لخولة أطلال ببرقة ثهمد تلوح كباقي الوشم في ظاهر اليد – معلقة طرفة بن العبد


طرفة بن العبد شاعر جاهلي بحريني من أصحاب المعلقات، امتاز شعره بالإنسانية وبراعة التشبيه، له ديوان شعر أشهر ما فيه المعلقة، نظمها الشاعر بعدما لقيه من ابن عمه من سوء المعاملة وما لقيه من ذوي قرباه من الاضطهاد.

اتصل طرفة بن العبد بالملك عمرو بن هند فجعله في ندمائه، ثم أرسله بكتاب إلى عامله على البحرين وعُمان المدعو المكعبر  يأمره فيه بقتل طرفة، وذلك لأن طرفة كتب أبيات هجاء بها الملك، فقتل المكعبر طرفة وهو مازال في الـ 26 من عمره.

معلقة طرفة بن العبد

لـــخـــولــة أطـــــــلالٌ بـــبــرقــة ثـــهــمــد    **    تـلـوح كـبـاقي الـوشـم فــي ظـاهـر الـيدِ
بـــروضـــة دعـــمـــيٍ فــأكــنــاف حـــائــلٍ    **    ظـلـلـت بــهـا أبـكـي وأبـكـي إلــى الـغـدِ
وقــوفًــا بــهــا صـحـبـي عــلـي مـطـيـهم    **    يــقــولــون لا تــهــلــك أســـــىً وتــجــلـد
كـــــــأن حـــــــدوج الــمــالـكـيـة غـــــــدوةً    **    خـــلايــا ســفــيـنٍ بــالـنـواصـف مــــن دد
عــدولـيـةٌ أومــــن ســفـيـن ابــــن يــامـنٍ    **    يــجــور بــهــا الــمــلاح طــــورًا ويــهـتـدي
يــشــق حــبــاب الــمــاء حـيـزومـها بــهـا    **    كــمــا قــســم الــتــرب الـمـفـايـل بـالـيـد
وفـي الـحي أحـوى يـنقض الـمرد شادنٌ    **    مــظــاهــر ســمــطــي لـــؤلــؤٍ وزبـــرجــد
خـــــــذولٌ تــــراعـــى ربـــربًـــا بــخـمـيـلـةٍ    **    تــــنـــاول أطـــــــراف الــبــريــر وتـــرتـــدي

وتــبــسـم عـــــن ألــمــى كــــأن مــنــورًا    **    تــخـلـل حــــر الــرمــل دعــــصٌ لــــه نـــد
ســقــتــه إيـــــاة الــشــمـس إلا لــثــاتـه    **    أســـــف ولـــــم تـــكــدم عــلــيـه بــإثـمـد
ووجـــهٍ كـــأن الـشـمـس ألــقـت رداءهــا    **    عــلــيــه نـــقــي الـــلــون لـــــم يــتــخـدد
وإنـــي لأمــضـي الــهـم عــنـد احـتـضـاره    **    بـــعــوجــاء مـــرقـــالٍ تــــــروح وتــغــتــدي
أمـــــــــونٍ كـــــألــــواح الإران نـــســأتــهــا    **    عـــلــى لاحـــــبٍ كـــأنــه ظـــهــر بــرجــد
جــمــالــيـةٌ وجــــنـــاء تـــــــردي كـــأنــهــا    **    ســفــنــجــةٌ تــــبــــري لأزعـــــــر أربـــــــد
تـــبـــاري عــتــاقًــا نــاجــيــاتٍ وأتــبــعــت    **    وظــيــفًـا وظــيــفًـا فـــــوق مــــورٍ مــعـبـد
تـربـعـت الـقـفـين فـــي الـشـول تـرتـعي    **    حــــدائـــق مـــولـــيٍ الأســــــرة أغـــيـــد
تــريــع إلــــى صــــوت الـمـهـيب وتـتـقـي    **    بــــذي خــصــلٍ روعــــات أكــتــف مــلـبـد
كــــــأن جــنــاحــي مــضــرجــيٍ تــكـنـفـا    **    حـفـافيه شـكـا فــي الـعـسيب بـمـسرد
فـــطــورًا بـــــه خـــلــف الــزمــيـل وتــــارةً    **    عـــلــى حــشــفٍ كــالـشـن ذاوٍ مــجــدد
لــهــا فــخــذان أكــمـل الـنـحـض فـيـهـما    **    كـــأنــهــمــا بــــابــــا مـــنـــيــفٍ مــــمــــرد
وطــــــيٌ مـــحـــاٍل كــالــحـنـي خــلــوفـه    **    وأجــــرنــــةٌ لــــــــزت بــــــــدأيٍ مـــنــضــد
كــــــأن كــنــاســي ضـــالـــةٍ يـكـنـفـانـهـا    **    وأطـــــر قــســيٍ تــحــت صــلــبٍ مــؤيــد
لــــهــــا مـــرفـــقــان أفــــتــــلان كـــأنــهــا    **    يــــمـــر بــســلــمـي دالــــــجٍ مــتــشــدد
كــقــنـطـرة الـــرومـــي أقـــســـم ربـــهـــا    **    لــتـكـتـنـفـن حـــتـــى تـــشـــاد بــقــرقــد
صــهــابـيـة الــعــثـنـون مـــوجــدة الـــفــرا    **    بــعــيـدة وخـــــد الـــرجــل مــــوارة الــيــد
أمــــرت يــداهــا فــتــل شـــزرٍ وأجـنـحـت    **    لــهــا عـضـداهـا فـــي سـقـيـفٍ مـسـنـد
جـــنــوحٌ دفــــاقٌ عــنــدك ثــــم أفــرغــت    **    لـــهــا كـتـفـاهـا فــــي مــعـالـى مــصـعـد
كـــــأَنَّ عُــلُــوبَ الــنِّـسْـعِ فــــي دَأَيــاتِـهـا    **    مَـــوارِدُ مـــن خَـلْـقـاءَ فـــي ظَــهـر قَـــرْدَدِ
تــــلاقــــى وأحـــيــانًــا تـــبــيــن كـــأنــهــا    **    بــنــائـق غـــــر فـــــي قــمــيـصٍ مـــقــدد
وأتــــلـــع نــــهـــاضٌ إذا صــــعـــدت بـــــــه    **    كــســكــان بـــوصــيٍ بــدجــلـة مــصــعـد
وجــمــجــمـةٍ مــــثـــل الـــفـــلاة كــأنــمــا    **    وعــى الـمـلتقى مـنها إلـى حـرف مـبرد
وخــــد كــقـرطـاس الــشـآمـي ومـشـفـرٌ    **    كــسـبـت الـيـمـانـي قــــده لــــم يــجــرد
وعـــيـــنــان كــالــمـاويـتـيـن اســتــكــنـتـا    **    بـلـهـفي حـجـاجـي صـخـرةٍ قـلـت مــورد
طـــحـــوران عـــــوار الـــقــذى فــتـراهـمـا    **    كــمــكـحـولـتـي مــــذعـــورةٍ أم فــــرقـــد
وصــادقـتـا ســمــع الــتـوجـس لـلـسـرى    **    لــهــجــس خـــفـــيٍ أولـــصـــوت مـــنــدد
مــؤلــلــتـان تـــعـــرف الــعــتــق فــيــهـمـا    **    كـسـامـعـتـي شـــــاةٍ بــحــومـل مـــفــرد
وأروع نــــــبـــــاضٌ أحــــــــــد مـــلـــمــلــمٌ    **    كــمــرداة صــخــرٍ فـــي صـفـيـحٍ مـصـمـد
وإن شـئت سـامى واسـط الـكور رأسها    **    وعـــامــت بـضـبـعـيـها نـــجــاء الـحـفـيـدد
وإن شـئـت لـم تـرقل وإن شـئت أرقـلت    **    مــخــافـة مــلــوي مــــن الــعــد مــحـصـد
وأعــلــم مــحــزوتٌ مــــن الأنــــف مـــارنٌ    **    عـتـيـق مــتـى تــرجـم بـــه الأرض تــزدد
إذا أقـــبــلــت قــــالـــوا تـــأخـــر رحــلــهــا    **    وإن أدبــــــرت قـــالــوا تـــقــدم فـــاشــدد
وتـضـحي الـجـبال الـحـمر خـلـفي كـأنها    **    مــــن الــبـعـد حــفـت بـالـمـلاء الـمـعـضد
وتــشــرب بـالـقـعـب الـصـغـيـر وإن تــقــد    **    بـمـشـفـرها يــومًــا إلــــى الـلـيـل تـنـقـد
عـلـى مـثـلها أمـضـي إذا قــال صـاحـبي    **    ألا لــيــتـنـي أفـــديــك مــنــهـا وأفـــتــدي
وجــاشـت إلــيـه الـنـفـس خـوفًـا وخـالـه    **    مـصـابًـا ولـوأمـسـى عــلـى غـيـر مـرصـد
إذا الـقـوم قـالـوا مـن فـتىً ؟خـلت أنـني    **    عــنــيـت فـــلــم أكـــســل ولـــــم أتــبـلـد
أحـــلــت عــلـيـهـا بـالـقـطـيـع فــأجـذمـت    **    وقـــــــد خــــــب آل الأمـــعـــز الــمــتـوقـد
فــذالــت كــمــا ذالـــت ولــيـدة مـجـلـسٍ    **    تـــــري ربـــهــا أذيـــــال ســـحــلٍ مــعــدد
ولـــســـت بـــحـــلال الـــتـــلاع مــخــافــةً    **    ولــكــن مــتــى يـسـتـرفـد الــقـوم أرفـــد
وإن تـبـغني فــي حـلـقة الـقـوم تـلـقني    **    وإن تـقـتـنصني فـــي الـحـوانيت تـصـطد
مــتــى تــأتـنـي أصــبـحـك كــأسًـا رويـــةً    **    وإن كــنــت عــنـهـا غــانـيًـا فــاغــن وازدد
وإن يــلـتـق الــحــي الـجـمـيـع تــلاقـنـي    **    إلــــى ذروة الــبـيـت الــكـريـم الـمـصـمـد
نـــدامـــاي بـــيـــض كــالــنـجـوم وقــيــنـةٌ    **    تـــــروح عــلـيـنـا بـــيــن بــــردٍ ومــجـسـد
رحــيــب قــطـاب الـجـيـب مـنـهـا رقـيـقـةٌ    **    بـــجـــس الــنــدامــى بـــضــة الــمـتـجـرد
إذا نــحــن قــلـنـا أسـمـعـينا انــبـرت لــنـا    **    عــلــى رسـلـهـا مـطـروقـةً لـــم تــشـدد
إذا رجــعـت فـــي صـوتـها خـلـت صـوتـها    **    تــــجــــاوب آظــــــــآرٍ عــــلـــى ربـــــــعٍ رد
ومــــا زال تــشـرابـي الــخـمـور ولــذتــي    **    وبــيـعـي وإنــفـاقـي طـريـفـي ومـتـلـدي
إلــــى أن تـحـامـتـني الـعـشـيـرة كــلـهـا    **    وأفـــــــردت إفـــــــراد الــبــعـيـر الــمــعـبـد
رأيــــــت بـــنـــي غـــبــراء لا يـنـكـرونـنـي    **    ولا أهـــــل هـــــذاك الـــطــراف الــمـمـدد
ألا أيـــهــذا الــلائــمـي أحــضــر الــوغــى    **    وأن أشـهـد الـلـذات هــل أنــت مـخـلدي
فـــإن كــنـت لا تـسـطـيع دفـــع مـنـيـتي    **    فــدعـنـي أبــادرهــا بــمـا مـلـكـت يـــدي
ولـــولا ثــلاثٌ هــن مــن عـيـشة الـفـتى    **    وجـــدك لـــم أحـفـل مـتـى قــام عــودي
ومــنـهـن ســبـقـي الــعــاذلات بــشـربـةٍ    **    كـمـيـتٍ مــتـى مـــا تــعـل بـالـمـاء تــزبـد
وكـــــريٌ إذا نـــــادى الــمــضـاف مـحـنـبًـا    **    كـــســيــد الــفــضــا بــنــهـتـه الــمــتــورد
وتـقـصـير يــوم الـدجـن والـدجـن مـعـجبٌ    **    بــبـهـكـنـةٍ تـــحـــت الــخــبــاء الــمــعـمـد
كــــــأن الــبــريــن والــدمــالـيـج غــلــقـت    **    عــلــى عــشــرٍ أوخــــروعٍ لــــم يــحـضـد
ذريــنــي أروي هــامـتـي فــــي حـيـاتـهـا    **    مــخـافـة شــــربٍ فــــي الـحـيـاة مــصـرد
كـــريــمٌ يــــروي نــفـسـه فــــي حــيـاتـه    **    سـتـعـلم : إن مـتـنـا غـــدًا أيـنـا الـصـدي
أرى قــــبـــر نــــخـــامٍ بـــخــيــلٍ بـــمــالــه    **    كــقـبـر غــــويٍ فــــي الـبـطـالة مـفـسـد
تــــرى جـثـوتـيـن مــــن تــــرابٍ عـلـيـهـما    **    صــفــائـح صـــــمٌ مــــن صــفـيـحٍ مــنـضـد
أرى الــمـوت يـعـتـام الــكـرام ويـصـطـفي    **    عــقـيـلـة مـــــال الــفــاحـش الـمـتـشـدد
أرى الـــمــوت يــعـتـاد الــنـفـوس ولا أرى    **    بـعـيـدًا غـــدًا مــا أقــرب الـيـوم مــن غــد
أرى الــعـيـش كــنــزًا نـاقـصًـا كـــل لـيـلـةٍ    **    ومـــــا تــنــقـص الأيــــام والــدهــر يــنـفـد
لـعـمـرك إن الــمـوت مـــا أخــطـأ الـفـتـى    **    لــكــالـطـول الــمــرخـى وثــنــيـاه بــالــيـد
مــتــى مـــا يــشـأ يــومًـا يــقـده لـحـتـفه    **    ومــــن يـــك فـــي حــبـل الـمـنـية يـنـقـد
فــمـا لـــي أرانـــي وابـــن عـمـي مـالـكًا    **    مـــتــى أدن مــنــه يــنــأ عــنــي ويــبـعـد
يـــلـــوم ومــــــا أدري عـــــلام يــلـومـنـي    **    كـمـا لامـني فـي الـحي قـرط بـن مـعبد
وأيــأســنـي مـــــن كــــل خــيــرٍ طـلـبـتـه    **    كـــأنــا وضــعـنـاه إلــــى رمــــس مــلـحـد
عــلــى غــيـر ذنـــبٍ قـلـتـه غــيـر أنــنـي    **    نــشــدت فــلــم أغــفـل حـمـولـة مـعـبـد
وقـــربـــت بــالــقـربـى وجــــــدك إنـــنــي    **    مـــتــى يـــــك أمـــــرٌ لـلـنـكـيـثة أشــهــد
وإن أدع لـلـجـلـى أكــــن مــــن حـمـاتـها    **    وإن يـــأتــك الأعـــــداء بــالـجـهـد أجــهــد
وإن يـقـذفـوا بـالـقـذع عــرضـك أسـقـهـم    **    بــكـأس حــيـاض الــمـوت قــبـل الـتـهـدد
بـــــــلا حـــــــدثٍ أحــدثــتــه وكــمــحــدثٍ    **    هـجـائـي وقــذفـي بـالـشـكاة ومـطـردي
فــلــوكـان مــــولاي امــــرءًا هــــو غــيــره    **    لـــفـــرج كـــربــي أو لأنــظــرنـي غـــــدي
ولـــكــن مــــولاي امــــرؤ هــــو خــانـقـي    **    عــلـى الـسـكـر والـتـسـآل أو أنــا مـفـتد
وظــلــم ذوي الــقـربـى أشـــد مـضـاضـةً    **    عـلـى الـمـرء مـن وقـع الـحسام الـمهند
فــذرنــي وخــلـقـي إنــنـي لـــك شــاكـرٌ    **    ولـــوحــل بــيـتـي نــائـيًـا عــنــد ضــرغــد
فـلـوشـاء ربــي كـنـت قـيـس بــن خـالـدٍ    **    ولــوشـاء ربـــي كـنـت عـمـرو بــن مـرثـد
فــأصــبـحـت ذا مـــــالٍ كــثــيٍـر وزارنـــــي    **    بــــنــــونٌ كـــــــرامٌ ســـــــادةٌ لـــمــســود
أنــــا الــرجــل الــضــرب الـــذي تـعـرفـونه    **    خـــشــاشٌ كـــــرأس الــحــيـة الـمـتـوقـد
فــآلــيـت لا يــنــفـك كــشــحـي بــطــانـةً    **    لــعــضـبٍ رقـــيــقٍ الـشـفـرتـيـن مًــهــنـد
حــســامٌ إذا مــــا قــمــت مـنـتـصـرًا بــــه    **    كـفـى الـعـوذ فـيـه الـبـدء لـيـس بـمعضد
أخــــي ثــقــةٍ لا يـنـثـنـي عــــن ضـريـبـةٍ    **    إذا قــيــل مــهــلًا قــــال حــاجــزه قــــدي
إذا ابــتــدر الــقــوم الــســلاح وجــدتـنـي    **    مــنــيـعًـا إذا ابــتــلــت بــقــائـمـه يــــــدي
وبــــرك هــجــودٍ قــــد أثــــارت مـخـافـتي    **    بــواديــهــا أمـــشـــي بــعــضـبٍ مـــجــرد
فـــمـــرت كـــهـــاة ذات خـــيــفٍ جـــلالــةٌ    **    عــقــيــلـة شــــيـــخٍ كــالــوبـيـل بــلــنــدد
يـــقــول وقـــــد ثــــر الــوظـيـف وســاقـهـا    **    ألــســت تــــرى أن قــــد أتــيــت بـمـؤيـد
وقـــــال : ألا مـــــاذا ؟ تـــــرون بـــشــاربٍ    **    شــــديــــدٍ عــلــيــنـا بـــغــيــه مــتــعــمـد
وقــــــــال ذروه إنــــمــــا نــفــعــهــا لـــــــه    **    وإلا تــكــفــوا قـــاصـــي الـــبـــرك يــــــزدد
فــــظـــل الإمـــــــاء يــمـتـلـلـن حـــوارهـــا    **    ويــسـعـى بــهـا بـالـسـديف الـمـسـرهد
فــــإن مــــت فـانـعـنـي بــمــا أنـــا أهــلـه    **    وشــقـي عـلـي الـجـيب يــا ابـنـة مـعـبد
ولا تـجـعـلـيني كــامــريء لــيـس هــمـه    **    كـهـمـي ولا يـغـنـي غـنـائي ومـشـهدي
تـبـطيء عــن الـجلى سـريعٍ إلـى الـخنا    **    ذلـــــــولٍ بـــأجــمــاع الــــرجـــال مــلــهــد
ولـوكـنـت وغـــلًا فـــي الــرجـال لـضـرني    **    عـــــــداوة ذي الأصـــحـــاب والــمــتـوحـد
ولــــكـــن نـــفـــى الأعــــــادي جـــرأتـــي    **    عـلـيـهم وإقــدامـي وصـدقـي ومـحـتدي
لــعــمـرك مـــــا أمـــــري عـــلــي بــغـمـةٍ    **    نـــهــاري ولا لــيــلـي عـــلــي بــســرمـد
ويـــومٍ حـبـسـت الـنـفـس عــنـد عــراكـه    **    حــفــاظًــا عـــلـــى عـــوراتـــه والــتــهـدد
على موطنٍ يخشى الفتى عنده الردى    **    مــتــى تــعـتـرك فــيــه الــفـرائـض تــرعـد
أرى الـمـوت لا يـرعـى عـلى ذي جـلالةٍ    **    وإن كــــان فـــي الـدنـيـا عــزيـزًا بـمـقـعد
وأصــــفـــر مــضــبــوحٍ نـــظـــرت حــــــواره    **    عــلـى الــنـار واسـتـودعـته كــف مـجـمد
سـتـبـدي لـــك الأيــام مــا كـنـت جـاهـلًا    **    ويــأتــيـك بــالأخــبـار مـــــن لـــــم تـــــزود
ويــأتـيـك بــالأخـبـار مــــن لـــم تــبـع لـــه    **    بــتـاتًـا ولــــم تــضـرب لـــه وقـــت مــوعـد
لـــعـــمــرك مـــــــا الأيـــــــام إلا مــــعـــارةٌ    **    فــمـا اسـطـعـت مـــن مـعـروفـها فــتـزود
ولا خــيـر فـــي خــيـرٍ تــرى الـشـر دونــه    **    ولا نــــائــــلٍ يـــأتـــيــك بــــعـــد الـــتــلــدد
عــــن الــمــرء لا تــسـأل وأبــصـر قـريـنـه    **    فــــكـــل قـــريـــنٍ بــالــمـقـارَن يــقــتــدي
لــعــمــرك مــــــا أدري وإنــــــي لـــواجــل    **    أفــــي الــيــوم إقـــدام الـمـنـية أم غـــد؟
فــــإن تــــك خــلـفـي لا يـفـتـها ســواديـا    **    وإن تـــــك قـــدامــي أجـــدهــا بــمــرصـد
إذا أنـــــت لـــــم تــنــفـع بـــــودك أهـــلــه    **    ولــــم تــنــك بـالـبـؤسى عـــدوك فـابـعـد
لا يـرهـب ابـن الـعم مـا عـشت صـولتي    **    ولا أخــتــنــي مـــــن صـــولــةٍ الــمـتـهـدد
وإنـــــــــي وإن أوعـــــدتــــه أووعـــــدتــــه    **    لـمـخـتـلفٌ إيــعــادي ومــنـجـز مــوعــدي

معلقة طرفة العبد مع الشرح – بصوت فالح القضاع

مقالات مقترحة

جميع الحقوق محفوظة لــ رف المعلومات 2017 ©