تفسير رؤيا الصخور في المنام

تفسير رؤيا الصخور في المنام


تفسير رؤيا الصخور في المنام لـ ابن سيرين

الصخور: المقطوعة الملقاة على الأرض، ربما تدل على الموتى، لانقطاعها من الجبال الحية، المسبحة، وتدل على أهل القساوة، والغفلة، والجهالة. وقد شبه الله تعالى بها قلوب الكفار، والحكماء تشبه الجاهل بالحجر، وربما أخذت الشدة من طبعها. والحجر والمنع من اسمها، فمن رأى كأنه ملك حجراً، أو اشتري له، أو قام عليه، فإن هذا يدل على أن الرائي سيظفر برجل على نعته، أو تزوج امرأة على شبهه، على قدر ما عنده من الحال في الواقع.

اذا رأى أحدكم في المنام أنه تحول وصار حجراً، فإن هذا يدل على أن الرائي قسا قلبه، وعصى ربه، وفسد دينه، واذا كان مريضاً ذهبت حياته، وتعجلت وفاته، وإلا أصابه فالج تتعطل بسببه حركاته.

رؤيا سقوط الحجر من السماء إلى الأرض على العالم، أو في الجوامع، فإن هذا يدل على رجل قاس يرمي به السلطان على أهل ذلك المكان، إلا أن يكونوا يتوقعون قتالاً؛ فإنها وقعة تكون الدائرة فيها، الشدة والمصيبة على أهل ذلك المكان، وإن تكسر الحجر وطار فلق تكسيره إلى الدور والمنازل، فإن هذا يدل على افتراق الأنصبة في تلك الواقعة وتلك البلية، فكل من دخلت داره منها فلقة، نزل بها منها مصيبة، واذا كان الناس في جدب يتقون دوامه ويخافون عاقبته، كان الحجر شدة تنزل بالمكان على قدر حجم الحجر وشدته وحاله.

وإن كانت حجارة عظيمة قدر رمي بها الخلق من السماء، فإن هذا يدل على عذاب ينزل من السماء بالمكان، لأن الله سبحانه وتعالى قتل أصحاب الفيل حين رمتهم الطير بها، فإما وباء أو جراد أو برد أو ريح أو مغرم أو غارة ونهبة، وأمثال على قدر زيادة الرؤيا وشواهد اليقظة.

تفسير رؤيا الصخور في المنام لـ عبد الغني النابلسي

الصخر في منام النساء الصابرات، يدل على الحزم والثبوت وطول العمر، ويدل على الدواب والبناء، وربما دلت رؤيته على النسيان لقوله سبحانه وتعالى: « اذ أوينا إلى الصخرة فإني نسيت الحوت» (الكهف:63)، ويدل على القحة والفجور، وربما دل الصخر على من يسمى به من آدمي أو من في أصله دناءة.

وكثرة الصخور في البلد رخص إذا عكسته، فإن دل الصخر على المنصب كان طويل المدة والدوام، وإن دل على الزوجة كانت صبورة قانعة، وربما دل الصخر على ما يعمل منه كالأعتاب والأصنام ونحوها، والصخور التي عند الجبال رجال لهم منازل ليست هناك وكلهم قاسي القلب.

اذا رأى أحدكم في منامه أنه نزل على صخرة أو زاول صخرة فإن تأويله كتأويل الجبال، ومن رأى أنه ينقب في صخرة أو مثلها فإنه هذا يدل على أن الرائي يفتش على أمر وينال منه بقدر ما يبلغ نقبه في تلك الصخور، وإذا كان الجبل ملكاً فالصخور التي حول الجبل والأشجار قواد ذلك الملك.

مقالات مقترحة

جميع الحقوق محفوظة لــ رف المعلومات 2017 ©