أبيات شعر قصيرة عن العشق والصبابة

أجمل أبيات شعر قصيرة عن العشق والصبابة

العشق: هو فرط الحب حتى لا يستطيع العاشق الابتعاد عن المعشوق، وهو مرحلة من مراحل الحب المتقدمة، أما الصبابة فهي تعني الحب الرقيق أو الشوق الشديد، وفي هذا المقال وضعنا لكم أروع أبيات شعر عن العشق والصبابة.

أجمل أبيات شعر قصيرة عن العشق والصبابة

في ما يلي، أخترنا لكم أجمل اقتباسات شعرية عن العشق والصبابة:

  • قال أبو الطيب المتنبي:
وما العشق إلا غرة وطماعة ** يعرض قلب نفسه فيصاب
وغير فؤادي للغواني رمية ** وغير بناني للزجاج ركاب

وقال أيضًا:
مما أضر بأهل العشق أنهم ** هووا وما عرفوا الدنيا وما فطنوا
تفنى عيونهم دمعا وأنفسهم ** في إثر كل قبيح وجهه حسن

وقال أيضًا:
لا تعذل المشتاق في أشواقه ** حتى يكون حشاك في أحشائه
إن القتيل مضرجا بدموعه ** مثل القتيل مضرجا بدمائه
والعشق كالمعشوق يعذب قربه ** للمبتلى وينال من حوبائه
لو قلت للدنف الحزين فديته ** مما به لأغرته بفدائه

وقال أيضًا:
ضروب الناس عشاق ضروبا ** فأعذرهم أشفهم حبيبا

وقال أيضًا:
لو فكر العاشق في منتهى ** حسن الذي يسبيه لم يسبه

وقال أيضًا:
وما صبابة مشتاق على أمل ** من اللقاء كمشتاق بلا أمل
متى تزر قوم من تهوى زيارتها ** لا يتحفوك بغير البيض والأسل
والهجر أقتل لي مما أراقبه ** أنا الغريق فما خوفي من البلل

  • وقال العباس بن الأحنف:
لابد للعاشق من وقفة ** تكون بين الوصل والصرم
يعتب أحيانا وفي عتبه ** يهيج ما يخفي من السقم
إشفاقه داع إلى ظنه ** وظنه داع إلى الظلم
حتى إذا ما مضه شوقه ** راجع من يهوى على رغم

وقال أيضًا:
تنام عيون الكاشحين قريرة ** وعيني بأصناف البكا تتدفق
فيا عجبا للعين أما رقادها ** فعان وأما الدمع منها فمطلق
وما الناس إلا العاشقون ذوو الهوى ** ولا خير فيمن لا يحب ويعشق

وقال أيضًا:
أبكي الذين أذاقوني مودتهم ** حتى إذا أيقظوني في الهوى رقدوا
واستنهضوني فلما قمت منتصبا ** بثقل ما حملوني ودهم قعدوا
لأخرجن من الدنيا وحبهم ** بين الجوانح لم يشعر به أحد
ألقيت بيني وبين الحزن معرفة ** لا تنقضي أبدا أو ينقضي الأبد

  • وقال ابن دريد:
وما في الأرض أشقى من محب ** وإن وجد الهوى حلو المذاق
تراه باكيا في كل حين ** مخافة فرقة أو لاشتياق
فيبكي إن نأى شوقا إليهم ** ويبكي إن دنوا خوف الفراق
فتسخن عينه عند الفراق ** وتسخن عينه عند التلاقي

  • وقال الفتح ابن خاقان:
أيها العشق المعذب صبرا ** فخطايا أخي الهوى مغفورة
زفرة في الهوى أحط لذنب ** من غزاة وحجة مبرورة

  • وقال صفي الدين الحلي:
للعشق سكر كالمدام ** إذا تمكن في العقول
يبقى اليسير من الكثر ** فكيف ظنك بالقليل

  • وقال علي بن الجهم:
تهتك وبح بالعشق جهرا فقلما ** يطيب الهوى إلا لمتهتك الستر

وقال أيضًا:
وقد كنت بالعشاق أهزأ مرة ** وها أنا بالعشاق أصبحت باكيا

  • وقال أبو العلاء المعري:
فافة العاشق من طرفه ** والموت لو يعلم في ورده
سلم إلى الله فكل الذي ** ساءك أو سرك من عنده
لا يعدم الأسمر في غابه ** حتفا ولا الأبيض في غمده
إن الذي الوحشة في داره ** تؤنسه الرحمة في لحده

  • وقال الملك الأمجد:
أعرفت من داء الصبابة شافيا ** هيهات لست ترى لدائك راقيا
لا ترج من بعد انقيادك للهوى ** برءا وقد لبيت منه الداعيا
عز الدواء فليس تلقى بعدها ** طبا لدائك في الغرام مداويا

  • وقال ابن المقرب العيوني:
تخفي الصبابة والألحاظ تبديها ** وتظهر الزهد بين الناس تمويها
وتستر الحب كيما لا يقال صبا ** شيخا فتعلنه الأنفاس تنويها
يا عاشقا تلفت في العشق مهجته ** كتمانك الحب في الأحشاء يؤذيها
بح بالهوى واصحب العشاق منهتكا ** ولا تطع غير غاويها ومغويها
واضرب عن التيه صفحا والغ صحبته ** ما أحمق العاشق المستصحب التيها

  • وقال المأمون:
أول العشق مزاح وولع ** ثم يزداد الطمع
كل من يهوى وإن عالت به ** رتبة الملك لمن يهوى تبع

  • وقال البحتري:
إذا شئت ألا تعذل الدهر عاشقا ** على كمد من لوعة البين فاعشق

وقال أيضًا:
وما الشوق إلا لوعة إثر لوعة ** وغزر من الاماق يتبعها غزر

  • وقال ابن الرومي:
لا تكثرن ملامة العشاق ** فكفاهم بالوجد والأشواق
إن البلاء يطاق غير مضاعف ** فإذا تضاعف كان غير مطاق
لا تطفئن جوى بلوم إنه ** كالريح تغري النار بالإحراق

  • وقال الأحوص:
ألا لا تلمه اليوم أن يتلبدا ** فقد غلب المحزون أن يتجلدا
بطيت الصبا جهدي فمن شاء لامني ** ومن شاء اسى في البكاء وأسعدا
وإني وإن فندت في طلب الصبا ** لأعلم أني لست في الحب أوحدا
إذا أنت لم تعشق ولم تدر ما الهوى ** فكن حجرا من يابس الصخر جلمدا
فما العيش إلا أن تلذ وتشتهي ** وإن لام فيه ذو الشنان وفندا

  • وقال الخبز أرزي:
في القلب من حر الصبابة نار ** جمر عليه مهابة ووقار
لعب الهوى بجوارحي فأذابها ** فالقلب بين حشا الضلوع معار
إن قلت قابله ماهون قبله ** غلب العزاء فما لدي قرار
قد كان في تلف المحب بحبه ** قبل الذي سلفت به الأشعار

  • وقال ابن الخياط:
ويعتادني ذكراك في كل حالة ** فتشتفني حتى تهيج وسواسي
وأشتاقكم واليأس بين جوانحي ** وأبرح شوق ما يكون مع الياس
ولولا الردى ما كان بالعيش وصمة ** ولولا النوى ما كان بالحب من باس

  • وقال عمر بن أبي ربيعة:
وذو الشوق القديم وإن تعزى ** مشوق حين يلقى العاشقينا
وكم من خلة أعرضت عنها ** لغير قلى وكنت بها ضنينا
أردت فراقها وصبرت عنها ** ولو جن الفؤاد بها جنونا

  • وقال ابن خاتمة الأنصاري:
العشق همة نفس ** عن الرشاد خلية
يعمي البصير ويدني ** من الأمور الدنية
لم تشغل بالتصابي ** إلا النفوس الشقية

  • وقال الفرزدق:
يقولون طال الليل والليل لم يطل ** ولكن من يبكي من الشوق يسهر

  • وقال احد الشعراء:
دع الصب يصلى بالأذى من حبيبه ** فإن الأذى ممن سرور

  • وقال الشاب الظريف:
لا تخف ما صنعت بك الأشواق ** واشرح هواك فكلنا عشاق
قد كان يخفي الحب لو لا دمعك ** الجاري ولولا قلبك الخفاق
فعسى يعينك من شكوت له الهوى ** في حمله فالعاشقون رفاق
لا تجزعن فلست أول مغرم ** فتكت به الوجنات والأحداق
واصبر على هجر الحبيب فربما ** عاد الوصال وللهوى أخلاق

  • وقال السهروردي المقتول:
أبدا تحن إليكم الأرواح ** ووصالكم ريحانها والراح
وقلوب أهل ودادكم تشتاقكم ** وإلى لذيذ لقائكم ترتاح
وا رحمة للعاشقين تكلفوا ** ستر المحبة والهوى فضاح
بالسر إن باحوا تباح دماؤهم ** وكذا دماء العاشقين تباح
وإذا هم كتموا تحدث عنهم ** عند الوشاة المدمع السفاح
أحبابنا ماذا الذي أفسدتم ** بجفائكم غير الفساد صلاح
وبدت شواهد للسقام عليهم ** فيما لمشكل أمرهم إيضاح
يا صاح ليس على المحب ملامة ** إن لاح في أفق الوصال صباح
لا ذنب للعشاق إن غلب الهوى ** كتمانهم فنما الغرام فباحوا
لا يطربون لغير ذكر حبيبهم ** أبدا فكل زمانهم أفراح
وكأنما أجسامهم وقلوبهم ** في ضوئها المشكاة والمصباح
من باح بينهم بذكر حبيبه ** دمه حلال للسيوف مباح

مقالات مقترحة

ليست هناك تعليقات:

جميع الحقوق محفوظة لــ رف المعلومات 2017 ©