قال السماء كئيبة وتجهما – إيليا أبو ماضي

قال السماء كئيبة وتجهما قلت ابتسم يكفي التجهم في السما، قال الصبا ولى فقلت له ابتسم لن يرجع الأسف الصبا المتصرما

قصيدة: قال السماء كئيبة وتجهما

  • للشاعر: إيليا أبو ماضي

قـــــال  الــسـمـاءُ كـئـيـبـةٌ وتـجـهّـمـا
قُلتُ اِبتسِم يكفي التجهّمُ في الــســمــا

قــال  الـصِـبا ولّــى فـقُلتُ لـهُ اِبـتسِم
لــن يُـرجِـع الأســفُ الـصِـبا الـمُتصرِّما

قـال الّـتي كـانت سـمائيَ في الهوى
صــارت لِـنـفسيَ فـي الـغرامِ جـهنّما

خــانــت عُــهــودي بــعـدمـا مـلّـكـتُها
قـلـبـي  فـكـيـف أُطــيـقُ أن أتـبـسّـما

قُــلـتُ اِبـتـسِم واِطــرب فـلـو قـارنـتها
قــضّــيـت  عُـــمــرك كُـــلّــهُ مُـتـألِّـمـا

قـــال  الـتِـجـارةُ فـــي صِـــراعٍ هــائِـلٍ
مِــثـلُ الـمُـسـافِرِ كــاد يـقـتُلهُ الـظـما

أو غـــــــادةٍ مــســلـولـةٍ مُــحــتـاجـةٍ
لِــــدمٍ  وتـنـفُـثُ كُـلـمـا لـهـثـت دمـــا

قُـلـتُ اِبـتـسِم مــا أنــت جـالِب دائِـها
وَشِـفـائِـهـا  فـــإذا اِبـتـسـمت فـرُبّـمـا

أيَــكـونُ  غـيـرُك مُـجـرِماً وتـبـيتُ فــي
وَجـــلٍ  كــأنّـك أنــت صِــرت الـمُـجرِما

قــال الـعِـدى حـولي عـلت صـيحاتُهُم
أأُســــرُّ والأعــــداءُ حــولـيَ الـحِـمـى

قُـلـتُ  اِبـتـسِم لــم يـطـلُبوك بِـذمِّـهِم
لــو  لــم تـكُـن مِـنـهُم أجــلّ وأعـظـما

قـــال الـمـواسِـمُ قــد بــدت أعـلامُـها
وَتـعرّضت لـي فـي الـملابِسِ والدُمى

وعـــلـــيّ  لِــلأحــبــابِ فــــــرضٌ لازِمٌ
لــكِـنّ  كــفّـي لــيـس تـمـلُكُ دِرهـمـا

قُـلـتُ  اِبـتـسِم يـكـفيك أنّــك لـم تـزل
حــيّـاً ولــسـت مِـــن الأحِـبّـةِ مُـعـدما

قــــال الـلـيـالـي جـرّعـتـنـي عـلـقـماً
قُـلـتُ  اِبـتـسِم ولـئِن جـرعت الـعلقما

فـــلــعــلّ  غـــيـــرك إن رآك مُــرنّــمــاً
طــــــرح  الــكــآبـة جــانِــبـاً وتــرنّــمـا

أتُـــــراك  تــغــنـمُ بِــالـتـبـرُّمِ دِرهــمــاً
أم أنـــت تـخـسرُ بِـالـبشاشةِ مـغـنما

يــا صــاحِ لا خـطـرٌ عـلـى شـفتيك أن
تــتــلـثّـمـا  والـــوَجـــهِ أن يــتـحـطّـمـا

فـاِضحك فـإنّ الشُهب تضحكُ والدُجى
مُــتــلاطِـمٌ ولِـــــذا نُــحِــبُّ الأنــجُـمـا

قــال الـبـشاشةُ لـيـس تُـسـعِدُ كـائِناً
يَــأتـي إلــى الـدُنـيا ويَـذهـبُ مُـرغـما

قُـلـتُ  اِبـتـسِم مــا دام بـينك والـردى
شِــبــرٌ  فــإنّــك بــعـدُ لـــن تـتـبـسّما


اقرأ أيضًا:

مقالات مقترحة

ليست هناك تعليقات:

جميع الحقوق محفوظة لــ رف المعلومات 2017 ©