أبيات شعر قصيرة عن العلا والمجد

في ما يلي، وضعنا لكم مجموعة اقتباسات من أجمل أشعار قيلت عن المجد والعُلا

المجد هو الشهرة، الثناء والشرف الذي يتحصل عليه الشخص بعد الوصول إلى مرتبة عالية وانجاز بارز يشهد له به الجميع في مختلف البقاع، وحتى يستطيع الإنسان ان يصنع مجده يحتاج إلى مثابرة وتفاني وصبر وكفاح يصل إلى أهدافه، قال أحد الشعراء: لا تحسب المجد تمراً أنت اكله، لن تبلغ المجد حتى تعلق الصبرا، وفي هذا المقال جمعنا لكم أجمل أبيات شعر قصيرة عن المجد والعلا.

أجمل أبيات شعر قصيرة عن المجد والعُلا

في ما يلي، وضعنا لكم مجموعة اقتباسات من أجمل أشعار قيلت عن المجد والعُلا:

إذا غامرت في شرف مروم ** فلا تقنع بما دون النجوم
فطعم الموت في أمر صغير ** كطعم الموت في أمر عظيم

وقال ايضا:
وأتعب خلق الله من زاد همه ** وقصر عما تشتهي النفس وجده
فلا ينحلل في المجد مالك كله ** فينحل مجد كان بالمال عقده
ودبره تدبير الذي المجد كفه ** إذا حارب الأعداء والمال زنده
فلا مجد في الدنيا لمن قل ماله ** ولا مال في الدنيا لمن قل مجده

وقال ايضا:
ما كل من طلب المعالي نافذا ** فيها ولا كل الرجال فحولا

وقال ايضا:
من كان فوق محل الشمس موضعه ** فليس يرفعه شيء ولا يضع

وقال ايضا:
ولا تحسبن المجد زقا وقينة ** فما المجد إلا السف والفتكة البكر
وتضريب أعناق الملوك وأن ترى ** لك الهبوات السود والعسكر المجر
وتركك في الدنيا دويا كأنما ** تداول سمع المرء أنمله العشر

وقال ايضا:
حتى رجعت وأقلامي قوائل لي ** المجد للسيف ليس المجد للقلم
اكتب بنال أبدا بعد الكتاب به ** فإنما نحن للأسياف كالخدم

وقال ايضا:
لا يدرك المجد إلا سيد فطن ** لما يشق على السادات فعال
لا وارث جهلت يمناه ما وهبت ** ولا كسوب بغير السيف سال
قال الزمان له قولا فأفهمته ** إن الزمان على الإمساك عذال

وقال ايضا:
لا يسلم الشرف الرفيع من الأذى ** حتى يراق على جوانبه الدم

وقال ايضا:
عجبت لمن له قد وحد ** وينبو نبوة القضم الكهام
ومن يجد الطريق إلى المعالي ** فلا يذر المطي بلا سنام
ولم أر في عيوب الناس شيئا ** كنقص القادرين على التمام

وما كل طلاب من الناس بالغ ** ولا كل سيار إلى المجد واصل

وقال ايضا:
ونحن أناس لا توسط بيننا ** لنا الصدور دون العالمين أو القبر
تهون علينا في المعالي نفوسنا ** ومن خطب الحسناء لم يغلها المهر

وقال ايضا:
لعمرك ما الأبصار تنفع أهلها ** إذا لم يكن للمبصرين بصائر
وكيف ينال المجد والجسم وادع ** وكيف يحاز الحمد والوفر وافر

  • وقال صفي الدين الحلي:
لا يمتطي المجد من لم يركب الخطرا ** ولا ينال العلا من قدم الحذرا
ومن أراد العلا عفوا بلا تعب ** قضى ولم يقض من إدراكها وطرا
لا بد للشهد من نحل يمنعه ** لا يجتني النفع من لم يحمل الضررا
لا يبلغ السؤل إلا بعد مؤلمة ** ولا يتم المنى إلا لمن صبرا
وأحزم الناس من لو مات من ظمأ ** لا يقرب الورد حتى يعرف الصدرا

وقال ايضا:
وأعزر الناس عقلا من إذا نظرت ** عيناه أمرا غدا بالغير معتبرا
من فاته العز بالأقلام أدركه ** بالبيض يقدح من أطرافها الشررا
لا يحسن الحلم إلا في مواطنه ** ولا يليق الوفا إلا لمن شكرا
ولا ينال العلى إلا فتى شرفت ** خلاله فأطاع الدهر ما أمرا

إذا طلبت عظيما فاصبرن له ** أو فاحشدن رماح الخط والقضبا
ولا تعد صغيرات الأمور له ** إن الصغائر ليست للعلا أهبا
ولن ترى صحبة ترضى عواقبها ** كالحق والصبر في أمر إذا اصطحبا

وقال ايضا:
من سره ألا يموت فبالعلا ** خلد الرجال وبالفعال النابه

وقال ايضا:
وإذا أخذت المجد من أمية ** لم تعط غير سرابه اللماح

  • وقال أبو العلاء المعري:
جمال المجد أن يثنى عليه ** ولولا الشمس ما حسن النهار

وقال ايضا:
والمجد لله لا خلق يشاركه ** وال حواء ما طلبوا ولا مجدوا
أما إلى كل شر فانتبهوا ** بل لم يناموا ولكن عن تقى هجدوا
والناس في دنياهم أشرارا ** لولا المخافة ما زكوا ولا سجدوا

  • وقال أبو الفتح البستي:
يمن يسامي العلا عفوا بلا تعب ** هيهات نيل العلى عفوا بلا تعب
عليك بالجد إني لم أجد أحدا ** حوى نصيب العلى من غير ما نصب

وقال ايضا:
وإذا سموت إلى المعالي فاخترط ** عزما كما عزم الرجال البذل
إن كنت ترضى بالنية منزلا ** فالأرض حيث حللتها لك منزل

  • وقال أبو تمام:
ما ابيض وجه المرء في طاب العلا ** حتى تسود وجهه في البيد
وصدقت إن الرزق يطلب أهله ** لكن بحيلة متعب مكدود

وقال ايضا:
فلم يجتمع شرق وغرب لقاصد ** ولا المجد في كف امرئ والدراهم
ولم أر كالمعروف تدعى حقوقه ** مغارم في الأقوام وهي مغانم

  • وقال علي بن مقرب:
وكل مجد إذا لم يبن محتده ** بالبأس نقره الأعداء فانهدما
لا يضبط الامر من في عوده خور ** ليس البغاث تساوي أجدلا قطما
وللبيوت سطاعات تقوم بها ** لا خروعا جعلت يوما ولا عنما
ما كل ساع إلى العلياء يدركها ** من حكم السيف في أعدائه حكما
من أرعف السيف من هام العدى غضبا ** للمجد حق له أن يرعف القلما
لا تطلب الرأي إلا من أخي ثقة ** لا يصدر القوم من لا يورد العلما

وقال ايضا:
فيا خاطب العلياء لا تحسبنها ** حديث العذارى أنشأته المغازل
تنح ودعها هكذا غير صامت ** لملك همام ما اشتهت فهو باذل

وقال ايضا:
المجد طعن في النحور يمده ** ضرب يقام لوقعه صعر العدا
وسماح كف لا يمن نوالها ** إن النوال إذا يمن تنكدا
ما أنت فيه سحاب صيف ينجلي ** عن ساعة فليبرقن أو يرعدا
ذو الحلم يجهل والتفاضل ذلة ** والصبر مر والملوم من اعتدى

  • وقال البحتري:
ولم أر أمثال الرجال تفاوتت ** لدى المجد حتى عد ألف بواحد

  • وقال علي التهامي:
أهوى الفتى يعلي جناحا للعلا ** أبدا ويخفض للجليس جناحا
وأحب ذا الوجهين وجها في الندى ** نديا ووجها في اللقاء وقاحا

  • وقال الشريف المرتضى:
رم المطرح الأعلى من الفضل كله ** ولا ترض في أكرومة بسواها
وخل ضنينا بالحياة فإنه ** فداها ببذل العرض حين فداها

لعمرك إن المجد والفخر والعلا ** ونيل الأماني وارتفاع المراتب
لمن يلتقي أبطالها وسراتها ** بقلب صبور عند وقع المضارب

  • وقال علي الجارم:
أيا شباب البلاد هبوا ** إلى سماء العلا أسودا
لا يدرك المجد غير عزم ** مثابر يقرع الحديدا
لا ترسموا للطموح حدا ** فالمجد لا يعرف الحدودا
العلم أمضى من المواضي ** فجردوا نحوه الجهودا

  • وقال شرف الدين الأنصاري:
دع التسويف وامض إلى المعالي ** بعزم من ذباب السيف أمضى
وخذ في الجد وارفض من أباه ** من الأهلين والإخوان رفضا
واصغ لما أشرت به فإني ** صحبتك منه كأس النصح محضا

  • وقال عمرو بن الأهتم:
وإن المجد أوله وعور ** ومصدر غبه كرم وخير
وإنك لن تنال المجد حتى ** تجود بما يضن به الضمير
بنفسك أو بمالك في أمور ** يهاب ركوبها الورع الدثور

  • وقال أبو اليقظان:
ابن صرح المجد عن أس الضحايا ** وأشد عرش العلا رغم البلايا
خض غمار الهول غوصا إنما ** لؤلؤ التيجان في بحر المنايا
إنما الدنيا جهاد من ينم ** يومه داسته أقدام الرزايا

  • وقال خليل مطران:
هل يطلب المجد من مازقه ** من لم تشجعه مقلة نجلا
ما ألطف النجدة الجميلة من ** جميل وجه لبى وما اعتلا
ورب عين لولا تعففها ** لامتلأت حومة الهوى قتلى

  • وقال علي أبو النصر:
كنوز المجد ترغبها أناس ** وتطلبها وإن ضاق المجال
وتبذل دونها الأرواح طوعا ** وفيها لا يروعها الجدال
ومن يهوى العلا دون اشتغال ** بما يعنيه داخله الخبال
ومن لم يدر غاية ما تمنى ** بلا شك هدايته ضلال
تراه إذا اعتلى زاد اعتلالا ** وإن طلب الرجوع فلا ينال
ولا تركن إذا رمت المعالي ** إلى من منه أعجبك الدلال
ولا تعجب فللحيات لين ** وسطوات تخاف إذا استطاعوا

  • وقال ابن يسير الرياشي:
شمر نهارا في طلاب العلى ** واصبر على هجر الحبيب القريب
حتى إذا الليل أتى مقبلا ** واستترت فيه عيون الرقيب
فاستقبل الليل بما تشتهي ** فإنها الليل نهار الأريب
كم من فتى تحسبه ناسكا ** يستقبل الليل بأمر عجيب
ولذة المأفون مكشوفة ** يسعى بها كل عدو رقيب
غطى عليه الليل أستاره ** فبات في خفض وعيش خصيب

  • وقال محمود البارودي:
ومن تكن العلياء همة نفسه ** فكل الذي يلقاه فيها محبب

  • وقال الياس فرحات:
وخير العلى في مذهبي دفع ظالم ** وإنصاف مظلوم وإنهاض جاثم
وذود عن الأوطان في كل موقف ** تخاف به الأوطان حمل المغارم

  • وقال مصطفى الغلاييني:
وما في العيش لولا المجد خير ** وذكر في الحياة وفي الملمات
وأعمال الفتى تبقى ويفنى ** فعش في الباقيات الصالحات

  • وقال احد الشعراء:
دببت للمجد والساعون قد بلغوا ** جهد النفوس وألقوا دونه الأزرا
وكابدوا المجد حتى مل أكثرهم ** وعانق المجد من أوفى ومن صبرا
لا تحسب المجد تمرا أنت اكله ** لن تبلغ المجد حتى تلعق الصبرا

وقال اخر:
حتام همك في حل وترحال ** تبغي العلا والمعالي مهرها غال
يا طالب المجد دون المجد ملحمة ** في طيها تلف للنفس والمال
ولليلي صروف قلما انجذبت ** إلى مراد امرئ يسعى لأمال

وقال اخر:
إذا ما علا المرء رام العلى ** ويقنع بالدون من كان دنا

وقال اخر:
ومن رام إدراك المعالي سعى لها ** ولو أن ما يسعى عليه الجماجم
إذا لم يجد المرء فيما يرومه ** فقد فضلته في الوجود البهائم

وقال اخر:
لا تحسب المجد تمرا أنت اكله ** لن تبلغ المجد حتى تعلق الصبرا

وقال اخر:
إذا المرء لم يستأنف المجد نفسه ** فلا خير فيما أورثته جدوده

مقالات مقترحة

جميع الحقوق محفوظة لــ رف المعلومات 2017 ©