شعر حزين عن الفراق

شعر حزين عن فراق الحبيب

هناك الكثير من القصائد والاشعار التي عبرت عن فراق الأحبة، وفي هذا المقال وضعنا لكم أجمل الاشعار الحزين عن الفراق.

محتويات:
1 شعر حزين عن فراق الحبيب
   1.1 يا أعز الناس عندي – بهاء الدين زهير
   1.2 أسألك الرحيلا – نزار قباني
   1.3 وداع وشكوى – إيليا أبو ماضي
   1.4 غيابك في الفؤاد له احتشاء – نوري الوائلي
   1.5 رأيت جبينك الصيفي – محمود درويش
2 أجمل شعر جزين عن الفراق
   2.1 وكتمت آلام الحنين فأفصحت
   2.2 يجيب السفر طاريك – سعد علوش
   2.3 حاولت – الحميدي الحربي
   2.4 بكيت وهل بكاء القلب يجدي؟
   2.5 سأظل أذكر تلك الأشياء التي لم نبصرها
   2.6 وينك؟ عفت هذا العمر بعدك
   2.7 أنا تعلمت الهوى تحت يمناك
   2.8 يجذبني الشوق
   2.9 قالوا علامك كل ماحل طاريه
   2.10 لو بغيت آصد عنك ما قويت
   2.11 تعلمت بغيابك
   2.12 يا عاشق الصمت


شعر حزين عن فراق الحبيب



يا أعز الناس عندي – بهاء الدين زهير


يــا أعــز الـنـاس عـندي
كيف خنت اليوم عهدي

سـوف أشـكو لك بُعدي
فعسى شكواي تُجدي

أيــــن مــــولاي يــرانــي
ودمـوعـي فــوق خــدي

أقــطـع الـلـيـل أقـاسـي
مـا أقـاسي فـيه وحدي

لـيتني عـندك يـا مولاي
أو لـــيـــتـــكَ عـــــنــــدي

إرض عــنــي لــيــس إلا
ذاكَ مـطـلوبي وقَـصدي

أيـن مـن يـلفى لـه في
الــنــاس ودٌ مــثـل ودي

أنــا أفـسـدتك عــن كـل
مُـــحــب لـــــك بــعــدي

ولــقــد أصـبـحـتُ عــبـداً
لـــــك لـــكــن أي عــبــد

تــلـفـي فــيـك حـيـاتـي
وضـلالـي فـيـك رشـدي

أسألك الرحيلا – نزار قباني


لنفترق قليلا..
لخيرِ هذا الحُبِّ يا حبيبي
وخيرنا..
لنفترق قليلا
لأنني أريدُ أن تزيدَ في محبتي
أريدُ أن تكرهني قليلا
بحقِّ ما لدينا..
من ذِكَرٍ غاليةٍ كانت على كِلَينا..
بحقِّ حُبٍّ رائعٍ..
ما زالَ منقوشاً على فمينا
ما زالَ محفوراً على يدينا..
بحقِّ ما كتبتَهُ.. إليَّ من رسائلِ..
ووجهُكَ المزروعُ مثلَ وردةٍ في داخلي..
وحبكَ الباقي على شَعري على أناملي
بحقِّ ذكرياتنا
وحزننا الجميلِ وابتسامنا
وحبنا الذي غدا أكبرَ من كلامنا
أكبرَ من شفاهنا..
بحقِّ أحلى قصةِ للحبِّ في حياتنا
أسألكَ الرحيلا
لنفترق أحبابا..
فالطيرُ في كلِّ موسمٍ..
تفارقُ الهضابا..
والشمسُ يا حبيبي..
تكونُ أحلى عندما تحاولُ الغيابا
كُن في حياتي الشكَّ والعذابا
كُن مرَّةً أسطورةً..
كُن مرةً سرابا..
وكُن سؤالاً في فمي
لا يعرفُ الجوابا
من أجلِ حبٍّ رائعٍ
يسكنُ منّا القلبَ والأهدابا
وكي أكونَ دائماً جميلةً
وكي تكونَ أكثر اقترابا
أسألكَ الذهابا..
لنفترق.. ونحنُ عاشقان..
لنفترق برغمِ كلِّ الحبِّ والحنان
فمن خلالِ الدمعِ يا حبيبي
أريدُ أن تراني
ومن خلالِ النارِ والدُخانِ
أريدُ أن تراني..
لنحترق.. لنبكِ يا حبيبي
فقد نسينا
نعمةَ البكاءِ من زمانِ
لنفترق..
كي لا يصيرَ حبُّنا اعتيادا
وشوقنا رمادا..
وتذبلَ الأزهارُ في الأواني..
كُن مطمئنَّ النفسِ يا صغيري
فلم يزَل حُبُّكَ ملء العينِ والضمير
ولم أزل مأخوذةً بحبكَ الكبير
ولم أزل أحلمُ أن تكونَ لي..
يا فارسي أنتَ ويا أميري
لكنني.. لكنني..
أخافُ من عاطفتي
أخافُ من شعوري
أخافُ أن نسأمَ من أشواقنا
أخاف من وِصالنا..
أخافُ من عناقنا..
فباسْمِ حبٍّ رائعٍ
أزهرَ كالربيعِ في أعماقنا..
أضاءَ مثلَ الشمسِ في أحداقنا
وباسم أحلى قصةٍ للحبِّ في زماننا
أسألك الرحيلا..
حتى يظلَّ حبنا جميلا..
حتى يكون عمرُهُ طويلا..
أسألكَ الرحيلا..

وداع وشكوى – إيليا أبو ماضي


أزفّ الــرّحـيـل وحــــان أن نـتـفـرّقـا
فـإلى الـلّقا يـا صـاحبّي إلـى اللّقا

إن تـبكيا فـلقد بـكيت مـن الأسى
حــتـى لـكـدت بـأدمـعي أن أغـرقـا

وتـسـعّـرت عـنـد الــوداع أضـالـعي
نـــارا خـشـيـت بـحـرّهـا أن أحــرقـا

مـا زلت أخشى البين قبل وقوعه
حـتى غـدوت ولـيس لـي أن أفرقا

يـوم الـنوى ، للّه ما أقسى النّوى
لولا النّوى ما أبغضت نفسي البقا

رحــنــا حــيــارى صـامـتـين كـأنّـمـا
لــلـهـول نــحـذر عــنـده أن نـنـطـقا

أكـــبـــادنــا خـــفّـــاقــة وعــيــونــنــا
لا تـسـتطيع، مـن الـبكا، أن تـرمقا

نـتـجاذب الـنـظرات وهــي ضـعيفة
ونــغـالـب الأنــفـاس كــيـلا تـزهـقـا

لـــو لـــم نـعـلّـل بـالـلـقاء نـفـوسـنا
كـــادت مـــع الـعـبـرات أن تـتـدّفـقا

يـــــا صــاحــبـي تــصــبّـرا فــلـربّـمـا
عـدنـا وعــاد الـشّمل أبـهى رونـقا

إن كــانـت الأيّـــام لـــم تـرفـق بـنـا
فـمـن الـنّـهى بـنـفوسنا أن نـرفـقا

أنّ الـــذي قــدر الـقـطيعة والـنّـوى
فـي وسـعه أن يـجمع الـمتفرّقا!..

ولــقـد ركــبـت الـبـحر يــزأر هـائـجا
كـالـليث فــارق شـبـله بــل أحـنفا

والـنـفس جـازعـة ولـسـت ألـومـها
فـالـبحر أعـظـم مــا يـخاف ويـتّقى

فـلـقد شـهـدت بــه حـكـيما عـاقلا
ولــقـد رأيـــت بـــه جــهـولا أخــرقـا

مـسـتـوفز مـــا شــاء أن يـلـهو بـنـا
مــتــرّفـق مـــــا شــــاء أن يـتـفـرّقـا

غيابك في الفؤاد له احتشاء – نوري الوائلي


غيابك في الفؤاد له احتشاء
وطيفك في الخيال له انتماء

عشقتك، هل إلى العشاق صبر؟
وهل يجلى بلقياك الشقاء؟

عشقتك في القرار كعشق صب
وعيني لم يكحلها الضياء

فشوقي كالخسوف بليل دهري
وليلي - من صبا - ندرا يضاء

يقلبني من الأشواق ضر
لرؤيا من لها يرجى اللقاء

فصبري للقاء دبيب نمل
وشوقي كالجياد لها الفناء

فلا بالصبر تنفلق الليالي
ولا بالوصل يكتمل الرضاء

فقربك قد أذاق النفس حسا
له للروح دفء واحتماء

فخوفي بعدما ملئت عيوني
رحيلا زاده بالهجر داء

أحاور من لها في الروح كون
فيكرمني مع الرد الحفاء

فيا ليت اللقاء يشد صبري
ويمحو من همومي ما يشاء

لبعدك يرتوي في النفس جرح
فيشفيه إذا شفي الفناء

فجرحي نازف فيه صليل
تسامى من مجاريه الدواء

وباتت - من قذى ألمي - عظامي
كأغصان يجردها الشتاء

فوصلك والرحيل عمى عيوني
من الأشواق، أدماها البكاء

كياني في الفراق ضئيل قش
علاه العصف ليلا والهواء

عروقي من أساي تجف غما
فترويها بلقياك الدماء

فيا ليل الأسى قد دمت خلدا
فهل يجليك من عمري الضياء

لوصفك - إن وصفت - له انتهاء
ووصفك بالكمال هو ابتداء

سوادك في الرؤى نور وقدس
وروضك للسماء له السماء

ويكسوها السواد.. كأن بدرا
له في الليل وهج يستضاء

جمال في المقام له مهاب
وأركان يزينها الغطاء

بها الدنيا غدت للكون قلبا
على نبضاته دام البقاء

بها الآفاق أكوان تجلت
بها الأجواء مصباح يضاء

بها النسمات أفواه تنادي
له التهليل دوما والثناء

لها رب يتوجها بنور
هو النور الإلهي المضاء

لها ضوء علا الأضواء وهجا
بألوان، فيتبعه الفضاء

رحلت مهاجرا أهلي ومالي
للقياها, فقد طفح الإناء

سعيت مناديا والقلب طير
يرفرف نحوها والعين ماء

تسابق من عظيم الشوق قلبي
مع الساقين، يسعفها السخاء

فنادى القلب: يا قدمـي سيرا
فأسلمها إلى الركض الوفاء

قربت ومن فناها عند ليل
كأن الأفق فجر وارتقاء

أعانقها كأضلاعي لقلبي
وأحضنها فيغمرني البهاء

عجبت لطلعة فاقت خيالا
يؤججها بأضواء سناء

جلست أمامها والعين ملأى
بآيات يزخرفها النقاء

سجدت أمامها لله ربا
فرؤيتها لهيبتها نماء

يلازمني الأمان كأن روحي
يدثرها بأعصار بناء

دخلت مناديا “الله أكبر”
فسارع من مناداتي الولاء

ستير ماجد رب رحيم
عظيم غافر أحد، رجاء

دخلت مؤملا كرما وفوزا
ومرضاة بها يعلو الرضاء

فذنبي ذلني، والذنب ذل
فمنه ظاهر، منه الخفاء

فكيف بحيلتي والنفس ثقلى
بمعصية بها يكبو الدعاء

دخلتك طالبا ربي ملاذا
فأخجلني من الطلب الحياء

دخلتك حاملا في النفس وزرا
علا الأكوان ضيق وإستياء

قدمتك حافيا، ندمي عظيم
لوجهك قادني ربي ابتغاء

قدمتك شاكيا لله أمري
فقد أضحى مع الذنب البلاء

دخلتك حائرا: هل من شفيع
فيأتيني من الله النداء

أتسأل شافعا وأنا قريب
أجيب لدعوة فيها الرجاء؟!

تراني هل أعيش ويأتي يوم
فيجمعني مع البيت اللقاء؟

سلام للمقام ومن بناه
سلام صادق فيه الوفاء

رأيت جبينك الصيفي – محمود درويش


رأيت جبينك الصيفي
مرفوعا على الشفق
«وشعرك ماعز» يرعى
حشيش الغيم في الأفق
تودّ العين.. لو طارت إليك
كما يطير النوم من سجني
يود القلب لو يحبو إليك
على حصى الحزن
يود الثغر لو يمتص
عن شفتيك ..
ملح البحر، و الزمن
يود.. يود. لكني
وراء حديد شباكي
أودع وجهك الباكي
غريقا فوق دمّ الشمس ..
مهدورا على الأفق
فأحمل فوق جرح القلب جرحين
و لكني.. أحاول أن أضمدها.. أوسدها
ذراع تمرّد الحزن!

أجمل شعر جزين عن الفراق



وكتمت آلام الحنين فأفصحت ** عيني وأنطقها الفؤاد بأدمعي


وكــتـمـت آلام الـحـنـيـن فـأفـصـحت
عـيـنـي وأنـطـقـها الــفـؤاد بـأدمـعي

الـكـل يـسـمع فــي الــوداع حـنـيننا
لــكـن أصــدقـه الــذي لـــم يـسـمع

ورجـوت عـيـني أن تـكـف دمـوعـها
يــوم الــوداع نـاشـدتـها لا تـدمـعي

أغـمـضتها كــي لا تـفـيض فـأمطرت
أيـقـنت أنــي لـست أمـلك مـدمعي

ورأيـــت حــلـمـا أنــنــي ودعــتـهـم
فـبكيت مـن ألـم الحنين وهم معي

مــــر عـــلـــي بـــأن أودع زائـــرا
كـيـف الـذين حـملتهم فـي أضـلعي

أخـفـي أســاي إذا رأيــت دمـوعـهم
أبكي بصوت في الحشى لا يسمع

وأنـيـنـه اعـتـصـر الــفـؤاد فـهـل درى
أنــي بــضـعــف أنــيــنـه أتـــوجــع

يجيب السفر طاريك – سعد علوش


يجيب السفر طاريك يا حي ذا الطاري
وأنا بين تغميض العيون ومدامعها

غريب السفر والأغرب إحساسه الناري
يا كم ناس فرقها ويا كم ناس جمعها

فـ على الرغم من كمية الكبت الإجباري
يبين شعور الناس لما توادعها

وانا لا بكيت البكي صدقي وإصراري
أحس إني انظف خلق ربي وأروعها

ترى الشاعر ليا حب ينجن ويماري
مثل من معه ثروه ويبغى يوزعها

أحبك وإذا ماكنت داري انا داري
أنا كل يوم اقولها لو ما تسمعها

حبيبي حبيبي للوفاء بايع وشاري
تخون النفوس مالقت شيء يمنعها

هداياي كتبي باقي أغراضي أشعاري
إذا ان افترقنا طالبك لا تقطعها

تبرع بها لو ما أنت راغب ولا ضاري
لعل وعسى تلقى لها ناس تنفعها

حاولت – الحميدي الحربي


حاولت أطول صدتي عنك وازريت
طاوعت بك قلبي وعقلي عصيته

عن كل غلطاتك سمحت وتغاضيت
شيء تناسيته وشي نسيته

وسلمت لك روح عليها تجنيت
بسياج وهم دون وصلك بنيته

لو تدري إنك غالي ما تغليت
ولو تدري إنك خافقي ما كويته

ولو تدري إني من فراقك تعنيت
كان العتاب اللي كتبته محيته

بكيت وهل بكاء القلب يجدي؟


بكيت وهل بكاء القلب يجدي؟
فراق احبتي وحنين وجدي!

فما معنى الحياه اذا افترقنا؟
وهل يجدي النحيب فلست ادري!

فلا التذكار يرحمني فأنسى
ولا الأشواق تتركني لنومي

فراق احبتي كم هز وجدي
وحتى لقائهم سأظل ابكي

سأظل أذكر تلك الأشياء التي لم نبصرها


سأظل أذكر تلك الأشياء التي لم نبصرها
والطرقات التي لم نسلكها
والأبواب التي لم ندخلها
والشرفات التي لم نفتحها
والحدائق التي لم نزرعها
والألحان التي لم نسمعها
والأشواق التي لم نروها
وقلبي الذي ضاع مني عندما أخذته معك
إلى السماء.. إلى البقاء
جفت ينابيع الدموع
وفقدت البكاء عليك
يا أغلى من عمري

وينك؟ عفت هذا العمر بعدك


وينك؟
عفت هذا العمر بعدك
عفت درب ما يجيلك
عفت عالم ما تحكمه عيونك
وينك؟
يا فرح يومي وأمسي
يا دفئ نبضي وهمسي
كل دقه في خفوقي
كل لحظة فيها شوقي
تحترق بلهفة عيوني
وينك؟!

أنا تعلمت الهوى تحت يمناك


أنا تعلمت الهوى تحت يمناك
درست معنى العشق حسب اختياري

مبغاك تعشقني ولكني أبغاك
لا ضاقت الدنيا تصير داري

وأبيك لامني تزاعلت وياك
ترضي غروري قبل أجيب اعتذاري

وأبيك تدري لو أحاول بفرقاك
إني بحاول قبلها بانتحاري!

يجذبني الشوق


يجذبني الشوق اليك بقيود من حديد
كلما انتزعت قيدا
اعادته الذكر من جديد
اخبرني كيف احيا
وقلبك عن قلبي بعيد
كم يطيب لي عذابي ونفسي تطالب بالمزيد
فما الحب الا ملك ونحن له كالعبيد
حبيبي تذكرني فالشوق لك عنيد

قالوا علامك كل ماحل طاريه


قــالـوا عـلامـك كــل مـاحـل طـاريـه
تـنسى البشر حولك وتذكر خياله!

قـلت انـشدوا قـلبا لـيا غـاب يرجيه
قـــلـــب بـــعــد فـــرقــاه واعــتــزالـه

قــالـوا عـــلام الـقـلـب مـتـولع فـيـه
دور لــعــل الــقـلـب يــقـلـى بــدالـه

قلت الغلاء ما هو على كيف راعيه
لـــو الــغـلاء بـكـيـفي قـلـنـا حــلالـه

لو بغيت آصد عنك ما قويت


لو بغيت آصد عنك ما قويت
وان بغيت أفارقك قلبي خفق

من يقول اني على هجرك نويت
قله ان قلبي بحبك محترق

وقله اني في محبتك اعتليت
رافع الهامه على خد الشفق

وقله اني في بحر حبك رسيت
فوق مجداف الهواء قلبي غرق

تعلمت بغيابك


تعلمت بغيابك كيف أعالج ما تألمته
تعلمت بغيابك كيف أقاسم همي البلور

على ما بقى من أطلال شفني كيف قسمته
زوايا غرفتك تبكي وبابك خاطره مكسور

وشارع بيتك اللي كل ما ضاقت علي حُمته
أضيق صدر أرصفته وتبكيني عيون الدور

يا عاشق الصمت


يا عاشق الصمت بيبان الحكي فضه
أدخل بها يمكن الاحـزان تنساني

مض الزمن بالحكي والسالفة مضه
ما باقي الا انت.. والا.. مت وحداني

ما بيك تذخر تعب كل التعب قضـه
مرتاح لا صرت تامرني وتنهاني

اقرأ أيضًا:
أفضل أقوال واقتباسات عن الفراق والوداع
عبارات جميلة عن فراق الحبيب
اجمل قصائد نزار قباني عن الفراق

مقالات مقترحة

جميع الحقوق محفوظة لــ رف المعلومات 2017 ©