أبيات شعر قصيرة في العمل والعمال

اقتباسات شعرية عن العمال والعمل، أشعار قصيرة في العمل والعمال والكادحين

أبيات شعر قصيرة في العمل والعمال والكادحون

  • قال كشاجم:
لا أستلذ العيش لم أدأب له ** طلبا وسعيا في الهواجر والغلس
وأرى حراما أن يواتيني الغنى ** حتى يحاول بالعناء ويلتمس
فاصرف نوالك من أخيك موقرا ** فالليث ليس يسيغ إلا ما افترس

  • وقال علي بن الجهم:
طلب المعاش مفرق ** بين الأحبة والوطن
ومصير جلد الجليد ** إلى الضراعة والوهن
حتى يقاد كما يقاد ** النضو في ثني الرسن
ثم المنية بعد ذا ** فكأنه ما لم يكن

  • وقال خليل مطران:
اعتزم وكد فإن مضيت فلا تقف ** واصبر وثابر فالنجاح محقق
ليس الموفق من تواتيه المنى ** لكن من رزق الثبات موفق

وقال أيضًا:
وإذا تمنيت الحياة كبيرة ** بلغتها بكبيرة الأعمال
ذاك النبوغ ولا تنال سعادة ** ترضيه إلا من أعز منال
خذ بالعظيم من الأمور ولا يكن ** لك في الهموم سوى هموم رجال

  • وقال لبيد بن أبي ربيعة:
إذا المرء أسرى ليلة ظن أنه ** قضى عملا والمرء ما عاش عامل
حبائله مبثوثة بسبيله ** ويفنى إذا ما أخطأته الحبائل

  • وقال أبو الفتح البستي:
معاناتك الأشغال من غير طائل ** عناء فأورد واستبن سنن الرشد
ورفه على النفس التي قد كدرتها ** ونغصتها في غير جدوى ولا رد
إذا لم يكن للكد رد على الفتى ** فإجمامه الأطراف خير من الكد

  • وقال عروة بن الورد:
إذا المرء لم يبعث سواما ولم يرح ** عليه ولم تعطف عليه أقاربه
فللموت خير للفتى من قعوده ** عديما ومن مولى تدب عقاربه

  • وقال أبو العتاهيه:
ما أحسن الشغل في تدبير منفعة ** أهل الفراغ ذوو خوض وإرجاف

وقال أيضًا:
كل يحاول حيلة يرجو بها ** دفع المضرة واجتلاب المنفعه
والمرء لا يأتيه إلا رزقه ** فاقنع بما يأتيك منه في دعه

  • وقال أبو الأسود الدؤلي:
وما طلب المعيشة بالتمني ** ولكن ألق دلوك في الدلاء
تجئك بملئها يوما ويوما ** تجئك بحمأة وقليل ماء
ولا تقعد على كسل التمني ** تحيل على المقادر والقضاء
فإن مقدار الرحمن تجري ** بأرزاق الرجال من السماء
مقدرة بقبض أو ببسط ** وعجز المرء أسباب البلاء

  • وقال محمد الوحيدي:
والأصل في المعيشة التكسب ** بالجد والإنفاق فيما يجب
والادخار تقتضيه الرتب ** والرفق في المطلب زين يطلب

  • وقال تأبط شرا:
إذا المرء لم يحتل وقد جد جده ** أضاع وقاسى أمره وهو مدبر
ولكن أخو الحزم الذي ليس نازلا ** به الخطب إلا وهو للقصد مبصر
فذاك قريع الدهر ما عاش حول ** إذا سد منه منخر جاش منخر

  • وقال أبو العلاء المعري:
لا تأنفن من احترافك طالبا ** حلا وعد مكاسب الفجار
فالمجد أدركه على علاته ** قوم بيثرب من بني النجار

  • وقال كعب بن زهير:
لو كنت أعجب من شيء لأعجبني ** سعي الفتى وهو مخبوء له القدر
يسعى الفتى لأمور ليس يدركها ** والنفس واحدة والهم منتشر
والمرء ما عاش ممدود له أمل ** لا ينتهي العيش حتى ينتهي الأثر

  • وقال القروي:
تذوقت أنواع الشراب فلم يسغ ** بحلقي أشهى من حلال المكاسب
ونمت على ريش النعام فلم أجد ** فراشا وثيرا مثل إتمام واجبي

  • وقال بهاء الدين زهير:
يا أيها الباذل مجهوده ** في خدمة أف لها خدمة
إلى متى في تعب ضائع ** بدون هذا تأكل اللقمة
تشقى ومن تشقى له غافل ** كأنك الراقص في الظلمة

  • وقال الأخطل:
وإذا افتقرت إلى الذخائر لم تجد ** ذخرا يكون كصالح الأعمال

  • وقال أحمد شوقي:
أيها العمال أفنوا العمر ** كدا واكتسابا
واعمروا الأرض فلولا ** سعيكم أمست يبابا
إن للمتقن عند الله ** والناس ثوابا
أتقنوا يحببكم الله ** ويرفعكم جنانا
أيها الغادون كالنحل ** ارتيادا وطلابا
في بكور الطير للرزق ** مجيئا وذهابا
اطلبوا الحق برفق ** واجعلوا الواجب دابا
واستقيموا يفتح الله ** لكم بابا فبابا
اهجروا الخمر تطيعوا الله ** أو ترضوا الكتابا
إنها رجس فطوبى ** لامرئ كف وتابا
ترعش الأيدي ومن يرعش ** من الصناع خابا
إنما العاقل من يجعل ** للدهر حسابا
فاذكروا يوم مشيب ** فيه تبكون الشبابا
إن للسن لهما ** حين تعلو وعذابا
فاجعلوا من مالكم للشيب ** والضعف نصابا
واذكروا في الصحة للداء ** إذا السقم نابا
واجمعوا المال ليوم ** فيه تلقون اغتصابا

  • وقال معروف الرصافي:
كل ما في البلاد من أموال ** ليس إلا نتيجة الأعمال
إن يطب في حياتنا الاجتماعية ** عيش فالفضل للعمال
وإذا كان في البلاد ثراء ** فبفضل الإنتاج والإبذال
نحن خلق المقدرات وفيها ** لا حياة للعاطل المكسال
ليس للمرء أن يعيش بلا كد ** وإن كان من عظام الرجال
ليس قدر الفتى من العيش إلا ** قدر إنتاج سعيه المتوالي
حاجة المرء أكلة وكساء ** وسوى ذاك بسطة في الكمال
إن للعيش حومة في وغاها ** لا تحق الحياة للبطال
إنها مثل حومة الحرب ما ** دارت رحاها إلا على الأبطال
وسوى الحذق ما بها من سلاح ** وسوى الكد ما بها من قتال
بطل الحرب مثله بطل السعي ** ومنه الأعمال مثل الصيال
أيها العاملون أن أتحادا ** بينكم مرخص لكم كل غال
فأعلموا دائبين غير كسالى ** وأرقبوا ما به ستأتي الليالي
ثم قولوا معي مقالا رفيع الصوت ** فلتحي زمرة العمال

  • وقال أحد الشعراء:
إذا أنت لم تزرع وأبصرت حاصدا ** ندمت على التفريط في زمن البذر

وقال آخر:
على هدير الآلة الواعدة ** أبني غدي أصنع مجد البلاد
وثبتنا الجبارة الصاعدة ** في مصنع كل صباح يشاد
يا أمة الرسالة الخالدة ** في العمل المبدع سر الجهاد

وقال آخر:
لعمرك ما طول التعطل ضائر ** ولا كل شغل فيه للمرء منفعه
إذا كانت الأرزاق في القرب والنوى ** عليك سواء راحة الدعة
وإن ضقت فاصبر يفرج الله ما ترى ** ألا رب ضيق في عواقبه سعة

وقال آخر:
حيثما تستقم يقدر لك الله ** نجاحا في غابر الأزمان

اقرأ أيضًا:

مقالات مقترحة

ليست هناك تعليقات:

جميع الحقوق محفوظة لــ رف المعلومات 2017 ©