أبيات شعر قصيرة عن العقل

اقتباسات شعرية عن العقل شعر عن العقل واللب مجموعة من أجمل أبيات الشعر عن العقل

العقل هو مجموعة من القوى الإدراكية التي تتضمن الوعي، المعرفة، التذكر، التفكير، الحكم، التقييم، الذاكرة، والتصورات. هو غالبًا ما يعرف بملكة الشخص الفكرية والإدراكية. يملك العقل القدرة على التخيل، التمييز، الرغبات، والتقدير، والعواطف، وهو مسؤول عن معالجة المشاعر والانفعالات، مؤديًا إلى مواقف وأفعال.

العقل دواء القلوب، ومطية المجتهدين، وبذر حراثة الاخرة، وتاج المؤمن في الدنيا، وعدته في وقوع النوائب، ومن عدم العقل لم يزده السلطان عزا، ولا المال يرفعه قدرا، ولا عقل لمن أغفله عن أخراه، ما يجد من لذة دنياه، فكما أن أشد الزمانة الجهل، كذلك أشد الفاقة عدم العقل.

قوت الأجساد المطاعم، وقوت العقل الحكم، فكما أن الأجساد تموت عند فقد الطعام والشراب، كذلك العقول: إذا فقدت قوتها من الحكمة ماتت.

قيل لابن المبارك: ما خير ما أعطى الرجل؟ قال: غريزة عقل، قيل: فإن لم يكن؟ قال: أدب حسن، قيل: فإن لم يكن؟ قال: أخ صالح يستشيره، قيل: فإن لم يكن؟ قال: صمت طويل، قيل: فإن لم يكن؟ قال: موت عاجل.

أبيات شعر قصيرة عن العقل واللب:


قال الإمام الشافعي:
لو كنت بالعقل تعطى ما يريد به ** لما ظفرت من الدنيا بمرزوق
رزقت مالا على جهل فعشت به ** فلست أول مجنون بمرزوق
وقال أيضًا:
ولم أر في الأشياء حين بلوتها ** عدوا للب المرء أعدى من الغضب
ولم أر بين العسر واليسر خلطة ** ولم أر بين الحي والميت من نسب

وقال أبو الأسود الدؤلي:
وما كل ذي لب بمؤتيك نصحه ** وما كل مؤت نصحه بلبيب
ولكن متى ما استجمعا عند صاحب ** فحق له من طاعة بنصيب

وقال أبو الفتح البستي:
سل الله عقلا نافعا واستعذ به ** من الجهل تسأل خير معطى لسائل
فبالعقل تستوفي الفضائل كلها ** كما الجهل مستوف جميع الرذائل
وقال أيضًا:
من كان للعقل سلطان عليه غدا ** وما على نفسه للحرص سلطان
حسب الفتى عقله خلا يعاشره ** إذا تحاماه إخوان وخلان
وقال أيضًا:
ذو العقل لا يسلم من جاهل ** يسومه عسفا وإعناتا

وقال محمد بن علي بن هندي:
عقل الفتى ممن يجالسه الفتى ** فاجعل جليسك أفضل الجلساء
والعلم مصباح التقى لكنه ** يا صاح مقتبس من العلماء

وقال ابن خاتمة الأندلسي:
إذا حظيت بعقل فاقنعن به ** فذاك فضل لعمري غير مقدور
شيئان قد شذ في الدنيا اجتماعهما ** كمال عقل ورزق غير مقتور
وقال أيضًا:
ألا خير ما للمرء عقل يزينه ** فإن لم يكن عقل فجاه ينفقه
وإلا فمال ساتر من عواره ** وما خير ستر قد يخاف تمزقه
فإن لم يكن من ذي الثلاثة واحد ** فأولى له نار من الله تحرقه

وقال أحمد شوقي:
ومن صحب الحياة بغير عقل ** تورط في حوادثها اندفاعا

وقال دعبل الخزاعي:
عداوة العاقل خير إذا ** حصلتها من خلة الأحمق
لأن ذا العقل إذا لم يزع ** عن حلمه استحيا فلم يخرق
ولن ترى الأحمق يبقي على ** دين ولا ود ولا يتقي

وقال ابن رشيق القيرواني:
أشقى لعقلك أن تكون أديبا ** أو أن يرى فيك الورى تهذيبا
ما دمت مستويا ففعلك كله ** عوج وإن أخطأت كنت مصيبا
كالنقش ليس يصح معنى ختمه ** حتى يكون بناؤه مقلوبا

وقال عبد العزيز الأبرش:
إذا تم عقل المرء تمت أموره ** وتمت أياديه وتم بناؤه
فإن لم يكن عقل تبين نقصه ** ولو كان ذا مال كثيرا عطاؤه

وقال أبو نواس:
وإذا وصلت بعاقل أملا ** كانت نتيجة قوله فعلا

وقال الأصمعي:
وإن يك العقل مولودا فلست أرى ** ذا العقل مستغنيا عن حادث الأدب
إني رأيتهما كالماء مختلطا ** بالترب تظهر منه زهرة العشب
وكل من أخطأته في موالده ** غريزة العقل حاكى البهم في الحسب

وقال عبيد الله بن الظاهر:
والعقل أزكى من أن يراد به ** كسب حرام للمرء يطلبه
والظلم في الأرض مزمن درجت ** من الزمان الخالي به حقبه
ولا يداوى السقيم بالخرق بل ** بالرفق يشفى بطبه جربه
وإنما المرء عقله فإذا ** أحرز عقلا فعنده أدبه
والحسب العقل لا النصاب فقل ** مصرحا قيمة امرئ حسبه

وقال إلياس فرحات:
من غلبت شهوته عقله ** بعد انتشار الشيب في لمته
نظره أقصر من أنفه ** ورأسه أخف من مقلته

وقال محمد الموصلي:
إذا لم يكن عقل الفتى وازعا له ** فكل يد من كل خود تتقوده
إذا عدم المرء الكمال فإنه ** سواء علينا فقده ووجوده

وقال علي بن محمد البسامي:
عدوك ذو العقل أبقى عليك ** من الجاهل الوامق الأحمق
وذو العقل يأتي جميل الأمور ** ويقصد للأرشد الأرفق
وقال أيضًا:
إن المكارم أبواب مصنفة ** فالعقل أولها والصمت ثانيها
والعلم ثالثها والحلم رابعها ** والجود خامسها والصدق ساديها
والصبر سابعها والشكر ثامنها ** واللين تاسعها والصدق عاشيها

وقال أسامة بن منقذ:
زهدني في العقل إني أرى ** عناية الأيام بالجهل
والدهر كالميزان ذو الفضل ** ينحط وذو النقصان يستعلي

وقال علي بن مقرب العيوني:
وما المرء إلا عقله ولسانه ** إذا قال لا أبراده وغلائله
ومن ضعف رأي المرء إكراما ناهق ** وقد مات هزلا في الأواخي صاهله

وقال عبد الرحمن المقاتلي:
فمن كان ذا عقل ولم يك ذا غنى ** يكون كذي رجل وليست له نعل
ومن كان ذا مال ولم يك ذا حجى ** يكون كذي نعل وليست له رجل

وقال الأبيوردي:
إذا قل عقل المرء قلت همومه ** ومن لم يكن ذا مقلة كيف يرمد

وقال علي أبو النصر:
أيرضى من له عقل ورأي ** تعاطي ما عليه به وبال
خليلي إن أصيب دع التصابي ** فما لين الكلام هو الجمال
وما قص الشعور يزيد حسنا ** وما هذا وذال إلا اختيال

وقال أحيحة بن الجلاح:
رزقت لبا ولم أرزق مروءته ** وما المروءة إلا كثرة المال
إذا أردت مساماة تقاعد بي ** عما ينوه باسمي رقة الحال

وقال الكميت بن زيد:
وما غبن الأقوام مثل عقولهم ** ولا مثلها كسبا أفاد كسوبها
إذا لم يكن إلا الأسنة مركب ** فلا رأي للمحمول إلا ركوبها

وقال الصاحب شرف الدين الأنصاري:
آفة العقل طاعة الأهواء ** فاعصها ما استطعت شم الهواء
عجبي لامرئ يرى الأرض مثواه ** وأقصى مناه كسب الثراء
أين كسرى وقيصر من ملوك ** الأرض والمنذر بن ماء السماء
وكفى المرء منذرا بدنو الموت ** فقد الأتراب والقرناء

وقال عبد الرحمن بن محمد المقاتلي:
إن ذا العقل يرى غنما له ** عدم المال إذا ما العقل صح
ما على المرء بعدم سبة ** إن وفا العقل وإن دين صلح

وقال الشريف الرضي:
كلما كان زائد العقل أمسى ** ناقصا من تليده والطريف
وقال أيضًا:
إذا لم يكن عقل الفتى عون صبره ** فليس إلى حسن العزاء سبيل
وإن جهل الأقدار والدهر عاقل ** فأضيع شيء في الرجال عقول

وقال ابن لنكك:
من لم يكن أكثره عقله ** أهلكه أكثر ما فيه

وقال المخبل السعدي:
وقد تزدري العين الفتى وهو عاقل ** ويجمل بعض القوم وهو جهول

وقال ابن دريد:
كم عاقل أخره عقله ** وجاهل صدره جهله

وقال الخريمي:
لا تنظرن إلى عقل ولا أدب ** إن الجدود قرينات الحماقات

وقال البحتري:
عقلت فودعت التصابي وإنما ** تصرم لهو المرء أن يكمل العقل

وقال بن بلال الأنصاري:
ألم تر أن العقل زين لأهله ** وأن كمال العقل طول التجارب
وقد وعظ الماضي من الدهر ذا النهى ** ويزداد في أيامه بالتجارب
وقال أيضًا:
أولست تأمر بالعفاف وبالتقى ** وإليه آل الأمر حين يؤول
فإن استطعت فخذ بعقلك فضلة ** إن العقول يرى لها تفضيل

وقال أبو إسحاق الصابي:
الضب والنون قد يرجى التقاؤهما ** وليس يرجى التقاء اللب والذهب

وقال عبد الله بن جعفر الطالبي:
وكم من فتى عازب عقله ** وقد تعجب العين من شخصه
وآخر تحسبه جاهلا ** ويأتيك بالأمر من فصه

وقال علي بن أبي طالب:
رأيت العقل عقلين ** فمطبوع ومسموع
ولا ينفع مسموع ** إذا لم يك مطبوع
كما لا تنفع الشمس ** وضوء العين ممنوع
وقال أيضًا:
لو كان باللب يزداد اللبيب غنى ** لكان لكل لبيب مثل قارون
لكنما الرزق بالميزان من حكم ** يعطي اللبيب ويعطي كل مأفون

وقال أبو الطيب المتنبي:
كدعواك كل يدعي صحة العقل ** ومن ذا الذي يدري بما فيه من جهل
وقال أيضًا:
ذو العقل يشقى في النعيم بعقله ** وأخو الجهالة في الشقاوة ينعم
وقال أيضًا:
لولا العقول لكان أدنى ضيغم ** أدنى إلى شرف من الإنسان
وقال أيضًا:
وأنفس ما للفتى لبه ** وذو اللب يكره إنفاقه

وقال أبو العلاء المعري:
في هذه الدنيا عجائب جمة ** والعاقل المسرور فيها أعجب
وقال أيضًا:
إن لم يكن رشد الفتى نافعا ** فغيه أنفع من رشده
وقال أيضًا:
العقل إن يضعف يكن مع ** هذه الدنيا كعاشق مومس تغويه
أو يقو فهي له كحرة عاقل ** حسناء يهواها ولا تهويه
وقال أيضًا:
لبيب القوم تألفه الرزايا ** ويأمر بالرشاد فلا يطاع
وقال أيضًا:
اثنان أهل الأرض ذو عقل بلا ** دين وآخر دين لا عقل له
وقال أيضًا:
فخذ الذي قال اللبيب وعش به ** ودع الغواة كذوبها وجهولها
وقال أيضًا:
إن تسأل العقل لا يوجدك من خبر ** عن الأوائل إلا أنهم هلكوا
وقال أيضًا:
أيها الغر إن خصصت بعقل ** فاسألنه فكل عقل نبي
وقال أيضًا:
كذب الظن لا إمام سوى العقل ** مشيرا في صبحه والمساء
فإذا ما أطعته جلب الرحمة ** عند المسير والإرساء
وقال أيضًا:
نهاني عقلي عن أمور كثيرة ** وطبعي إليها بالغريزة جاذبي
ومما أدام الرزء تكذيب صادق ** على خبرة منا وتصديق كاذب

وقال أحد الشعراء:
رأيت أقل الناس عقلا إذا انتشى ** أقلهم عقلا إذا كان صاحيا
تزيد حمياها السفيه سفاهة ** وتترك أخلاق الكريم كما هيا
وقال آخر:
وأفضل قسم الله للمرء عقله ** فليس من الخيرات شيء يقاربه
يزين الفتى في الناس صحة عقله ** وإن كان محظورا عليه مكاسبه
يعيش الفتى بالعقل في كل بلدة ** على العقل يجري علمه وتجاربه
ويزري به في الناس قلة عقله ** وإن كرمت أعراقه ومناسبه
إذا أكمل الرحمن للمرء عقله ** فقد كملت أخلاقه ومآربه
ومن كان غلابا بعقل ونجدة ** فذو الجد في أمر المعيشة غالبه
وقال آخر:
وكيف ترجي العقل والرأي عند من ** يروح على أثنى ويغدو على طفل
وقال آخر:
إذا طال عمر المرء في غير آفة ** أفادت له الأيام في كرها عقلا
وقال آخر:
يعد رفيع القوم من كان عاقلا ** وإن لم يكن في قومه بحسيب
إذا حل أرضا عاش فيها بعقله ** وما عاقل في بلدة بغريب
وقال آخر:
رأيت العقل لم يكن انتهابا ** ولم يقسم على عدد السنينا
ولو أن السنين تقاسمته ** حوى الآباء أنصبة البنينا
وقال آخر:
ما وهب الله لامرئ هبة ** أحسن من عقله ومن أدبه
هما جمال الفتى فإن عدما ** فإن فقد الحياة أجمل به
وقال آخر:
المرء بالعقل مثل القوس بالوتر ** إن فاتها وتر عدتء من الخشب
وقال آخر:
سبحان من أنزل الدنيا منازلها ** وصير الناس مسبوا ومرموقا
فعاقل فطن أعيت مذاهبه ** وجاهل خرق تلقاه مرزوقا
كأنه من خليج البحر مغترف ** ولم يكن بارتزاق القوت محقوقا
هذا الذي صير الألباب حائرة ** وصير العاقل النحرير زنديقا
وقال آخر:
فما خلق الله مثل العقول ** ولا اكتسب الناس مثل الأدب
وما كرم المرء إلا التقى ** ولا حسب المرء إلا النسب
وفي العلم زين لأهل الحجا ** وآفة ذي الحلم طيش الغضب

اقرأ أيضًا:

مقالات مقترحة

جميع الحقوق محفوظة لــ رف المعلومات 2017 ©