أفضل دعاء للمريض بالشفاء

أدعية للمريض بالشفاء

الدعاء من العبادات التي أمرنا الله سبحانه وتعالى بها، وقال تعالى: « وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ »[غافر:60]، وقد أوصانا النبي محمد بادعاء بالخير لإخواننا، قول صلى الله عليه وسلم: «خمس تجب للمسلم على أخيه المسلم: رد السلام، وتشميت العاطس، وإجابة الدعوة، وعيادة المريض، واتباع الجنائز»، رواه البخاري ومسلم.

يجب على المسلم أن يدعو لآخاه المسلم بالشفاء وأن يحرص على زيارته والسؤال عنه، في هذا المقال سنتعرف على أدعية الشفاء للمريض، كما سنتعرف على فضل زيارة المريض.

أدعية للمريض بالشفاء

  • بسم الله الرحمن الرحيم أعيذك بالله الأحد الصمد الذي لم يلد ولم يولد، ولم يكن له كفواً أحد من شر ما تجد.
  • أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق.
  • اللهم رب الناس, أذهب البأس, واشف, أنت الشافي لا شفاء إلا شفاؤك, شفاء لا يغادر سقما.
  • أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك، «سبع مرات».
  • اللهم لا ملجأ ولا منجا منك إلا إليك إنك على كل شيء قدير.
  • بسم الله أرقيك, من كل شيء يؤذيك, من شر كل نفس أو عين حاسد, الله يشفيك, بسم الله أرقيك.
  • بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم.
  • اللهم إنا نسألك بكل اسم هو لك سميت به نفسك أو أنزلته في كتابك أو علمته أحد من خلقك أو استأثرت به في علم الغيب عندك أن مرضانا ومرضى المسلمين.
  • اللهم عافني في بدني, اللهم عافني في سمعي, اللهم عافني في بصري, لا إله إلا أنت.
  • اللهم اشفه شفاءً ليس بعده سقماً أبداً.. اللهم خذ بيده اللهم احرسه بعينيك التي لا تنام.
  • اللهم إني أسألك من عظيم لطفك وكرمك وسترك الجميل أن تشفي المريض وتمده بالصحة والعافية.
  • اللهم البسه ثوب الصحة والعافية عاجلاً غير أجلاً يا أرحم الراحمين.
  • اللهم ارحمه بقدرتك عليه.. أنت ثقته ورجائه يا كاشف الهم يا مُفرج الكرب يا مُجيب دعوة المُضطرين.
  • ضع يدك على الموضع الذي يتألم منه جسدك وقل: «بسم الله» ثلاث مرات، وبعدها قل: «أعوذ بالله وقدرته من شر ما اجد واحاذر» سبع مرات.
  • ربي إني مسني الضر وأنت أرحم الراحمين.
  • أذهب البأس رب الناس, اشف وأنت الشافي, لا شفاء إلا شفاؤك, شفاء لا يغادر سقما, أذهب البأس رب الناس, بيدك الشفاء, لا كاشف له إلا أنت يا رب العالمين آمين, إني أسألك من عظيم لطفك وكرمك وسترك الجميل أن تشفيه وتمده بالصحة والعافية, لا ملجأ ولا منجا منك إلا إليك, إنك على كل شيء قدير.
  • اللهم يا مسهل الشديد وملين الحديد ويا منجز الوعيد ويا من توكل كل يوم في أمر جديد أخرج مرضانا ومرضى المسلمين من حلق الضيق إلى أوسع الطريق بك أدفع عن المسلمين ما لا يطيقون ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم يا رب ضاقت بالمسلمين الهموم والمرض فمن لنا سواك يفرجها.
  • اللهم اشفه شفاء ليس بعده سقم أبدا، اللهم خذ بيده، اللهم احرسه بعينك التي لا تنام، واكفه بركنك الذي لا يرأم، واحفظه بعزك الذي لا يضام، واكلأه في الليل وفي النهار، وأرحمه بقدرتك عليه، أنت ثقته ورجائه يا كاشف الهم، يا مفرج الكرب، يا مجيب دعوة المضطرين.

قال النبي صلى الله عليه وسلم لأسماء بنت أبي بكر الصديق: «ضعي يدك اليمنى على ما يؤذيك، وقولي بسم الله اللهم داوني بدوائك، واشفني بشفائك، وأغنني بفضلك عمن سواك واحذر عني أذاك».

عن ابن عباس عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: «ما من عبد مسلم يعود مريضا لم يحضر أجله فيقول سبع مرات: أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك. إلا عوفي».

عن عثمان بن عفان رضي الله عنه، قال: مرضت، فكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعوذني، فعوذتي يوماً، فقال: «بِسْمِ الله الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ، أُعِيذُكَ بالله الأَحَدِ الصَّمَدِ الَّذِي لَمْ يَلِدْ وَلمْ يُولَدْ، ولَمْ يَكُنْ لَهُ كفوًا أحدًا، مِنْ شَرّ ما تَجِدُ»، فلما استقلَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قائماً قال: «يا عثمان! تعوذ بها، فما تعوذتم بمثلها».

عن سلمان رضي الله عنه، قال: عادني رسولُ الله صلى الله عليه وسلم وأنا مريض، فقال: «يا سلمان! شفى الله سقمك، وغفر ذنبك، وعافاك في دينك وجسمك إلى مدة أجلك».


فضل زيارة المريض

زيارة أو عيادة المريض هي زيارته، وسُميت عيادة لأن الناس يعودون إليه مرة بعد أخرى، وتعتبر زيارة المريض من الأمور التي حثنا عليها نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، لما لها من أجر عظيم، كما أكد بعض العلماء أن زيارة المريض سنة مؤكدة، واختار شيخ الإسلام أنها فرض كفاية، فقد ثبت في الصحيحين قوله صلى الله عليه وسلم: «خمس تجب للمسلم على أخيه المسلم: رد السلام، وتشميت العاطس، وإجابة الدعوة، وعيادة المريض، واتباع الجنائز»، رواه البخاري ومسلم.

وقد ورد في فضل زيارة المريض أحاديث كثيرة، منها:

  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إن المسلم إذا عاد أخاه المسلم لم يزل في خرفة الجنة حتى يرجع» رواه مسلم.
  • عن علي رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «ما من مسلم يعود مسلما غدوة إلا صلى عليه سبعون ألف ملك حتى يمسي، وإن عاده عشية إلا صلى عليه سبعون ألف ملك حتى يصبح، وكان له خريف في الجنة» رواه أحمد والترمذي.
  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من عاد مريضا أو زار أخا له في الله ناداه مناد: أن طبت وطاب ممشاك وتبوأت من الجنة منزلا» حسنه الألباني في صحيح الترمذي.
  • روى الإمام أحمد عن جابر رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من عاد مريضا لم يزل يخوض في الرحمة حتى يجلس, فإذا جلس اغتمس فيها» صححه الألباني.

مقالات مقترحة

جميع الحقوق محفوظة لــ رف المعلومات 2017 ©