يا شعر أنت فم الشعور وصرخة الروح الكئيب – أبو القاسم الشابي

يا شعر أنت فم الشعور وصرخة الروح الكئيب – أبو القاسم الشابي

قصيدة: يا شعر أنت فم الشعور وصرخة الروح الكئيب

  • أبو القاسم الشابي

يا شعر أنت فم الشعور وصرخة الروح الكئيب
يا شعر أنت صدى نحيب القلب والصب الغريب
يا شعر أنت مدامع علقت بأهداب الحياة
يا شعر أنت دم تفجر من كلوم الكائنات
يا شعر قلبي مثلما تدري شقي مظلم
فيه الجراح النجل يقطر من مغاورها الدم
جمدت على شفتيه أزراء الحياة العابسة
فهو التعيس يذيبه نوح القلوب البائسة
ابدا ينوح بحرقة بين الأماني الهاوية
كالبلبل الغريد ما بين الزهور الذاويه
كم قد نصحت له بأن يسلو وكم عزيته
فأبى وما أصغى إلى قولي فما أجديته
كم قلت صبرا يا فؤاد ألا تكف عن النحيب
فإذا تجلدت الحياة تبددت شعل اللهيب
يا قلب لا تجزع أمام تصلب الدهر الهصور
فإذا صرخت توجعا هزأت بصرختك الدهور
يا قلب لا تسخط على الأيام فالزهر البديع
يصغي لضجات العواصف قبل أنغام الربيع
يا قلب لا تقنع بشوك اليأس من بين الزهور
فوراء أوجاع الحياة عذوبة الأمل الجسور
يا قلب لا تسكب دموعك بالفضاء فتندم
فعلى ابتسامات الفضاء قساوة المتهكم
لكن قلبي وهم مخضل الجوانب بالدموع
جاشت به الأحزان اطفحت بها تلك الصدوع
يبكي على الحلم البعيد بلوعة لا تنجلي
غردا كصداح الهواتف في الفلا ويقول لي:
طهر كلومك بالدموع وخلها وسبيلها
إن المدامع لا تضيع حقيرها وجليلها
فمن المدامع ما تدفع جارفا حسك الحياه
يرمي لهاوية الوجود بكل ما يبني الطغاة
ومن المدامع ما تألق في الغياهب كالنجوم
ومن المدامع ما أراح النفس من عبء الهموم
فارحم تعاسته ونح معه على أحلامه
فقد قضى الحلم البديع على لظى آلامه

مقالات مقترحة

ليست هناك تعليقات:

جميع الحقوق محفوظة لــ رف المعلومات 2017 ©