الحزام الناري: أسبابه وأعراضه وطرق علاجه

مضاعفات الحزام الناري، نصائح للوقاية من مضاعفات الحزام الناري
الحزام الناري

الحزام الناري هو مرض فيروسي يصيب الجلد والأعصاب. يسبب ظهور طفح جلدي مؤلم في منطقة واحدة من الجسم، وغالبًا ما يكون على جانب واحد من الصدر أو البطن أو الوجه. يتسبب المرض في الإصابة بالحمى والصداع وألم العضلات.

أسباب الحزام الناري

يسبب الحزام الناري فيروس الهربس النطاقي (VZV)، وهو نفس الفيروس الذي يسبب جدري الماء. بعد الإصابة بجدري الماء، يبقى الفيروس كامنًا في الجسم. يمكن أن ينشط الفيروس بعد الإصابة بجدري الماء أو بعد سنوات عديدة من الإصابة بجدري الماء ويسبب الحزام الناري.

أعراض الحزام الناري

تظهر أعراض الحزام الناري عادةً على شكل طفح جلدي مؤلم في منطقة واحدة من الجسم. يبدأ الطفح الجلدي عادةً بألم أو حرقة في المنطقة المصابة، ثم يتبعه ظهور حويصلات صغيرة مليئة بالسائل. تتحول الحويصلات بعد ذلك إلى قشور، والتي تسقط في النهاية.

يمكن أن يسبب الحزام الناري أيضًا مجموعة من الأعراض الأخرى، مثل:

  • الحمى.
  • الصداع.
  • التعب.
  • الغثيان.
  • القيء.
  • الإمساك.
  • مشاكل في العين، مثل التهاب القرنية.

عوامل خطر الإصابة بالحزام الناري

يزيد خطر الإصابة بالحزام الناري مع تقدم العمر، حيث يكون الأشخاص فوق سن 50 أكثر عرضة للإصابة. كما يزيد خطر الإصابة بالحزام الناري لدى الأشخاص الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة، مثل الأشخاص الذين يعانون من أمراض مزمنة مثل الإيدز أو السرطان، أو الأشخاص الذين يتناولون أدوية مثبطة للمناعة.

تشخيص الحزام الناري

يمكن تشخيص الحزام الناري بناءً على الأعراض والفحص البدني. قد يقوم الطبيب أيضًا بأخذ مسحة من السائل داخل البثور للتحقق من وجود فيروس الهربس النطاقي.

علاج الحزام الناري

لا يوجد علاج محدد للحزام الناري، ولكن هناك أدوية يمكن أن تساعد في تخفيف الأعراض وتسريع الشفاء. قد يصف الطبيب الأدوية التالية:

  • مضادات الفيروسات: تساعد هذه الأدوية في تقصير مدة المرض وتقليل شدة الأعراض.
  • مسكنات الألم: تساعد هذه الأدوية في تخفيف الألم والحكة.
  • مضادات الهيستامين: تساعد هذه الأدوية في تخفيف الحكة.

مضاعفات الحزام الناري

تشمل مضاعفات الحزام الناري ما يلي:

  • التهاب السحايا: وهو التهاب في الأغشية التي تحيط بالدماغ والحبل الشوكي.
  • التهاب الدماغ: وهو التهاب في الدماغ.
  • التهاب القرنية: وهو التهاب في القرنية، وهي طبقة شفافة تغطي العين.
  • الألم العصبي التالي للحزام الناري: وهو ألم عصبي مستمر يمكن أن يستمر لأشهر أو سنوات بعد الشفاء من الحزام الناري.

الوقاية من الحزام الناري

لا يوجد لقاح معتمد يقي من الحزام الناري، ولكن يمكن لقاح جدري الماء أن يساعد في تقليل خطر الإصابة بالحزام الناري. يُنصح الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 50 عامًا بتلقي لقاح جدري الماء.

الوقاية من مضاعفات الحزام الناري

يمكن أن تساعد العلاج المبكر بالحزام الناري في تقليل خطر الإصابة بالمضاعفات.

نصائح للوقاية من مضاعفات الحزام الناري

فيما يلي بعض النصائح للعناية بالطفح الجلدي الناتج عن الحزام الناري:

  • احصل على العلاج المناسب في أسرع وقت ممكن: يمكن أن يساعد العلاج المبكر في تقليل شدة الأعراض وتقصير مدة المرض.
  • حافظ على نظافة المنطقة المصابة: اغسل المنطقة المصابة بالماء والصابون عدة مرات يوميًا.
  • تجنب خدش المنطقة المصابة: يمكن أن يؤدي خدش المنطقة المصابة إلى زيادة انتشار العدوى.
  • ضع مرهمًا مضادًا للبكتيريا على المنطقة المصابة: يمكن أن يساعد هذا المرهم في منع العدوى البكتيرية.
  • استخدم الأدوية المضادة للالتهابات: يمكن أن تساعد الأدوية المضادة للالتهابات في تقليل الألم والالتهاب.
  • احصل على قسط كافٍ من الراحة: تساعد الراحة في الشفاء من المرض.
  • ارتدِ ملابس فضفاضة ومريحة: يمكن أن تساعد الملابس الفضفاضة المريحة في تقليل الاحتكاك بالطفح الجلدي.

الخاتمة

الحزام الناري مرض يمكن أن يكون مؤلمًا ومسببًا للمشاكل، ولكن يمكن علاجه والسيطرة عليه. إذا كنت تعتقد أنك مصاب بالحزام الناري، فاستشر طبيبك على الفور.

أحدث أقدم