مرآة تقيس الجمال.. وخبراء نفسيون يخشون التبعات


ينظر الناس عادة إلى المرآة ليروا الهيئة التي يبدون عليها، لكن مهام المرايا الحديثة لم تعد تقتصر على ذلك فقط، إذ أضحت تخبر من يقف أمامها بدرجة جماله.

وترصد مرآة “هيميرور”، وهي عبارة عن جهاز إلكتروني مزود بكاميرا في الأعلى عدة عوامل في الوجه، مثل نظارة البشرة ولونها وملمسها وصحتها.

ويكفي أن يقف المستخدم أمام المرآة حتى يتلقى تقييما لبشرته يتراوح بين 1 و100 %، وفق ما نقلت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

وتستطيع المرآة تخزين المعلومات، لتعرض مع مرور الوقت سجلا يظهر تحسن حال البشرة أو تدهورها، وهو ما يساعد في علاج المشكلات قبل أن تتفاقم.

ويقترح الجهاز على من يعاني مشكلات في البشرة نظاما للعناية بها، كما يقدم نصائح جمالية حول كيفية تحديد الحاجبين مثلا.

وانتقد خبراء في الصحة النفسية هذا الاختراع قائلين إنه قد يسبب “عقدا” لدى الأشخاص الذين يعانون من مشكلات في البشرة، إذ سيتخيلون أنفسهم كأشخاص قبيحي الوجه جراء ذلك.

ويقول أطباء إن اضطراب التشوه الجسمي الذي يعرف بـ“dysmorphia” يؤدي إلى متاعب نفسية لدى أشخاص غير راضين عن شكلهم الخارجي، وتشير الأرقام في بريطانيا إلى أن شخصا واحدا من كل خمسين يعاني هذه المشكلة.

ومن المرتقب أن يكون الجهاز متاحا في بريطانيا بدءا من الشهر المقبل مقابل 239 جنيه إسترليني.

مقالات مقترحة

ليست هناك تعليقات:

جميع الحقوق محفوظة لــ رف المعلومات 2017 ©