قصيدة: قربا مربط النعامة مني – الحارث ابن عباد

قصيدة: قربا مربط النعامة مني – الحارث ابن عباد

الحارث بن عباد البكري؛ حكيم، شاعر وسيد من سادات العرب في الجاهلية. توفى عام 550 قبل الميلاد، شهد مقتل كليب بن ربيعة التغلبي على يد جساس بن مرة البكري، واندلاع حرب البسوس بين تغلب وبكر، فاعتزلها مع قبائل من بكر، ثم إن المهلهل قتل ولدا له اسمه بجير، بشسع نعل كليب، فثار الحارث ونادى بالحرب، وارتجل قصيدته المشهورة كل شيء مصيره للزوال (المعروفة بقصيدة: قربا مربط النعامة مني).

قصيدة: كل شيء مصيره للزوال (قربا مربط النعامة مني)

  • للحارث ابن عباد

كل شيء مصيره للزوال
غير ربي وصالح الأعمال

وترى الناس ينظرون جميعا
ليس فيهم لذاك بعض احتيال

قل لأم الأغر تبكي بجيرا
حيل بين الرجال والأموال

ولعمري لأبكين بجيرا
ما أتى الماء من رؤوس الجبال

لهف نفسي على بجير إذا ما
جالت الخيل يوم حرب عضال

وتساقى الكماة سما نقيعا
وبدا البيض من قباب الحجال

وسعت كل حرة الوجه تدعو
يا لبكر غراء كالتمثال

يا بجير الخيرات لا صلح حتى
نملأ البيد من رؤوس الرجال

وتقر العيون بعد بكاها
حين تسقي الدماء صدور العوالي

أصبحت وائل تعج من الحرب
عجيج الجمال بالأثقال

لم أكن جناتها علم الله
وإني بحرها اليوم صال

قد تجنبت وائلا كي يفيقوا
فأبت تغلب علي اعتزالي

وأشابوا ذؤابتي ببجير
قتلوه ظلما بغير قتال

قتلوه بشسع نعل كليب
أن قتل الكريم بالشسع غال

سفهت تغلب وقالت جهارا
خيل بكر ورجلها لا نبالي

يا بني تغلب خذوا الحذر إنا
قد شربنا بكأس موت زلال

يا بني تغلب قتلتم قتيلا
ما سمعنا بمثله في الخوالي

ولعمري لأقتلن ببجير
عدد الذر والحصى والرمال

قربا مربط النعامة مني
لقحت حرب وائل عن حيال

قربا مربط النعامة مني
ليس قولي يراد لكن فعالي

قربا مربط النعامة مني
جد نوح النساء بالإعوال

قربا مربط النعامة مني
شاب راسي وأنكرتني الغوالي

قربا مربط النعامة مني
للسرى والغدو والاصال

قربا مربط النعامة مني
طال ليلي على الليالي الطوال

قربا مربط النعامة مني
لاعتناق الأبطال بالأبطال

قربا مربط النعامة مني
واعدلا عن مقالة الجهال

قربا مربط النعامة مني
ليس قلبي عن القتال بسال

قربا مربط النعامة مني
كلما هب ريح ذيل الشمال

قربا مربط النعامة مني
لبجير مفكك الأغلال

قربا مربط النعامة مني
لكريم متوج بالجمال

قربا مربط النعامة مني
لا نبيع الرجال بيع النعال

قربا مربط النعامة مني
لبجير فداه عمي وخالي

قرباها لحي تغلب شوسا
لاعتناق الكماة يوم القتال

قرباها بمرهفات حداد
لقراع الأبطال يوم النزال

رب جيش لقيته يمطر الموت
على هيكل خفيف الجلال

سائلوا كندة الكرام وبكرا
واسألوا مذحجا وحي هلال

إذا أتونا بعسكر ذي زهاء
مكفهر الأذى شديد المصال

فقريناه حين رام قرانا
كل ماض الذباب عضب الصقال

قصيدة: قربا مربط النعامة مني بصوت فالح القضاع

مقالات مقترحة

ليست هناك تعليقات:

جميع الحقوق محفوظة لــ رف المعلومات 2017 ©