أبيات شعرية غزليه قصيرة

أروع أبيات شعر غزل في الحبيب قصيرة

تعد مشاعر الحب والغرام من انبل المشاعر عن الإنسان، وبتأكد أن أفضل من أستطاع التعبير عن مشاعرهم تجاهي من يحبونهم ويعشونهم، فتجد الشاعر المغرم يصف من يحب بأجمل كلمات العشق والغرام في شعره، وفي هذا المقال جمعنا لكم أروع أبيات شعر غزل في الحبيب قصيرة.

محتويات المقال:
1 أبيات شعرية غزليه قصيرة
2 قصائد غزليه


أبيات شعرية غزليه قصيرة


المنخل اليشكري:
ولقد دخلت على الفتاة
الخدر في اليوم المطير

الكاعب الحسناء ترفل
في الدمقس وفي الحرير

فدفعتها فتدافعت
مشي القطاة إِلى الغدير

ولثمتها فتنفست
كتنفس الظبي الغرير

***

حبيبُ ليس يُعدُله حبيبُ.. وما لسواه في قلبي نصيبُ
حبيبٌ غاب عن عيني وجسمي.. وعن قلبي حبيبي لا يغيبُ

***

علقت الهوى منها وليدا فلم يزل.. إلى اليوم ينمي حبها ويزيد

***

ابن عبد ربه:
يا لؤلؤا يسبي العقول أنيقا
ورشا بتقطيع القلوب رفيقا

ما إن رأيت ولا سمعت بمثله
درا يعود من الحياء عقيقا

وإذا نظرت إلى محاسن وجهه
أبصرت وجهك في سناه غريقا

يا من تقطع خصره من ردفه
ما بال قلبك لا يكون رقيقا

***

ابن الفارض:
يقولون لي صفها فأنت بوصفها
خبير أجل عندي بأوصافها علم

صفاء ولا ماء ولطف ولا هوا
ونور ولا نار وروح ولا جسم


ابن الفارض:
ولقد خلوت مع الحبيب وبيننا
سر أرق من النسيم إذا سرى

وأباح طرفي نظرة أملتها
فغدوت معروفا وكنت منكرا

فدهشت بين جماله وجلاله
وغدا لسان الحال عني مخبرا

***

جورج جرداق:
يا حبيبي طاب الهوى ما علينا
لو حملنا الأيام في راحتينا

صدفة أهدت الوجود إلينا
وأتاحت لقاءنا فالتقينا

في بحار تئن فيها الرياح
ضاع فيها المجداف والملاح

كم أذل الفراق منا لقاء
كل ليل إذا التقينا صباح

يا حبيباً قد طال فيه سهادي
وغريبا مسافرا بفؤادي

سوف تلهو بنا الحياة وتسخر
فتعال أحبك الآن أكثر

***

المرقش الأكبر:
سرى ليلا خيال من سليمى
فأرقني وأصحابي هجود

فبت أدير أمري كل حال
وأرقب أهلها وهم بعيد

على أن قد سما طرفي لنار
يشب لها بذي الأرطى وقود

حواليها مها جم التراقي
وأرآم وغزلان رقود

نواعم لا تعالج بؤس عيش
أوانس لا تراح ولا ترود

يزحن معا بطاء المشي بدا
عليهن المجاسد والبرود

***

العباس بن الأحنف:
يا قرة العين يا من لا أسميه
يا من إذا خدرت رجلي أناديه

يا من أصور تمثالا له عجبا
إذا خلوت به وحدي أناجيه

ريم رمى قاصدا قلبي بمقلته
أفديه من قاصد قلبي وأحميه

***

صفي الدين الحلي:
ما لذّ لي العيشُ مُذ غابت محاسِنكم
ولا حلّت بعد رؤياكم لي النعمُ

قد كان ليلي نهاراً من ضيائكمُ
فاليوم ضوءُ نهاري بعدكم ظُلَمُ

***

أبو العتاهية:
لا بارك الله فيمن كان يخبرني
أن المحبين في لهو ولذات

لموتة تأخذ الإنسان واحدة
خير له من لقاء الموت مرات

***

ابن نباته:
إنسية في مثال الجن تحسبها
شمسا بدت بين تشريق وتغميم

شقت لها الشمس ثوبا من محاسنها
فالوجه للشمس والعينان للريم


قصائد غزليه


ديار ليلى إذ نحل بها معا – جميل بن معمر

ديــــار لـيـلـى إذ نــحـلّ بــهـا مــعـا
وإذ نــحـن مـنـهـا بـالـمـودّة نـطـمع

إلى الله أشكو لا إلى الناس حبها
ولا بــد مــن شـكـوى حـبيب يـروّع

ألا تــتــقـيـن الله فــيــمـن قــتـلـتـه
فـأمـسى إلـيـكم خـاشـعا يـتـضرّع

فــإن يـك جـثماني بـأرض سـواكم
فــإن فــؤادي عـنـدك الـدهر أجـمع

ألا تـتـقين الله فــي قـتـل عـاشـق
لــــه كــبــد حـــرّى عـلـيـك تـقـطّـع

فــيـا ربّ حـبـبني إلـيـها وأعـطـني
الـمـودّة مـنـها أنـت تـعطي وتـمنع

وإلا فـصـبّـرنـي وإن كــنـت كــارهـا
فــإنـي بــهـا يــا ذا الـمـعارج مـولـع

تـمـتّـعْتُ مـنـهـا يــوم بـانـوا بـنـظرة
وهــل عـاشـقٌ مــن نـظـرةٍ يـتمتّع

كـفـى حـزنـا لـلـمرء مـا عـاش أنـه
بــبــيـن حــبــيـب لا يـــــزال يــــروّع

فــوا حـزني لـو يـنفع الـحزن أهـله
ويـا جـزعي إن كان للنفس مجزع

فــــأي قــلـوب لا تـــذوب لــمـا أرى
وأي عـــيـــون لا تـــجــود فــتــدمـع

تعلق قلبي طفلة عربية – امرؤ القيس

تعلق قلبي طفلة عربية
تنعم في الديباج والحلى والحلل

لها مقلة لو أنها نظرت به
إلى راهب قد صام لله وابتهل

لأصبح مفتونا معنى بحبه
كأن لم يصم لله يوما ولم يصل

حجازية العينين مكية الحشا
عراقية الأطراف رومية الكفل

تهامية الأبدان عبسية اللمى
خزاعية الأسنان درية القبل

ولي ولها في الناس قولا وسمعة
ولي ولها في كل ناحية مثل

وكاف وكيف كاف وكفي بكفها
وكاف كفوف الودق من كفها انهمل


وقال أيضًا:
ألا يا بني كِندة اقتُلوا بِابنِ عمِّكم
وإلّا فما أنتُم قبيلٌ ولا خوَل

قتيلٌ بِوادي الحُبِّ مِن غيرِ قاتِلٍ
ولا ميِّتٍ يُعزى هُناك ولا زُمل

فتِلك الّتي هام الفُؤادُ بحُبِّه
مُهفهفةٌ بيضاءُ دُرِّيَّة القُبل

ولى ولها في النّاسِ قولٌ وسُمعةٌ
ولى ولها في كلِّ ناحيَةٍ مثل

كأنّ على أسنانِها بعد هجعةٍ
سفرجل أو تُفّاح في القندِ والعسل

رداحٌ صموتُ الحِجلِ تمشى تبختر
وصرّاخةُ الحِجلينِ يصرُخن في زجل

غموضٌ عضوضُ الحِجلِ لو أنها مشت
بِهِ عِند باب السّبسبيِّين لا نفصل

لقد ذرفت عيني وطال سُفوحُها – جميل بن معمر

لـقـد ذرفـت عـيني وطـال سُـفوحُها
وَأصبح مِن نفسي سقيماً صحيحُها

ألا لـيـتـنـا نـحـيـا جـمـيـعاً وإن نــمُـت
يُـجاوِرُ في الموتى ضريحي ضريحُها

فـمـا أنــا فــي طــولِ الـحـياةِ بِـراغِبٍ
إذا قـيـل قـد سـوّي عـليها صـفيحُها

أظـــلُّ نــهـاري مُـسـتـهاماً ويَـلـتـقي
مـع الليلِ روحي في المنامِ وروحُها

فـهـل لــيَ فـي كِـتمانِ حُـبِّيَ راحـةٌ
وَهـــل تـنـفـعنّي بــوحـةٌ لــو أبـوحُـها

أشاقك من عبل الخيال المبهج – عنترة بن شداد

أشـاقك مـن عـبل الخيال المبهج
فــقـلـبـك فـــيــه لاعــــج يــتـوهـج

فـقـدت الـتـي بـانـت فـبت مـعذبا
وتـلك احـتواها عـنك للبين هودج

كــأن فــؤادي يــوم قـمـت مـودعـا
عـبـيـلـة مــنــي هــــارب يـتـمـعج

خـليلي مـا أنـساكما بـل فـداكما
أبـــي وأبـوهـا أيــن أيــن الـمـعرج

ألــمـا بــمـاء الـدحـرضـين فـكـلـما
ديــار الـتـي فـي حـبها بـت ألـهج

ديــار لــذت الـخدر عـبلة أصـبحت
بـها الأربـع الـهوج العواصف ترهج

ألا هل ترى إن شط عني مزارها
وأزعـجـها عـن أهـلها الآن مـزعج

فــهـل تـبـلـغني دارهـــا شـدنـيـة
هـمـلـعـة بــيــن الــقـفـار تـهـمـلج

تــريـك إذا ولـــت سـنـاما وكـاهـلا
وإن أقـبـلـت صـــدرا لـهـا يـتـرجرج

عـبـيـلـة هـــذا در نــظـم نـظـمـته
وأنـت لـه سـلك وحـسن ومـنهج

وقـد سـرت يـا بـنت الكرام مبادرا
وتـحـتي مـهري مـن الإبـل أهـوج

بـأرض تـردى الـماء فـي هضباتها
فــأصـبـح فــيـهـا نـبـتـهـا يــتـوهـج

وأورق فـيها الآس والضال والغضا
ونــبـق ونـسـريـن وورد وعــوسـج

ولقد أصابت قلبه من حبها – النابغة الذبياني

ولـقـد أصـابـت قـلـبه مــن حـبـها
عــن ظـهر مـرنان بـسهم مـصرد

نــظـرت بـمـقـلة شــادن مـتـربب
أحـــوى أحـــم الـمـقـلتين مـقـلد

و الـنظم فـي سلك يزين نحرها
ذهــب تـوقـد كـالشهاب الـموقد

صـفـراء كـالـسيراء أكـمل خـلقها
كـالـغـصن فــي غـلـوائه الـمـتأود

والـبـطن ذو عـكـن لـطـيف طـيـه
والإتـــب تـنـفـجه بــثـدي مـقـعـد

مـحطوطة الـمتنين غـير مـفاضة
ريـــا الـــروادف، بــضـة الـمـتـجرد

قـامت تـراءى بـين سـجفي كلة
كالشمس يوم طلوعها بالأسعد

أو درة صــــدفـــيـــة غـــواصـــهـــا
بـهـج مـتـى يـرها يـهل ويـسجد

أو دمــيـة مـــن مــرمـر مـرفـوعـة
بــنــيـت بــآجــر تــشــاد وقــرمــد

إذا ذكرت ليلى أسر بذكرهـا – قيس بن الملوح

إذا ذكـــــرت لــيــلـى أســــر بــذكـرهـا
كـما انـتفض الـعصفور مـن بـلل القطر

فــقـال جـمـيـع الـنـاس لـمـا نـشـدتها
بــلـى وفــريـق قــال: والله مــا نــدري

تـداويت مـن لـيلى بـليلى عن الهوى
كـمـا يـتـداوى شــارب الـخمر بـالخمر

ألا زعـــمــت لــيـلـى بــــأن لا أحــبـهـا
بـلى والـليالي الـعشر والشفع والوتر

بــلـى والــذي لا يـعـلم الـغـيب غـيـره
بـقـدرته تـجـري الـسفائن فـي الـبحر

بـلـى والــذي نـادى مـن الـطور عـبده
وعـــظـــم أيـــــام الــذبـيـحـة والــنــحـر

لقد فضلت ليلى على الناس مثل ما
عـلـى ألـف شـهر فـضلت لـيلة الـقدر
اقرأ أيضًا:
أجمل قصائد العشق والغزل
رسائل حب قصيرة وجميلة للحبيب
عبارات جميلة عن فراق الحبيب

مقالات مقترحة

جميع الحقوق محفوظة لــ رف المعلومات 2017 ©