تفسير رؤية النعال أو الحذاء في المنام – ابن سيرين

تفسير رؤية الخف أو الشبشب في الحلم

تفسير رؤية النعال أو الحذاء أو الجزمة في الحلم

قال ابن سيرين: من رأى في منامه أنه لبس نعال السفر ومشى فيها، فإن ذلك يدل على ان الرائي سوف يسافر أو يسافر من يشركه في الرؤيا، أو يسافر له مال؛ وأما إن لبسها وكان قد أمل سفرًا، فقد يتم، وقد لا يتم إذا لم يمش فيها، فإذا انقطع شراكها أو خلعها، فذلك يدل على ان الرائي أقام على سفره، وعقل عن طريقه.

وإن كانت من نعال الماء، فإن ذلك يدل على زوجة، أو جارية يستفيدها، أو يطؤها؛ وأما نعال الطائف أو ما يتصرف به التجار في الأسواق، فإن ذلك يدل على الأموال، والاكتساب، والمعاش، وقد تدل على الزوجة أيضًا، إذا مشى بها في خلال الدور، أو اشترها، أو أهديت إليه، فإن كانت جديدة، فهي امرأة بكر، أو حرة، أو جارية، وإن كانت قديمة ملبوسه، فهي امرأة ثيب.

فإن رأى إن شسعها انقطع، فذلك يدل على تعطل معيشته، أو كسدت صناعته، أو عاقه دونها عائق؛ وإن كانت زوجته، نشزت عليه وظهرت خيانتها له، وإن انقطع خلخالها، أو كانت مريضة، هلكت؛ أو ناشزًا، طلقت، إلا أن يعالج في المنام لصلاحه، أو يوعد بذلك، أو يستقر ذلك في نفسه، فإنها تبرأ بعد إياس، ويراجعها بعد طلاق.

  • ومن رأى في منامه أنه لبس نعلاً محذوة ومشى فيها في طريق قاصد، فإن ذلك يدل على ان الرائي يسافر.
  • ومن رأى في منامه أنه لبس نعلاً ولم يمش فيها، فذلك يدل على أنه يصيب امرأة يجامعها، أو جارية.
  • ومن رأى في منامه أنه أُعطي نعلاً في يده، فأخذها، أو ملكها، أو أحرزها عنده في البيت، أو في وعاء؛ فإن ذلك يدل على ان الرائي يحوز امرأة على ما وصفت.
  • ومن رأى في منامه النعل غير محذوة، فذلك يدل على أنه يصيب امرأة، أو جارية عذراء؛ وكذلك لو كانت النعل محذوة ولم تلبس.
  • ومن رأى في منامه نعل وكانت من جلود البقر، فذلك يدل على امرأة من العجم؛ وإن كانت من جلود الخيل أو كانت من جلود الإبل، فذلك يدل على امرأة من العرب، أو من موالي العرب؛ وإن كانت من جلود السباع، فذلك يدل على امرأة من ظلمة السلاطين.
  • ورؤية النعل من الفضة، يدل على امرأة حرة جميلة؛ والنعل من الخشب، يدل على امرأة خائنة منافقة؛ والنعل من الرصاص، يدل على امرأة ضعيفة؛ والنعل من النار، يدل على امرأة سليطة؛ والنعل السوداء، يدل على امرأة غنية ذات سؤدد؛ والنعل المتلونة، يدل على امرأة ذات تخليط؛ والنعل الكتانية، يدل على امرأة مستورة، قارئة لكتاب الله، فصيحة.
  • ومن رأى في منامه أنه مشى في نعلين وانخلعت إحداهما عن رجله، ومضى بالأخرى، فإن ذلك يدل على فراق أخ أو أخت له، أو شريك عن ظهر سفر، لأنه حين مشى فيها، صار في التأويل سفرًا، وحين انخلعت إحداهما، فارق أخاه على ظهر سفر.
  • ومن رأى في منامه كأن نعله ضاعت، أو وقعت في بئر، أو غلبه أحد عليها، ولم يكن الرائي أخ أو نظير، فإن ذلك يدل على حدثا في امرأته، فإن أصاب النعل بد ذلك صحيحة، فإن امرأته تمرض ثم تشفى، أو تكون المرأة قد هجرته، أو اعتزلته، أو ما يعرض للنساء من نحو ذلك، ثم تعود إلى حالها الأولى.
  • ومن رأى في منامه أن النعل سرقت منه، ولبسها غيره ثم ردت عليه، علم بذلك أو لم يعلم، فإن ذلك لا خير فيه لصاحبه، لأنه يغتال في امرأته، أو جاريته التي يطؤها.
  • ومن رأى في منامه كأنه النعل انتزعت انتزاعا، أو احرقت، حتى لم يبقى منها عنده شيء، أو ما يشبه ذلك، فإن ذلك يدل على موت زوجته أو جاريته.
  • ومن رأى في منامه أنه رقع نعله، فإن ذلك يدل على أنه يدبر حال زوجته، ويحسن معها المعاشرة؛ وإن رقعها غيره، دل على فساد في مرأته؛ وإن كانت من النعال التي تنسب إلى السفر، فإن ذلك يدل على ان السفر لا يتم.
  • ومن رأى في منامه نعله من غير جلود النعال مما يستبشع مثلها، أو ينسب في التأويل إلى غير ما هو للنعل بأهل، فانسب المرأة التي يجامعها إلى جوهر تلك النعل من صلاح، أو فساد؛ وإن كانت من النعل التي تنسب إلى سفر، فانسب ذلك السفر إلى جوهر تلك النعل إن خيرًا وأن شرًا، كما وصفت.
  • ومن رأى في منامه ان شراك نعله الذي يمسكها بالياً، أو متقطعًا، أو ضعيفاً، فإن ذلك يدل على حال صاحبها في سفره، أو في امرأة يجامعها، على قدر جوهر الشراك وهيئته وجماله وقوته.
  • ورؤية النعل المشعرة غير المحذوة في المنام، يدل على مال؛ والنعل المشعرة المحذوة، يدل على امرأة؛ والنعل المشتركة، يدل على ابنة.
  • ومن رأى في منامه كأنه لبس نعلاً مشعرة محذوة جديدة لم تلبس ولم تشرك، فإن ذلك يدل على ان الرائي يتزوج بكرا؛ فإن رأى كأن عقبها انقطع، فإنها امرأة غير ولود (لا تنجب). وقيل: إنه يتزوج امرأة بلا شاهدين. فإن لم يكن لها زمام، تزوج امرأة بلا ولي.
  • ومن رأى في منامه كأن نعله مطبقة، فانشق الطبق الأسفل، ولم يسقط، فإن ذلك يدل على ان زوجته تلد بنتًا، فإن تعلق الطبق بالطبق، فذلك يدل على ان حياة البنت تطول مع أمها، وإن سقطت، فذلك يدل على أنها تموت.
  • ومن رأى في منامه أنه اعطى نعله إلى الحذاء (الحذاء: صانع الأحذية) ليصلحها، فإن ذلك يدل على ان صاحب الرؤيا يعين زوجته على الزنا.
  • ومن رأى في منامه كأنه يمشي بفرد نعل، فإن ذلك يدل على ان الرائي يطلق زوجته، أو يفارق شريكه؛ وقيل: إن هذه الرؤيا تدل على أنه يجامع  إحدى زوجاته دون الأخرى، أو يسافر سفرًا ناقصًا.
  • ومن رأى في منامه كأن نعله ضاعت أو سقطت في الماء، فإن ذلك يدل على ان زوجته تشرف على الهلاك، ثم تسلم.
  • ومن رأى في منامه رجلاً سرق نعله، فلبسها، فإن ذلك يدل على ان رجلاً يخدع زوجته على علم منه، ورضاه بذلك.
  • وقيل: إن خلع النعلين في المنام يدل على الأمن، ونيل ولأية، لقوله سبحانه وتعالى في سورة طه: { فَاخْلَعْ نَعْلَيْكَ إِنَّكَ بِالْوَادِ الْمُقَدَّسِ طُوًى } [الآية: 12].
  • وقيل: إن رؤيا المشي في النعل في المنام، يدل على سفر في طاعة الله سبحانه وتعالى.
  • وقيل إن رؤية النعل في المنام، يدل على الأخ.

وحكى أن رجلاً أتى ابن سيرين، فقال: رأيت كأني أمشي في نعلي، وانقطع شسع إحداهما، فتركتها ومضيت على حالي. فقال له ابن سيرين: ألك أخ غائب؟ قال الرجل: نعم، قال ابن سيرين: خرجتما إلى أرض معا، فتركته هناك ورجعت، قال الرجل: نعم، فاسترجع ابن سيرين، وقال: ما أرى أخاك إلا قد فارق الدنيا. فورد نعيه عن قريب.

وسأل رجل ابن سيرين، فقال: رأيت نعلي قد ضلتا، فوجدتهما بعد المشقة. فقال ابن سيرين: تلتمس مالاً، ثم تجده بعد المشقة.

وسُئل ابن سيرين عن رجل رأى في رجليه نعلين، فقال ابن سيرين: تسافر إلى أرض العرب.

تفسير رؤية الخف أو الشبشب في الحلم

قال ابن سيرين: من رأى في منامه الخف في رجله، وكان معه شيء من السلاح، أو توقى به مكروهاً مما يطأ عليه من دواب الأرض، أو الهوام، أو وحل، أو شوك، أو ما يشبه ذلك من المكاره، فإن الخف حينئذ مع السلاح وقاية لصاحبه، وكن من المكاره، وإن لم يكن مع الخف شيء من السلاح، ولا من المكاره، فإن، الخف هم يصيب صاحبه، وما طال منه، وضاق في رجله، فهو أشد وأقوى في الهم.

  • ومن رأى في منامه الخف مع اللباس والطيلسان (الطيلسان: هو شال، وشاح)، فإن ذلك يدل على زيادة في جاهه، وسعة في المعاش.
  • ومن رأى في منامه خفاً ولم يلبسه، فإن ذلك يدل على ان الرائي ينال مالاُ من قوم عجم.
  • ومن رأى في منامه كأنه لبس خفاً منعلة، فإن ذلك يدل على ان الرائي أصابه هم من قبل زوجته.
  • ورؤية الخف في المنام في إقبال الشتاء يدل على الخير، وفي الصيف يدل على الهم.
  • ومن رأى في منامه كأن ثعلب أو ذئب وثب على خفه، فإن ذلك يدل على رجل فاسق يغتال الرائي في زوجته.
  • ورؤية ضياع الخف المنسوب إلى الوقاية في المنام، يدل على ذهاب الزينة، وإن كان الخف منسوف إلى الهم، والديون، فإن ذلك يدل على فرجاً ونجاة منها.
  • ومن رأى في منامه أنه لبس خف وكان في أسفل الخف رقعة، فإن ذلك يدل على ان الرائي يتزوج امرأة معها ولد.
  • ورؤية لبس الخف الساذج في المنام، يدل على التزوج بعذراء؛ فإن كان تحت قدمه متخرقاً، فذلك يدل على التزوج بثيب (ثيب: امرأة غير عذراء)؛ وإن ضاع الخف أو وقع، فإن ذلك يدل على ان الرائي يطلق زوجته، وإن باع الخف، فإن ذلك يدل على موت زوجته.
  • ورؤية لبس الخف الأحمر في المنام لمن أراد السفر لا يستحب.
  • وقيل: رؤية لبس الخفين في المنام، يدل على سفر في البحر، ولبسه مع السلاح جنة. والخف الجديد، جنة من المكاره، ووقاية المال، وإذا لم يكن معه سلاح، فهو هم شديد وضيقه أقوى في الهم.
  • وقيل: رؤية الخف الضيق في المنام، يدل على دين، وحبس، وقيد، وإن كان واسعاً، فإن ذلك يدل على هم من جهة المال، وإن كان جديداً وهو منسوب إلى الوقاية، فهو أجود لصاحبه، وإن كان خلقاً، فهو أضعف للوقاية، وإن كان منسوباً إلى الهم، فما كان أحكم، فهو أبعد من الفرج.
  • وقيل: من رأى في منامه أنه سرق منه الخفان، فذلك يدل على أنه أصابه همان.

مقالات مقترحة

جميع الحقوق محفوظة لــ رف المعلومات 2017 ©