أبيات شعر عتاب

أجمل قصائد العتاب

لا يعاتبك إلا إنسان يحبك ويهمه أمرك، كما قال المثل: “العتاب على قدر المحبة” فالكثير من الأحبة يعاتبون بعضهم بعضاً لأسباب مختلفة مثل قول أو فعل أو تقصير، ولكن كثرة العتاب قد يتحول إلى جفاء وحقد، اذا زاد الشيء عن حده انقلب الى ضده، قال الشاعر: معاتبة الإلفين تحسن مرة، فإن أكثروا إدمانها أفسد الحبا، وقال آخر: كم صديق بالعتب صار عدوا، وعدو بالحلم صار صديقا، وفي هذا المقال سنذكر لكم أجمل أبيات شعر العتاب.

أبيات شعر قصيرة عن العتاب


  • قال أبو نواس:
حلو العتاب يهيجه الإدلال ** لم يحل إلا بالعتاب وصال
لم يهو قط ولم يسم بعاشق ** من كان يصرف وجهه التعذال
وجميع أسباب الغرام يسيرة ** ما لم يكن غدر ولا استبدال

وقال أيضًا:
دع عنك لومي فإن اللوم إغراء ** وداوني بالتي كانت هي الداء

  • وقال ابن المعتز:
معاتبة الإلفين تحسن مرة ** فإن أكثروا إدمانها أفسد الحبا

  • وقال كثير عزة:
ومن لم يغمض عينه عن صديقه ** وعن بعض ما فيه يمت وهو عاتب
ومن يتتبع جاهدا كل عثرة ** يجدها ولا يسلم له الدهر صاحب.

  • وقال البحتري:
أعاتب المرء فيما جاء واحدة ** ثم السلام عليه لا أعاتبه

  • وقال علي بن محمد البسامي:
أعاتب إخواني وأبقي عليهم ** ولست لهم بعد العتاب بقاطع
وأغفر ذنب المرء إن زل زلة ** إذا ما أتاها كارها غير طائع
وأجزع من لوم الحليم وعذله ** وما أنا من جهل الجهول بجازع

  • وقال أسامة بن المنقذ:
تبذل حتى قد مللت عتابه ** وأعرضت عنه لا أريد اقترابه
إذا سقطت من مفرق المرء شعرة ** تأفف منها أن تمس ثيابه

  • وقال قيس بن الملوح:
تمنيت من أهوى فلما رأيته ** ذهلت فلم أملك لسانا ولا طرفا
وأطرقت اجلالا له ومهابة ** وحاولت إخفاء الذي بي فلا يخفى
وقد كان لي للعتاب دفاتر ** فلما التقينا ما نطقت ولا حرفا

  • وقال بشار بن برد:
إذا كنت في كل الأمور معاتبا ** صديقك لم تلق الذي لا تعتبه
فعش واحدا أوصل أخاك فإنه ** مقارف ذنب مرة ومجانبه
وإن أنت لم تشرب مرارا على القذى ** ظمئت وأي الناس تصفو مشاربه

وقال أيضًا:
وما الشكل إلا حسن ظن بصاحب ** خذول إذا ما الدهر نابت نوائبه
ومن ذا الذي ترضى سجاياه كلها ** كفى المرء نبلا أن تعد معايبه

  • وقال ابن الرومي:
إذا أنت عاتبت الملول فإنما ** تخط على صحف من الماء أحرفا
وهبه ارعوى بعد العتاب ألم تكن ** مودة طبعا فصارت تكلفا

  • وقال أبو تمام:
جليد على عتب الخطوب إذا عرت ** وليس على عتب الأخلاء بالجليد

  • وقال المتنبي:
لعل عتبك محمود عواقبه ** وربما صحت الأجسام بالعلل

  • وقال أبو العلاء المعري:
لك الله لا تذعر وليا بغضبة ** لعل له عذرا وأنت تلوم

  • وقال صفي الدين الحلي:
رب هجر مولد من عتاب ** وملال مؤكد من كتاب
فلهذا قطعت عتبي وكتبي ** حذرا أن أرى الصدود جوابي
أيها المعرضون عنا بلا ذنب ** وما كان هجرهم في حسابي
خاطبونا ولو بلفظة شتم ** وهي عندي منكم كفصل الخطاب

  • وقال ابن المقري:
ظواهر العتب للإخوان أيسر من ** بواطن الحقد في التسديد للخلل
لا تشرين نقيع السم متكلا ** على عقاقير قد جربن بالعمل
وألق الأحبة والإخوان إن قطعوا ** حبل الوداد بحبل منك متصل
وأعجز الناس من قد ضاع من يده ** صديق ود فردده يلم بالحيل

  • وقال الشاب الظريف:
أهلا بوجهك لا حجبت عن نظري ** يا فتنة القلب بل يا نزهة البصر
أهنى المحبة أن ترضى بلا عتب ** وأطيب العيش أن يصفو بلا كدر

  • وقال الشيخ عبد الله السابوري:
عتاب أهل الود والصفاء ** يدعو إلى استدامة الإخاء
وكثرة العتاب للإخوان ** مجلبة الفقه والهجران

  • وقال عباس محمود العقاد:
سر في طريقك بين اللائمين ولا ** تحفل بمن جد في لوم ومن لعبا
فالناس يرضون عمن ليس يحفلهم ** ويغضبون على من يحفل الغضبا

  • وقال سعيد بن حميد:
أقل عتابك فالبقاء قليل ** والدهر يعدل تارة ويميل
لم أبك من زمن ذممت صروفه ** إلا بكيت عليه حين يزول
ولكل نائبة ألمت مدة ** ولكل حال أقبلت تحويل

  • وقال طريح بن إسماعيل الثقفي:
إذا عتبت على امرئ في خلة ** ورأيته قد ذل حين أتاها
فاحذر وقوعك مرة في مثلها ** فيبث عنك فضوحا وثناها

  • وقال أبو المرهف النميري:
أقلل عتاب من استربت بوده ** ليست تنال مودة بعتاب

  • وقال دعبل الخزاعي:
تأن ولا تعجل بلومك صاحبا ** لعل له عذرا وأنت تلوم

  • وقال الأحوص الأنصاري:
وكم من مليم لم يصب بملامة ** ومتبع بالذنب ليس له ذنب
وكم من محب صد من غير بغضة ** وإن لم يكن في ود خلته عتب

  • وقال محمد مهدي الجواهري:
أرى الدهر مغلوبا ضعيفا وغالبا ** فلا تعتبن لا يسمع الدهر عاتبا
ولا تكذبن ما في البرية راحم ** ولا أنت فاترك رحمة عنك جانبا
تمكن ذو طول فأصبح حاكما ** وجنب مدحور فأصبح راهبا
وفاتت أناسا قدرة فتمسكنوا ** ولم يخلقوا أسدا فعاشوا ثعالبا

  • وقال ابن حميدس:
ألا كم تسمع الزمن العتابا ** تخاطبه ولا يدري الخطابا
أتطمع أن يرد عليك إلفا ** ويبقي ما حييت لك الشبابا
ألم تر صرفه يبلي جديدا ** ويترك اهل الدنيا يبابا
وإن كان الثواء عليك داء ** فبرؤك في نوى تمطي الركابا
فصرف في العلى الأفعال حزما ** وعزما إن نحوت بها الصوابا

  • وقال ابن الشبل البغدادي:
وعلى قدر عقله فاعتب المرء ** وحاذر برا يصير عقوقا
كم صديق بالعتب صار عدوا ** وعدو بالحلم صار صديقا

  • وقال بيد بن ربيعة:
ما عاتب الحر الكريم كنفسه ** والمرء يصلحه الجليس الصالح

  • وقال مسلم بن الوليد:
لعل له عذرا وأنت تلوم ** ورب امرئ قد لام وهو مليم

  • وقال الياس فرحات:
عتبت على ناس أضاعوا مودتي ** وكل كريم خانه الصحب يعتب

  • وقال عمر بن ضبيعة الرقاشي:
قضى الله حب المالكية فاصطبر ** عليه فقد تجري الأمور على قدر
ألا فليقل من شاء ما شاء إنما ** يلام الفتى فيما استطاع من الأمر

  • وقال الحصين المري:
لعمرك والم امرأ مثل نفسه ** كفى لأمرئ إن زل بالنفس لائما

  • وقال فاروق جويدة:
لماذا رجعت زمانا توارى ** وخلف فينا الأسى والعذاب
بقاياي في كل بيت تنادي ** قصاصات عمري على كل باب
فأصبحت أحمل قلبا عجوزا ** قليل الأماني كثير العتاب

  • وقال احد الشعراء:
ما لام نفسي مثلها لي لائم ** ولا سد فقري مثل ما ملكت يدي

وقال آخر:
وليس عتاب الناس للمرء نافعا ** إذا لم يكن للمرء لب يعاتبه

وقال آخر:
أعاتي ذا المودة من صديق ** إذا ما رابني منه اجتناب
إذا ذهبت العتاب فليس ود ** ويبقى الود ما بقى العتاب
فدع العتاب فرب شر ** هاج أوله العتاب

وقال آخر:
إذا عبت أمرا فلا تأته ** فذو اللب مجتنب ما يعيب

وقال آخر:
فدع العتاب فرب شر ** هاج أوله العتاب


أجمل قصائد العتاب


على قدر الهوى يأتي العتاب

  • أحمد شوقي:

على قدر الهوى يأتي العتاب
ومن عاتبت يفديه الصحاب

ألوم معذبي فألوم نفسي
فأغضبها ويرضيها العذاب

ولو أني استطعت لتبت عنه
ولكن كيف عن روحي المتاب؟

ولي قلب بأن يهوى يجازى
ومالكه بأن يجني يثاب

ولو وجد العقاب فعلت، لكن
نفار الظبي ليس له عقاب

يلوم اللائمون وما رأوه
وقدما ضاع في الناس الصواب

صحوت، فأنكر السلوان قلبي
علي وراجع الطرب الشباب

كأن يد الغرام زمام قلبي
فليس عليه دون هوى حجاب

كأن رواية الأشواق عود
على بدء وما كمل الكتاب

كأني والهوى أخوا مدام
لنا عهد بها، ولنا اصطحاب

إذا ما اغتضت عن عشق يعشق
أعيد العهد، وامتد الشراب


لي صاحب دخل الغرور فؤاده

  • إيليا ابو ماضي:

لي صاحب دخل الغرور فؤاده
إن الغرور أخي من أعدائي

أسديته نصحي فزاد تماديا
في غيه وازداد فيه بلائي

أمسى يسيء بي الظنون ولم تسوء
لولا الغرور ظنونه بولائي

قد كنت أرجو أن يقيم على الولا
أبدا ولكن خاب فيه رجائي

أهوى اللقاء به ويهوى ضده
فكأنما الموت الزؤام لقائي

إني لأصحبه على علاته
والبدر من قدم أخو الظلماء

يا صاح إن الكبر خلق سيء
هيهات يوجد في سوى الجهلاء

والعجب داء لا ينال دواؤه
حتى ينال الخلد في الدنياء

فاخفض جناحك للأنام تفز بهم
إن التواضع شيمة الحكماء

لو أعجب القمر المنير بنفسه
لرأيته يهوي إلى الغبراء


يا هاجري بلا سبب

  • أبو الحسين الجزار:

يا هاجري بلا سبب إلى متى هذا الغضب
كن كيفما شئت فما للقلب عنك منقلب
مثلك من أعتب في الخب ومثلي من عتب
يا مستريحا لم أنل من حبه إلا التعب
تالله لو ذقت الهوى ما كنت تجفو من تحب
أنكرت ما بي من جوى غالب صبري فانغلب
يا زمني هل للوصال عوده فيرتقب
هيهات أن يرجع من طيب الليالي ما ذهب
والدهر من عاداته أن يسترد ما وهب


ألا رب من يغتابني ود أنني

  • الغطمش الضبي:

ألا رب من يغتابني ود أنني
أبوه الذي يدعى إليه وينسب

على رشدة من أمه أو لغية
فيغلبها فحل على النسل منجب

فبالخير لا بالشر فارج مودتي
وأي امرئ يقتال منه الترهب

أقول وقد فاضت لعيني عبرة
أرى الأرض تبقى والأخلاء تذهب

أخلاء لو غير الحمام أصابكم
عتبت ولكن ما على الدهر معتب

وكيف أرجي أن أعيش وقد ثوى
عبيد وجواب وقيس وجرعب


جعل العتاب الى الصدود توصلا

  • ابن عنين:

جعل العتاب الى الصدود توصلا
ريم رمى فأصاب مني المقتلا

أغراه بي واش تقول كاذبا
فأطاعه وعصيت فيه العذلا

ورأى اصطباري عن هواه فظنه
مللا وكان تقية وتجملا

هيهات أن يمحو هواه الدهر من
قلبي ولو كانت قطيعته قلى

ما عمه بالحسن عنبر خاله
إلا ليصبح بالسواد مجملا


أيا هاجري لا تجعل الهجر سنة

  • ابن الساعاتي:

أيا هاجري لا تجعل الهجر سنة
وإن كنت لا ترجو ثوابي فخف إثمي

يميل الصبا عني بقلبك والصبا
بقدك من لي لو يثقف بالضم

فعطفا على جسمي النحيل فاه
يمت إلى أجفان عينيك بالسقم

وما قلت بدر التم مثلك عادلا
ولكنني قابلت ظلمك بالظلم

مقالات مقترحة

جميع الحقوق محفوظة لــ رف المعلومات 2017 ©