يا حيرتي أين حبي أين ماضية، وأين أين صباه أو تصابيه – عبد الله البردوني

ياحيرتي أين حبي أين ماضية وأين أين صباه أو تصابيه، قتلت حبي ولكني قتلت به قلبي ومزقت في صدري أمانيه

قصيدة: الحب القتيل

  • للشاعر: عبد الله البردوني

يــا حـيرتي أيـن حـبّي أيـن مـاضية
وأيــــن  أيــــن صــبــاه أو تـصـابـيـه

قـتـلـت حـبّـي ولـكـنّي قـتـلت بــه
قـلبي  ومـزّقت فـي صـدري أمـانيه

وكـيـف أحـيـا بـلا حـبّ ولـي نـفس
فــي الـصـدر أنـشـره حـيّـا وأطـويه

قـتـلت حـبّـي ولـكـن كـيـف مـقتله
بـكيت حتّى جرى في الدمع جارية

أفـرغـت مـن حـدق الأجـفان أكـثره
دمـعا وألـقيت فـي الـنسيان بـاقية

مــا كـنت أدري بـأنّي سـوف أقـتله
أو أنّـنـي بـالـبكا الـدامـي سـأفـنيه

وكـم بـكيت مـن الحبّ العميق إلى
أن ذاب دمـعـا فـصـرت الـيوم أبـكيه

وكــم شــدوت بـواديه الـوريف وكـم
أفـعمت كـأس الـقوافي مـن معانيه

وكـــم أهـــاب بــأوتـاري وألـهـمني
وكم شربت الأغاني البيض من فيه


***

والـيـوم واريـت حـبّي والـتفتّ إلـى
ضـريـحـة أســـأل الـذكـرى وأنـعـيه

قد حطّم اليأس مزمار الهوى بفمي
وقـيّـد الـصمت فـي صـوتي أغـانيه

إنّ  الـغـرام الـذي قـد كـنت أنـشده
أغـانـي الــروح قــد أصـبـحت أرثـيه

ويـلي وويلي على الحبّ القتيل ويا
لـهفي عـلى عـهده الـماضي وآتيه

مـا ضـرّني لـو حـملت الحبّ ملتهبا
يـمـيت  قـلـبي كـما يـهوى ويـحييه


مقالات مقترحة

ليست هناك تعليقات:

جميع الحقوق محفوظة لــ رف المعلومات 2017 ©