أبيات شعر عن الغربة

أبيات شعر عن الغربة جميلة وقصيرة

تعتبر الغربة من التجارب الصعبة التي يمر بها الإنسان الذي تجبره الظروف على السفر بعيداً عن وطنة واهله وأحبائه. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «السفر قطعة من العذاب، فإذا قضى أحدكم نهمته من سفره فليعجل الرجوع إلى أهله»، وفي هذا المقال سنذكر لكم أبيات شعر عن الغربة جميلة وقصيرة.

أبيات شعر عن الغربة جميلة وقصيرة

في ما يلي، أجمل أبيات شعر عن الغربة:

  • قال علي بن الجهم:
وارحمتا للغريب في البلد ** النازح ماذا بنفسه صنعا
فارق أحبابه فما انتفعوا ** بالعيش من بعده ولا انتفعا
كان عزيزا بقرب دارهم ** حتى إذا ما تباعدوا خشعا
يقول في نأيه وغربته ** عدل من الله كل ما صنعا

لعمرك ما يدريك إلا تظنيا ** إذا رحل السفار من هو راجع
لعمرك ما تدري الطوارق بالحصى ** ولا زاجرات الطير ما الله صانع

  • وقال البحتري:
وإذا الزمان كساك حلة معدم ** فالبس لها حلل النوى وتغرب

ومن يغترب يحسب عدوا صديقه ** ومن لا يكرم نفسه لا يكرم

ومن يغترب عن قومه لا يزل يرى ** مصارع مظلوم مجرا ومسحبا
وتدفن منه الصالحات وإن يسيء ** يكن ما أساء النار في رأس كبكبا

وقد طوفت في الافاق حتى ** رضيت من الغنيمة بالإياب

  • وقال كعب بن زهير:
فقري في بلادك إن قوما ** متى يدعوا بلادهم يهونوا

  • وقال عبيد بن الأبرص:
وكل ذي غيبة يؤوب ** وغائب الموت لا يؤوب

  • وقال عروة بن الورد:
إذا المرء لم يطلب معاشا لنفسه ** شكا الفقر أو لام الصديق فأكثرا
وصار على الأدنين كلا وأوشكت ** صلات ذوي القربى له أن تنكرا
وما طالب الحاجات من كل وجهة ** من الناس إلا من أجد وشمرا
فسر في بلاد الله والتمس الغنى ** تعش ذا يسار أو تموت فتعذرا

  • وقال أبو العتاهية:
من عاش قضى كثيرا من لبانته ** وللمضايق أبواب من الفرج
من ضاق عنك فأرض الله واسعة ** في كل وجه مضيق وجه منفرج

  • وقال ابن معصوم المدني:
هل يعلم الصحب أني بعد فرقتهم ** أبيت أرعى نجوم الليل سهرانا
أقضي الزمان ولا أقضي به وطرا ** وأقطع الدهر أشواقا وأشجانا
ولا غريب إذا أصبحت ذا حزن ** إن الغريب حزين حيثما كانا

  • قال أبو الفتح البستي:
لئن تنقلت من دار إلى دار ** وصرت بعد ثواء رهن أسفار
فالحر حر عزيز النفس حيث ثوى ** والشمس في كل برج ذات أنوار

  • وقال بشار بن برد:
وكنت إذا ضاقت علي محلة ** تيممت أخرى ما علي تضيق
وما خاب بين الله والناس عامل ** له في النقى أو في المحامد سوق
ولا ضاق فضل الله عن متعفف ** ولكن أخلاق الرجال تضيق

  • وقال إسحاق الموصلي:
طربت إلى الأصيبية الصغار ** وهاجك منهم قرب المزار
وكل مسافر يزداد شوقا ** إذا دنت الديار من الديار

  • وقال أبو كبير الهذلي:
ألا يا حمام الأيك إلفك حاضر ** وغصنك مياد ففيم تنوح؟
أفق لا تنح من غير شيء فإنني ** بكيت زمانا والفؤاد صحيح
ولوعا فشطت غربة دار زينب ** فها أنا أبكي والفؤاد قريح

  • وقال ابن شرف القيرواني:
إن ترمك الغربة في معشر ** قد جبل الطبع على بغضهم
فدارهم ما دمت في دارهم ** وأرضهم ما دمت في أرضهم

  • وقال ثعلب النحوي:
راحوا ورحنا على اثارهم أصلا ** محملين من الأحزان أوتارا
كأن أنفاسنا لم ترتحل معنا ** أو سرن في أول الحي الذي سارا

وقال أيضا:
وما وجد مغلول بصنعاء موثق ** بساقية من ماء الحديد كبول
قليل الموالي مسلم بجريرة ** له بعد نومات العيون أليل
يقول له الحداد أنت معذب ** غداة غد أو مسلم فقتيل
بأكثر مني لوعة يوم راعني ** فراق حبيب ما إليه سبيل

  • وقال نفطويه:
خاطر بنفسك لا تقعد بمعجزة ** فليس حر على عجز بمعذور
إن لم تنل في مقام ما تطالبه ** فأبل عذرا بادلاج وتهجير
لن يبلغ المرء بالإحجام همته ** حتى يباشرها منه بتغيير

  • وقال عبد الرحمن الداخل:
أيها الراكب الميمم أرضي ** أقري من بعضي السلام لبعضي
إن جسمي كما علمت بأرض ** وفؤادي ومالكيه بأرض
قدر البين بيننا فافترقنا ** وطوى البين عن جفوني غمضي
قد قضى الله بالفراق علينا ** فعسى باجتماعنا سوف يقضي

  • وقال احد الشعراء:
غريب يقاسي الهم في أرض غربة ** فيارب قرب دار كل غريب

  • وقال اخر:
إذا نلت في أرض معاشا  وثروة ** فلا تكثرن فيها النزوع إلى الوطن
فما هي إلا بلدة مثل بلدة ** فخيرهما ما كان عونا على الزمن

  • وقال اخر:
يا نفس ويحك في التغرب ذلة ** تتجرعي كأس الأذى وهوان
وإذا نزلت بدار قوم دارهم ** فلهم عليك تعزر الأوطان

  • وقال اخر:
لقرب الدار في الإقتار خير ** من العيش الموسع في اغتراب

  • وقال اخر:
وقالت وعيناها تفيضان عبرة ** أيا أملي خبر متى أنت راجع
فقلت لها تالله يدري مسافر ** إذا أضمرته الأرض ما الله صانع

  • وقال اخر:
إن الغريب بأرض لا عشير بها ** كبائع الريح لا يعطى به ثمنا

  • وقال اخر:
فيا ابن أبي لا تغترب إن غربتي ** سقتني بكف الضيم ماء الحنظل

  • وقال اخر:
سل الله الإياب من المغيب ** فكم قد رد مثلك من غريب
سل الهم عنك بحسن ظن ** ولا تيأس من الفرج القريب

  • وقال اخر:
يقيم الرجال الأغنياء بأرضهم ** وترمي النوى بالمقترين المراميا
فأكرم أخاك الدهر ما دمتما معا ** كفى بالممات فرقة وتنائيا

  • وقال اخر:
لا ألفينك ثاويا في غربة ** إن الغريب بكل سهم يرشق

  • وقال اخر:
ما من غريب وإن أبدى تجلده ** إلا سيذكر بعد الغربة الوطنا

  • وقال اخر:
وإن اغتراب المرء من غير فاقة ** ولا حاجة يسمو لها لعجيب
وحسب الفتى ذلا وإن أدرك الغنى ** ونال الثراء أن يقال غريب

  • وقال اخر:
فلم أرعز المرء إلا عشيرة ** ولم أر ذلا مثل نأي عن الأهل

  • وقال اخر:
الفقر في أوطاننا غربة ** والمال في الغربة أوطان
والأرض شيء كله واحد ** يخلف الجيران جيران

  • وقال اخر:
إني الغريب فما ألام على البكا ** إن البكا حسن بكل غريب

  • وقال اخر:
كفى حزنا أني مقيم ببلدة ** وأنت بأخرى ما إليك سبيل

  • وقال اخر:
ليس الفتى بفتى لا يستضاء به ** ولا يكون له في الأرض اثار

  • وقال اخر:
يجازى بالذي تجد القلوب ** ويأنس بابن بلدته الغريب
وصادفني غريب فالتقينا ** وكل مساعد فهو القريب

  • وقال اخر:
وإذا الديار تنكرت عن حالها ** فدع الديار وأسرع التحويلا
ليس المقام عليك حقا واجبا ** في منزل يدع العزيز ذليلا

  • وقال اخر:
رجعنا سالمين كما بدأنا ** وما خابت غنيمة سالمينا
وما تدرين أي الأمر خير ** أما تهوين أم ما تكرهينا

  • وقال اخر:
تغربت عن أهلي أؤمل ثروة ** فلم أعط امالي وطال التغرب
فما للفتى المحتال في الرزق حيلة ** ولا لجدود جدها الله مذهب

  • وقال اخر:
إذا كنت في قوم عدا لست منهم ** فكل ما علفت من خبيث وطيب

  • وقال اخر:
ليس ارتحالك تزداد الغنى سفرا ** بل المقام على خسف هو السفر

  • وقال اخر:
حتى متى أنا في حل وترحال ** وطول سعى وإدبار وإقبال
ونازح الدار لا أنفك مغتربا ** عن الأحبة لا يدرون ما حالي
بمشرق الأرض طورا ثم مغربها ** لا يخطر الموت من حرصي على بالي
ولو قنعت أتاني الرزق في دعة ** إن القنوع الغنى لا كثرة المال

  • وقال اخر:
جسمي معي غير أن الروح عندكم ** فالجسم في غربة والروح في وطن
فليعجب الناس مني أن لي بدنا ** لا روح فيه ولي روح بلا بدن

  • وقال اخر:
سررت بجعفر والقرب منه ** كما سر المسافر بالإياب
وكنت بقربه إذ حل أرضى ** أميرا بالسكينة والصواب
كممطور ببلدته فأضحى ** غنيا عن مطالبة السحاب

  • أراد أعرابي السفر فقال لامرأته:
عدي السنين لغيبتي وتصبري ** وذري الشهور فإنهن قصار

فأجابته:
اذكر صبابتنا إليك وشوقنا ** وارحم بناتك إنهن صغار
فأقام وترك سفره.

  • كان لرجل من العرب ابن يريد السفر وهو يمنعه إشفاقا عليه، فقال:
ألا خلني أمضي لشأني ولا أكن ** على الأهل كلا أن ذا لشديد
أرى السير في البلدان أغنى معاشرا ** ولم أر من أجدى عليه قعود
تهيبني ريب المنايا ولم أكن ** لأهرب عما ليس عنه محيد
فلو كنت ذا مال لقرب مجلسي ** وقيل إذا أخطأت أنت رشيد
فذرني أجول في البلاد لعله ** يسر صديق أو يساء حسود

مقالات مقترحة

جميع الحقوق محفوظة لــ رف المعلومات 2017 ©