اعتزل ذكر الغواني والغزل – لامية ابن الوردي

اعتزل ذكر الغواني والغزل، وقل الفصل وجانب من هزل، ودع الذكرى لأيام الصبا، فالأيام الصبا نجم أفل

قصيدة: اعتزل ذكر الغواني والغزل

  • للشاعر: ابن الوردي

اعــتـزل ذكـــر الـغـوانـي والــغـزل
وقــل  الـفـصل وجـانـب مـن هـزل

ودع  الـــذكــرى لأيـــــام الــصــبـا
فـــالأيــام  الــصــبـا نــجــم أفــــل

إن  أحـــلــى عــيــشـة قـضـيـتـها
ذهــبــت لــذاتـهـا والإثــــم حـــل

واتــــرك الــغــادة لا تـحـفـل بــهـا
تــمـس فـــي عــز وتـرفـع وتـجـل

وإلـــه  عـــن آلـــة لــهـو أطــربـت
وعــــن  الأمــــرد مــرتــج الـكـفـل

إن تبدى تنكشف شمس الضحى
وإذا مـــا مـــاس يـــزرى بـالأسـل

فـــاق  إذ قـسـنـاه بـالـبـدر ســنـا
وعــدلــنــاه  بـــرمـــح فــاعــتــدل

وافـتكر فـي مـنتهى حـسن الذي
أنـــت  تــهـواه تــجـد أمـــراً جـلـل

واهــجـر الـخـمرة إن كـنـت فـتـى
كـيف يـسعى في جنون من عقل

واتــــــق  الله فــتــقـوى الله مـــــا
جـــاورت قــلـب امـــرئ إلا وصــل

لــيـس مـــن يـقـطع طـرفـاً بـطـلاً
إنــمــا مــــن يــتــق الله الــبـطـل

صـــدّق الــشـرع ولا تـركـن إلــى
رجـــل  يـرصـد فــي الـلـيل زحــل

حـــارت الأفـكـار فــي قــدرة مــن
قـــد  هــدانـا سـبـلـنا عـــز وجــل

كـتـب الـمـوت عـلى الـخلق فـكم
فــلّ مـن جـيش وأفـنى مـن دول

أيــــن  نــمــرود وكــنـعـان ومــــن
مـــلــك  الأرض وولـــــى وعـــــزل

أيــن مــن ســادوا وشــادوا وبـنوا
هــلـك  الــكـل فـلـم تـغـن الـقـلل

أيـــن  عـــاد أيـــن فــرعـون ومــن
رفــع الأهــرام مــن يـسـمع يـخل

أيــن  أربـاب الـحجى أهـل الـنهى
أيـــن أهـــل الـعـلم والـقـوم الأول

ســيــعــيـد  الله كــــــلاً مــنــهــم
وسـيـجزي  فـاعـلاً مــا قــد فـعـل

يــا بـنـي اسـمـع وصـايـا جـمـعت
حـكـماً خـصـت بـهـا خـيـر الـمـلل

اطــلـب  الـعـلـم ولا تـكـسل فـمـا
أبـعـد  الـخـير عـلى أهـل الـكسل

واحـتـفل  لـلـفقه فــي الـديـن ولا
تـشـتـغـل  عــنــه بــمـال وخـــول

واهــجـر  الــنـوم وحـصـلّـه فــمـن
يـعـرف  الـمـطلوب يـحـقر مـا بـذل

لا  تــقــل قــــد ذهــبــت أربــابــه
كـل مـن سـار عـلى الـدرب وصل

فــي ازديــاد الـعلم إرغـام الـعدى
وجــمـال الـعـلـم إصـــلاح الـعـمل

جــمّــل الــنـطـق بـالـنـحو فــمـن
يـحرم الإعـراب فـي النطق اختبل

انــظــم  الـشـعـر ولازم مـذهـبـي
فـاطـراح الـرفـد فــي الـدنـيا أقــل

فـهـو  عـنـوان عـلـى الـفـضل ومـا
أحــسـن الـشـعـر إذا لــم يـبـتذل

مـات  أهـل الـجود لـم يـبق سوى
مـقرف أو مـن عـلى الأصـل اتـكل

أنـــــا  لا أخـــتــار تــقـبـيـل يـــــد
قـطـعها أجـمـل مــن تـلـك الـقبل

إن جـزتني عن مديحي صرت في
رقــهــا أولاً فـيـكـفـيني الــخـجـل

أعــذب الألـفـاظ قـولـي لــك خــذ
وأمــــرّ الــلـفـظ نــطـقـي بــلـعـل

مـلك كـسرى عـنه يـغني كـسرة
وعـــن الـبـحـر اكـتـفـاء بـالـوشـل

اعــتـبـر  نــحـن قـسـمـنا بـيـنـهم
تــلــقـه  حـــقــاً وبــالـحـق نــــزل

لـيس مـا يـحوي الفتى من عزمه
لا ولا مـــا فـــات يــومـاً بـالـكسل

قــاطــع  الــدنـيـا فــمـن عـاداتـهـا
تـخفض الـعالي وتـعلي من سفل

عـيـشة  الـراغـب فــي تـحـصيلها
عـيـشـة الـجـاهـل بــل هــذا أذل

كـــم  جــهـول وهـــو مــثـر مـكـثر
وعــلــيـم  مــــات مــنـهـا بــعـلـل

كـم شـجاع لـم يـنل مـنها المنى
وجــبــان نــــال غــايــات الأمــــل

فــاتــرك  الـحـيـلـة فــيـهـا واتــئـد
إنــمـا الـحـيلة فــي تــرك الـحـيل

أي  كـــف لـــم تــفـد مــمـا تــفـد
فــرمــاهـا الله مـــنــه بــالـشـلـل

لا تــقـل أصــلـي وفـصـلـي أبـــداً
إنـمـا أصــل الـفتى مـا قـد حـصل

قــد  يـسـود الـمـرء مــن غـيـر أب
وبـحسن الـسبك قد ينقى الدغل

وكـــذا الـــورد مــن الـشـوك فـمـا
يـطـلـع الـنـرجـس إلا مـــن بـصـل

غــيــر  أنــــي أحــمـد الله عــلـى
نــسـبـي إذ بــأبـي بــكـر اتــصـل

قــيـمـة الإنــسـان مـــا يـحـسـنه
أكــثــر  الإنــســان مــنـه أو أقـــل

اكــتــم الأمــريـن فــقـر أو غــنـى
واكسب الفلس وحاسب من بطل

وادّرع  جـــــداً وكـــــداً واجــتــنـب
صـحـبة الـحـمقى وأربــاب الـبخل

بـــيــن  تــبــذيـر وبـــخــل رتـــبــة
وكــــــلا  هـــذيـــن إن زاد قـــتــل

لا تـخض فـي حـق سـادات مضوا
إنــهــم  لــيـسـوا بــأهــل لـلـزلـل

وتــغــافــل  عـــــن أمـــــور إنـــــه
لــم  يـفـز بـالـحمد إلا مــن غـفـل

لـيـس يـخـلو الـمـرء مـن ضـد وإن
حـــاول الـعـزلـة فــي رأس جـبـل

غــب عــن الـنـمام واهـجـره فـما
بــلــغ  الــمـكـروه إلا مــــن نــقـل

دار جـــــار الـــــدار إن جـــــار وإن
لـم تـجد صـبراً فـما أحـلى الـنقل

جـانـب الـسـلطان واحـذر بـطشه
لا تـخـاصـم مـــن إذا قـــال فــعـل

لا تـــل الـحـكـم وإن هــم سـألـوا
رغــبـة فـيـك وخـالـف مــن عــذل

إن  نــصـف الــنـاس أعـــداء لـمـن
ولـــي الأحــكـام هـــذا إن عـــدل

فــهـو كـالـمـحبوس عـــن لــذاتـه
وكــلا  كـفـيه فــي الـحـشر تـغـل

إن لـلـنـقـص والاسـتـثـقـال فـــي
لـفـظة الـقـاضي لــو عـظـا ومـثل

لا تــــوازي لــــذة الــحـكـم بــمــا
ذاقـه الشخص إذا الشخص انعزل

فــالــولايـات وإن طـــابــت لــمــن
ذاقـهـا فـالـسمّ فـي ذاك الـعسل

نــصـب الـمـنصب أوهــى جـلـدي
وعـنـائـي مـــن مـــداراة الـسـفل

قــصـر الآمـــال فـــي الـدنـيا تـفـز
فـدلـيـل  الـعـقـل تـقـصـير الأمـــل

إن مـــن يـطـلـبه الــمـوت عــلـى
غـــــرة  مــنــه جــديــر بــالـوجـل

غـــب وزر غــبـاً تـجـد حـبـاً فـمـن
أكــثــر  الــتــرداد أقــصـاه الـمـلـل

خـذ  بـنصل الـسيف واتـرك غـمده
واعـتـبر فـضل الـفتى دون الـخلل

لا يــضــر الــفـضـل إقــــلال كــمـا
لا يـضـر الـشـمس إطـباق الـطفل

حــبــك  الأوطــــان عــجـز ظــاهـر
فـاغـترب تـلـق عــن الأهــل بـدل

فـبـمـكـث  الــمـاء يـبـقـى آســنـاً
وســرى الـبـدر بــه الـبـدر اكـتمل

أيـــهــا  الــعـائـب قــولــي عــبـثـاً
إن  طــيـب الـــورد مـــؤذ بـالـجعل

عــد  عـن أسـهم لـفظي واسـتتر
لا يـصـيـبـنك ســهـم مـــن ثــعـل

لا  يــغــرنـك لــيــن مــــن فــتــى
إن  لــلــحــيـات لــيــنــاً يــعــتــزل

أنـــا  مــثـل الـمـاء سـهـل سـائـغ
ومـــتــى  ســـخــن آذى وقـــتــل

أنــــا  كـالـخـيروز صــعـب كــسـره
وهـو لـدن كـيفما إن شـئت انفتل

غـيـر أنــي فــي زمــان مـن يـكن
فـيـه  ذو مـال هـو الـمولى الأجـل

واجــــب  عــنــد الـــورى إكــرامـه
وقـلـيـل  الــمـال فـيـهـم يـسـتقل

كـــل  أهـــل الـعـصـر غــمـر وأنـــا
مـنـهـم  فـاتـرك تـفـاصيل الـجـمل

وصـــــــلاة  الله ربـــــــي كــلــمــا
طــلـع  الـشـمـس نــهـاراً أو أفــل

لــلـذي حــاز الـعـلا مــن هـاشـم
أحـمـد الـمـختار مــن ســاد الأول

وعـــلــى  آل وصــحــب وســــادة
لــيــس فـيـهـم عــاجـز إلا بــطـل

اقرأ أيضًا:

مقالات مقترحة

ليست هناك تعليقات:

جميع الحقوق محفوظة لــ رف المعلومات 2017 ©