أبيات شعر قصيرة عن الزواج والنكاح

أبيات شعر قصيرة عن الزواج والنكاح

الزواج علاقة متعارف عليها ولها أسس قانونية ومجتمعية ودينية وثقافية، والزواج عادة ما يعني العلاقة التي يجتمع فيها رجل (يدعى الزوج) وامرأة (تدعى الزوجة) لبناء عائلة.

أبيات شعر قصيرة عن الزواج والنكاح


  • قال القروي:
بنات حواء أعشاب وأزهار ** فاستلهم العقل وانظر كيف تختار
ولا يغرنك الوجه الجميل فكم ** في الزهر سم وكم في العشب عقار

  • وقال أبو العلاء المعري:
من أعجب الأشياء في دهرنا ** والله لا ناس ولا والث
اثنان باتا في فراش معا ** فأصبحا بينهما ثالث

وقال أيضًا:
إذا كنت ذا ثنتين فاغد محاربا ** عدوين واحذر من ثلاث ضرائر
وإن هن أبدين المودة والرضا ** فكم من حقود غيبت في السرائر
قرانك ما بين النساء أذية ** لهن فلا تحمل أذاة الحرائر
وإن كنت غرا بالزمان وأهله ** فتكفيك إحدى الانسات الغرائر
لقد ود أصحاب الكبائر لو رأوا ** جرائرهم مقذوفة في الجرائر

وقال أيضًا:
إذا ركبت إجارها ورأيتها ** تكلم يوما في التستر جارها
فبادر إليها البت واهجر وصالها ** وقل تلك عنس حل راع هجارها
وإن شاجرت في ابن لها أو كريمة ** عليها فياسرها وخل شجارها
إذا شئت يوما أن تقارن حرة ** من الناس فاختر قومها ونجارها
فمنهن من تعطي الرباح عشيرها ** ومنهن من تنبي بخسر تجارها

وقال أيضًا:
ومن جمع الضرات يطلب لذة ** فقد بات في الإضرار غير سديد
وإن يلتمس أخرى جديدا لحاجة ** فلا يأمنن منها ابتغاء جديد

وقال أيضًا:
إذا ما ذكرنا ادما وفعاله ** وتزويج ابنيه لبنتيه في الدنا
علمنا بأن الخلق من أصل زينة ** وأن جميع الناس من عنصر الزنا

وقال أيضًا:
نصحتك لا تنكح فإن خفت مأثما ** فأعرس ولا تنسل فذالك أحزم
أظنك من ضعف بلبك غاديا ** يحلك من عقد الزواج المعزم

وقال أيضًا:
خصاؤك خير من زواجك حرة ** فكيف إذا أصبحت زوجا لمومس
وإن كتاب المهر فيما التمسته ** نظير كتاب الشاعر المتلمس

وقال أيضًا:
إذا كانت لك امرأة عجوز ** فلا تأخذ بها أبدا كعابا
فإن كانت أقل بهاء وجه ** فأجدر أن تكون أقل عابا
وحسن الشمس في الأيام باق ** وإن مجت من الكبر اللعابا

وقال أيضًا:
لا تجلسن حرة موفقة ** مع ابن زوج لها ولا ختن
فذاك خير لها وأسلم للإنسان ** إن الفتى مع الفتن

وقال أيضًا:
تزوج بعد واحدة ثلاثا ** وقال لعرسه يكفيك ربعي
فيرضيها إذا قنعت بقوت ** ويرجمها إذا مالت لتبع
ومن جمع اثنتين فما توخى ** سبيل الحق في خمس وربع

وقال أيضًا:
أعوذ بالله من ورهاء قائلة ** للزوج: إني إلى الحمام أحتاج
وهمها في أمور لو يتابعها ** كسرى عليها لشين الملك والتاج

وقال أيضًا:
إذا كانت لك امرأة حصان ** فأنت محسد بين الفريق
فإن جمعت إلى الإحصان عقلا ** فبورك مثمر الغصن الوريق

وقال أيضًا:
متى تشرك مع امرأة سواها ** فقد أخطأت في الرأي التريك
فلو يرجى مع الشركاء خير ** لما كان الإله بلا شريك

وقال أيضًا:
إذا خطب الزهراء شيخ له غنى ** وناشيء عدم اثرت من تعانق
وقل غناء عن فتاة وزوجها ** أخو هرم أحجالها والمخانق

وقال أيضًا:
مهر الفتاة إذا غلا صون لها ** من أن يبت عشيرها تطليقها
هوي الفراق وخاف من إغرامه ** فأدام في أسبابه تعليقها
ولربما ورثته أو سبقت بها ** أقدار ميتتها فكان طلقها


  • وقال أحمد شوقي:
المال حلل كل غير محلل ** حتى زواج الشيب بالأبكار
سحر القلوب فرب أم قلبها ** من سحره حجر من الأحجار
دفعت بنيتها لأشأم مضجع ** ورمت بها في غربة وإسار
وتعللت بالشرع قلت كذبته ** ما كان شرع الله بالجزار
ما زوجت تلك الفتاة وإنما ** بيع الصبا والحسن بالدينار
فشت لم أر في الزواج كفاءة ** ككفاءة الأزواج في الأعمار


  • وقال ابن الأعرابي:
خبروها بأني قد تزوجت ** فظلت تكاتم الغيظ سرا
ثم قالت لأختها ولأخرى ** جزعا ليته تزوج عشرا
وأشارت إلى نساء لديها ** لا ترى دونهن للسر سترا
ما لقلبي كأنه ليس مني ** وعظامي كأن فيهن فترا
من حيث نمى إلي فظيع ** خلت في القلب من تلظيه جمرا

  • وقال أيضًا:
إذا كنت تبغي أيما بجهالة ** من الناس فانظر من أبوها وخالها
فإنهما منها كما هي منهما ** كقدك نعلا إن أريد مثالها
فإن الذي ترجو من المال عندها ** سيأتي عليه شؤمها وخبالها


  • وقال علي بن الجهم:
قالوا نكحت صغيرة فأجبتهم ** أشهى المطي إلى ما لم يركب
كم بين حبة لؤلؤ مثقوبة ** نظمت وحبة لؤلؤ لم تثقب


  • وقال حسان بن ثابت:
همها العطر والفراش ويعلوها ** لجين ولؤلؤ منظوم


  • وقال بشار بن برد:
كبكر تشهى لذيذ النكاح ** وتفرق من صولة النكاح


  • وقال الشافعي:
عفوا تعف نساؤكم في المحرم ** وتجنبوا ما لا يليق بمسلم
إن الزنا دين فإن أقرضته ** كان الوفا من أهل بيتك فاعلم
يا هاتكا حرم الرجال وقاطعا ** سبل المودة عشت غير مكرم
لو كنت حرا من سلالة ماجد ** ما كنت هتاكا لحرمة مسلم
من يزن يزن به ولو بجداره ** إن كنت يا هذا لبيبا فافهم


  • وقال جميل صدقي الزهاوي:
أنت يا خاطب الغنية ** للمال تعشق
قد حسبناك عاقلا ** وإذا أنت أحمق
كم هد في الشرق بيتا ** بعد الزواج الفراق
كرهة فساب ** فركة فطلق

وقال أيضًا:
تراه زوجا على إرغامها بطلا ** وفي سوى ذاك ليس الزوج بالبطل
له تبث هواها كي يجازيها ** بالمثل وهو عن الأهواء في شغل


  • وقال الأخطل:
كلانا على هم يبيت كأنما ** بجنبيه من مس الفراش قروح
على زوجها الماضي تنوح وإنني ** على زوجتي الأخرى كذاك أنوح


  • وقال عبد الله الخزاعي:
نكحت ابنة المنتصى نكحة ** على الكره ضرت ولم تنفع
ولم تغن من فاقة معدما ** ولم تجد خيرا ولم تجمع
منجذة مثل كلب الهراش ** إذا هجع الناس لم تهجع
مفرقة بين جيرانها ** وما تستطيع بينهم تقطع
بقول رأيت لما لا ترى ** وقيل سمعت ولم تسمع
فإن تشرب الزق لا يروها ** وإن تأكل الشاة لا تشبع
وليست بتاركة محرما ** ولو حف بالأسل الشرع


  • وقال الفرزدق:
أبا حاضر من يزن يظهر زناؤه ** ومن يشرب الصهباء يصبح مسكرا

وقال أيضًا:
يأنسن عند بعولهن إذا خلوا ** وإذا هم خرجوا فهن خقار


  • وقال كعب بن زهير:
طاف الرماة بصيد راعهم فإذا ** بعض الرماة بنبل الصيد مفتول


  • وقال دعبل الخزاعي:
أعوذ بالله من ليل يقربني ** إلى مضاجعة كالدلك بالمسد
لقد لمست معراها فما وقعت ** مما لست يدي إلى على وتد
في كل عضو لها قرن تصك به ** جنب الضجيع فيضحي واهي الجسد


  • وقال رفيق الفاخوري:
قال وفي قلبه حريق ** مازلت أعدو وراء شطري
فقلت بعد الرباط جر ** فخذ له صاح كل حذد
سرور شهر وغم دهر ** وغرم مهر ودق ظهر


  • وقال محمد بن عمر الخريمي:
ما أحسن الغيرة في حينها ** وأقبح الغيرة في كل حين
من لم يزل متهما عرسه ** مناصبا فيها لريب المنون
أو شك أن يغريها بالذي ** يخف أن يبرزها للعيون
حسبك من تحصينها وضعها ** منك إلى عرض صحيح ودين
لا تطلع منك على ريبة ** فيتبع المقرون حبل القرين


  • وقال عروة بن أذينة:
سخنة في الشتاء باردة الصيف ** سراج في الليلة الظلماء


  • وقال الحطيئة:
يظل ضجيعها أرجا عليه ** مفارقها من المسك الذكي
يعاشرها السعيد ولا تراها ** يعاشر مثلها جد الشقي
فما لك غير تنظار إليها ** كما نظر الفقير إلى الغني


  • وقال السموأل:
وكأن تضرع من خاطب ** تزوج غير التي يخطب
وزوجها غيره دونه ** وكانت له قبله تحجب
وقد يدرك المرء غير الأريب ** وقد يصرع الحول القلب


  • وقال نجم الدين الوارسي:
لا تخطبن سوى كريمة معشر ** فالعرق دساس من الطرفين
أولست تنظر في النتيجة أنها ** تبع الأخس من المقدمتين


  • وقال عبد الله بن أبي عيينه:
رأيت أثاثها فطمعت فيه ** وكم نصبت لغيرك من أثاث
فصير أمرها بيدي أبيها ** وسرح من حبالك بالثلاث
وإلا فالسلام عليك مني ** سأبدأ من غد لك بالمراثي


  • وقال هدبة بن خشرم:
ولا تنكحي إن فرق الدهر بيننا ** أغم القفا والوجه ليس بأنزعا
من القوم ذا لونين وسع بطنه ** ولكن أذيا حلمه ما توسعا
ضروبا بلحييه على عظم زوره ** إذا القوم هشوا للفعال تقنعا


  • وقال صالح عبد القدوس:
إن الجنازة والعروس تلاقيا ** ألفيت من تبع العرائس ينطق
ورأيت من تبع الجنازة باكيا ** ورأيت دمع نوائح يترقرق


  • وقال سيبويه:
هنيئا لأرباب البيوت بيوتهم ** وللعزب المسكين ما يتلمس


  •  وقالت امرأة:
والله لا تخدعني بضم ** ولا بتقبيل ولا بشم
إلا بزغزاغ يسلي همي ** يسقط منه فتخي في كمي


  • وقال أحد الشعراء:
تزوجت اثنتين لفرط جهلي ** بما يشقى به زوج اثنتين
فقلت أصير بينهما خروفا ** أنعم بين أكرم نعجتين
فصرت كنعجة تضحى وتسمى ** تداول بين أخبث ذئبتين
لهذي ليلة وتلك أخرى ** عتاب دائم في الليلتين
رضا هذي يهيج سخط هذي ** فما أعرى من إحدى السخطتين
وألقى في المعيشة كل ضر ** كذاك الضر بين الضرتين
فإن أحببت أن تبقى كريما ** من الخيرات مملوء الدين
فعش عزبا فإن لم تستطعه ** فضربا في عراض الجحفلين

وقال آخر:
لا تنكحن الدهر ما عشت أيما ** مخرمة قد مل منها وملت
تحك قفاها من وراء خمرها ** إذا فقدت شيئا من البيت جنت
تجود برجليها وتمنع درها ** وإن طلبت منها المودة هرت

وقال آخر:
إذا كنت مرتادا لنفسك أيما ** لنجلك فانظر من أبوها وخالها
فإنهما منها كما هي منهما ** كما النعل إن قيست بنعل مثالها

وقال آخر:
لا تنكحن عجوزا إن أتيت بها ** واخلع ثيابك منها ممنعا هربا
وإن أتوك فقالوا إنها نصف ** فإن أمثل نصفيها الذي ذهبا

وقال آخر:
يا طالب التزويج إنك بالذي ** تبغيه منه جاهل مغرور
هل أبصرت عيناك صاحب زوجة ** إلا حزينا ما لديه سرور
لا تبغ في الدنيا نكاحا لازما ** وافعل بها ما يفعل الزنبور
إذا ما تراه حين يدرك فرصة ** يدنو ويلسع لسعة ويطير

وقال آخر:
وأول خبث الماء خبث ترابه ** وأول خبث القوم خبث المناكح

وقال آخر:
عليك إذا ما كنت لا بد ناكحا ** ذوات الثنايا الغر والأعين النجل
وكل هضيم الكشح خفاقة الحشا ** قطوف الخطا بلهاء وافرة العقل

وقال آخر:
يحسبن من لين الحديث زوانيا ** وبهن عن رفث الرجال نفار

وقال آخر:
فإما هلكت فلا تنكحي ** ظلوم العشيرة حسادها
يرى مجده ثلب أعراضها ** لديه ويبغض من سادها

وقال آخر:
لإن المهور تنكح الأيامى ** النسوة الأرامل اليتامى
المرء لا تبغي له سلاما

وقال آخر:
ألا يا ليل إن خيرت فينا ** بعيشك فانظري أين الخيار
فلا تستنكحي فدما غبيا ** له ثار وليس عليه ثار

وقال آخر:
نعم ضجيج الفتى إذا برد الليل ** سحيرا وقرقف الصرد
زينها الله في العيون كما ** زين في عين والد ولد

وقال آخر:
إذا أردت حرة تبغيها ** كريمة فانظر إلى أخيها
ينبيك عنها وإلى أبيها ** فإن أشباه أبيها فيها

مقالات مقترحة

ليست هناك تعليقات:

جميع الحقوق محفوظة لــ رف المعلومات 2017 ©