تفسير رؤية الغبار في المنام

تفسير رؤية الغبار في الحلم لابن سيرين وابن شاهين والنابلسي

تفسير رؤية الغبار في الحلم – لابن سيرين

قال ابن سيرين: رؤية الغبار في المنام دليل على السفر. وقيل: إذا كان معه رعد و برق؛ فهو دليل على القحط والشدة، بدليل قوله سبحانه وتعالى: {وجوه يومئذ عليها غبرة ترهقها قترة}[عبس: 40-41]، وإذا لم يكن معه ذلك؛ فهو دليل إصابة الغنيمة لقوله سبحانه وتعالى: {فأثرن به نقعا}[العاديات:4].

والتراب مال، ومنه يكون الغبار، وقيل: من رأى في منامه عليه غباراً؛ فإن ذلك يدل على أن صاحب الرؤيا يسافر، وقيل: يتمول في حرب.
  • ومن رأى في منامه أنه ركب فرساً وركضه لنشاط حتى ثار الغبار؛ فإنه يعلو أمره ويأخذه البطر ويخوض في الباطل ويسرف فيه ويهيج فتنة، لأن النشاط في التأويل بطر والغبار فتنة.
  • ومن رأى في منامه أن الغبار ركب شيئاً؛ فهو مال لأنه من التراب.

تفسير رؤية الغبار في الحلم – للنابلسي

قال عبد الغني النابلسي: رؤية الغبار في المنام إذا ركب شيئاً؛ فإنه مال، لأنه من التراب، والتراب مال.
  • ومن رأى في منامه أن غباراً بين السماء والأرض؛ فإنه يدل على أمر ملتبس لا يعرف المخرج منه.
  • ومن رأى في منامه أنه ينفض يديه من الغبار أو ثوبه؛ فإن ذلك يدل على أن الرائي يفتقر، وقيل: يعيش طويلا.
  • ومن رأى في منامه أن عليه غباراً؛ سافر، وقيل: يتمول مالاً من الجهاد.
  • ورؤية الغبار في المنام إذا كان مع الريح والرعد والبرق؛ فإن ذلك يدل على قحط وشدة تقع في ذلك الموضع.
  • ومن رأى في منامه أنه ركب فرسًا وركض به حتى ثار الغبار؛ فإن ذلك يدل على أن الرائي يعلو أمره ويأخذ في البطر ويخوض في الباطل ويهيج فتنة.

تفسير رؤية الغبار في الحلم – لابن شاهين

قال خليل بن شاهين الظاهري: من رأى في منامه غباراً قام ونزل في مكان يتعلق به؛ فإن ذلك يدل على حصول المال والنعمة بقدر ذلك.
  • ومن رأى في منامه غباراً محمولاً مع ريح حتى صار لا ينظر الدنيا؛ فإن ذلك يدل على حصول هم وغم.
  • ومن رأى في منامه غباراً بين السماء والأرض مثل الضباب؛ فإن ذلك يدل على حصول أمر مهول حتى يكون أهل ذلك المكان محيرين في خلاصهم.
  • ومن رأى في منامه غباراً قد غبر ونزل على وجهه؛ فإن ذلك يدل على حصول مشقة وعقوبة شديدة لقوله تعالى: {وجوه يومئذ عليها غبرة}[عبس:40].
  • ومن رأى في منامه أنه ينفض يديه من الغبار؛ فإنه يفتقر، وربما ينال توبة، والله تعالى أعلم.

مقالات مقترحة

ليست هناك تعليقات:

جميع الحقوق محفوظة لــ رف المعلومات 2017 ©