نبذة عن رواية الحرافيش – للروائي المصري نجيب محفوظ

ملخص رواية الحرافيش للكاتب المصري نجيب محفوظ

رواية الحرافيش للكاتب المصري نجيب محفوظ، نشرت في عام 1977م، يعتبرها البعض أجمل وأهم رواية نجيب محفوظ، هي رواية تحتوي كل الحياة تكتسي كل الطوابع وتسرد جل القيم بسخاء.

ملخص رواية الحرافيش:

الرواية تحكي عشرة قصص لأجيال عائلة سكنت حارة مصرية غير محددة الزمان ولا المكان بدقة. وتتحدث الرواية عن فلسفة الحكم، وتعاقب الحكام، ودور الشعوب.

وكانت الحرافيش ولا تزال مادة رائعة للسينما والتلفزيون المصري حيث تمثلت في أكثر من فيلم سينمائي منها: أصدقاء الشيطان، والمطارد، وشهد الملكة، والجوع، والتوت والنبوت، ومسلسل الحرافيش في أجزائه الثلاثة.

وتتوالى قصص الرواية كمعزوفة رائعة تختلط بها القوة والضعف، الأمل واليأس، الخير والشر. تتشعب أحداث وشخصيات رواية الحرافيش في ذهن القارئ كما في قلم الكاتب لتزرع أفكاراً عديدة وتصب في فكرة تواتر الأجيال وضياع الأصول من جيل إلى آخر واندساس العروق.


وتمتلئ الرواية بأبيات من الشعر الفارسي التي استخدمها الكاتب كرمز للمجهول الذي تهيم به أرواح البشر. ويحضر الدين أيضًا في رواية الحرافيش كالروح التي لا يستطيع الإنسان إخراجها من بدنه رغم التمرد عليها. كما لم تبتعد رواية الحرافيش كثيراً عن منحى الوجودية الذي انتحاه نجيب محفوظ في الكثير من رواياته رغم اكتسائها بالطابع الاجتماعي.

اقتباسات رواية الحرافيش:

  • قد يرتكب الإنسان حماقات كثيرة ليبلغ في النهاية حكمة فريدة.
  • لو أن شيئاً يدوم على حال فلم تتعاقب الفصول؟
  • وتمر الأيام، وتنمو الحياة وتتفرع، وتتجمع المصائر في الأفق.
  • فليعب كل ملهوف من قدح القلق ما شاء.
  • الجميع أشرار ولكني سيء الحظ.
  • يذهب الإنسان بخيره وشره، ولكن تبقى الأساطير.
  • لما لا نشك في الماضي ليرتاح بالنا؟
  • تحية لمن يخوضون الحياة ببراءة الأطفال وطموح الملائكة.
  • احذر الحب فهو مكيدة.
  • إن الإنسان يشقى بساعة انتظار، فكيف إذا صارت الحياة كلها مفرغة إلا من انتظار متواصل.
  • الحزن كالوباء يوجب العزلة.
  • هو لا يدري بقسوته مثل الشتاء.
  • كأننا لا نعمل ولا نصادق ولا نحب ولا نلهو إلا فرارا من الزمن، الشكوى من قصره ومروره أرحم من الشكوى من توقفه.
  • الانتظار محنة، في الانتظار تتمزق أعضاء الأنفس، في الانتظار يموت الزمن وهو يعي موته.
  • من يحمل الماضي تتعثر خطاه.
  • كان صراعًا بين ملاك وشيطان، لكن الرغبة تهزم الملائكة.
  • البسمة قدر.. والدمعة قدر.
  • أجد ما لا ابحث عنه.. وابحث عما لا أجد.
  • قال له قلبه.. لا تجزع فربما انفتح الباب ذات يوم.
  • حتى حصون القلب يغزوها الزمن بانسيابه بين النعومة والصرامة.
  • فعندما تستحكم القبضة ولا يوجد منفذ واحد للأمل تؤمن القلوب القانطة بالمعجزة.
  • الناس تراقب وتتذكر، تحصي اللفتات والنوايا، تؤول الأوهام بأوهام، تتعجل تحقيق الظنون، تتستر بالتقوى والبراءة.
  • الموت لا يقضي على الحياة وإلا لقضى على نفسه.
  • الخوف واجب من البسمة الحلوة، والكلمة العذبة، والدواء الشافي، وأقنعة الإخلاص التي لا حصر لها.
  • أنصحك ألا تتزوج من امرأة تحبها، وألا تحب امرأة تزوجتها، اقنع بالمعاشرة والمودة، واحذر الحب فإنه مكيدة.
  • ما أكثر الرجال، وما أقل الحيلة!
  • المستقبل يرتكز على مقدمات واضحة ولكنه يحمل نهايات متناقضة.
  • لماذا نُحب هذه الحياة ونحرص عليها هذا الحرص؟ لماذا نزعن لمشيئتِها الحادة القاسية؟ ألا يحق لها بعد ذلك ان تُسلط علينا دود أرضها؟
  • ولكني لا اصدق خيال أهل حارتنا، فهم يؤمنون بأن الخير بدأ وانتهي في ماض غامض، ولا يفرقون بين الحقيقة والحلم، يفكرون بعواطفهم، ويحكمون على الأشياء بتعاستهم.
  • عندما يحل الخلاء بالأرض فإنها تمتلئ بدفقات الرحمن ذي الجلال.
  • لم لا ترجع الأيام إلى الوراء كما تتقدم إلى الأمام؟ لم نخسر ما نحب ونعاني ما نكره؟ لماذا تذعن الأشياء لأوامر صارمة.
  • من يحمل الماضي تتعثر خطاه.
  • وتم له أعظم نصر، وهو نصره على نفسه.
  • ما دام يوجد خطأ فلا بد أن يوجد صواب، وإذا وجد الصواب مرة فيمكن أن يوجد مرة أخرى، وإذا كان قد انتكس بعد وجوده فيمكن أن نضمن له حياة لا تعرف الانتكاسة.
  • واستقرت الأهانة في الأعماق، فهي لا تهضم ولا إلى الخارج تقذف.
  • الحياة غالية مترامية الأبعاد لا حد لآفاقها، وما الحب إلا متسول ضرير يزحف في أركان الأزقة.
  • الإنسان قد تُجنّه النعمة، ولكن يُلقن الحكمة على يد الإفلاس والمحن.
  • لم يضحك الإنسان؟ لم يرقص بالفوز؟ لم يطمئن سادراً فوق العرش؟ لم ينسى دوره الحقيقي في اللعبة؟ لم ينسى نهايته المحتومة؟

المراجع: 1، 2

مقالات مقترحة

ليست هناك تعليقات:

جميع الحقوق محفوظة لــ رف المعلومات 2017 ©