك والمحبة لجميع الناس”

“إذا أردت أن تصنع الناس فاصنع المجتمع أولا”

“وكل تعارف بين اثنين يتضمن قبول مخاطر، وعلى من يرفض المخاطر أن يغلق عليه بابه ولا يدعى صداقة بأحد”

“اذا رأيت البلاء يطهرك فهو نعمة – واذا رأيت النعمة تطغيك فهي غضب”

“الإحساس الديني لا يبرح الإنسان حتى في ذروة انحلاله”

“الإنسان عبد لما تعود وعدو لما جهل”

“الحرية هي روح الموقف الأخلاقي وبدون الحرية لا أخلاق و الا إتقان ولا إبداع ولا واجب”

“إذا كنت لا تعرف الله إلا في النعمة فأنت لا تعبده، إنما تعبد نفسك”

“الاعتراف بالحقيقة هو الامل في اصلاح المسار”

“الانسان عدو لما يجهل – وهو لهذا لا يحاول أن يفهم و يغلق كل باب يدخل منه النور بغبائه وتعصبه”

“البيوت السعيدة لا صوت لها”

“الخوف من الفشل يترصد كل رغبة ليخنقها قبل أن تولد”

“اصرف كل اهتمامك الى العلم فإن الله لا يُعبد الا بالعلم”

“الآية القرآنية تُحدث الخشوع في النفس بمجرد أن تلامس الأذن وقبل أن يتأمل العقل معانيها”

“الدين أحساس قبل أن يكون نظرية تؤخذ بالبرهان وهو حالة قلبية أولا قبل أن يكون حالة عقلية”

“الدنيا هي الخيال والله هو الضمان الوحيد في رحلة الدنيا والاخرة”

“الروح تخشع واللسان يسبح والجسد يركع”

“الشكر أعمال وليس الحمد لله على اللسان”

“العجز عن درك الإدراك إدراك، أي إذا عجزت وأصابك البهت التام وأدركت أنك جاهل فقد علمت”

“الكتاب الجيد يحرر الإنسان الذي يقرأه، أما التلفزيون الجيد فيعتقل الإنسان الذي يشاهده”

“السير إلى الله لا ينتهي، فوراء توحيد أهل الإقرار هناك توحيد أهل الأسرار”

“العالم أصبح مسرحاً مجنوناً يهرول فيه المجانين في اتجاه واحد نحو القوة المادية”

“العلم المادي اضاء لنا البيت، ولكنه لم يضئ لنا عقولنا”

“اللهم قنى شر الحرص والحذر والحيطة – وأحيني طفلا شجاعاً – وأمتني طفلا شجاعاً”

“لا يشبع اهل الأمل من خيبة الأمل”

“العقل لا يخشي اللامعقول والارادة لا تعرف المستحيل”

“المرأة كالدنيا فيها تقلبات الفصول الأربعة”

“إن الذاكرة بمعناها العميق الشامل الباقي شيء لا يملكه إلا الإنسان”

“بالإشارة واللفتة والحركة والرقص – يتكلم النحل

“الغنى الحقيقي ان تستغني”

“القوه بمعناها المعروف كذبه، والغني بمعناه المعروف وهماً”

“المسائل أعقد بكثير مما نتصور فيأتينا الخير أحيانا مما نكره ويأتينا الشر مما نحب”

“إن اخطر ما يهدد حريتنا ليس السجن – ولكن مشنقة في داخلنا اسمها القلق”

“سر الحياة أن أعيش كالطفل المرح البسيط أبعثر انفعالاتي وأضحك من قلبي – وأبكي من قلبي”

“غاندي هو رمز التقدم وليس عربة الكاديلاك، لأن بالمحبة يكون الإنسان إنساناً”

“لكن لا بأس في البلوى من سلوى”

“لماذا نسلّم أنفسنا للعادة والآلية والروتين المكرر وننسى أننا أحرار فعلا!”

“ليس اختلاف نفوسنا هو اختلاف سعادة وشقاء وإنما اختلاف مواقف”

“ما أجمل أن يهبنا الله الزمن الذي لا يدوم فيه شيء، كل شيء يمضي ثم يصبح ذكرى”

“مركبك نفسك – إذا ركبت نفسك نجوت، وإذا ركبتك نفسك هلكت”

مقالات مقترحة

جميع الحقوق محفوظة لــ رف المعلومات 2017 ©