البواسير.. كل ما تريد معرفته عن الأسباب والأعراض والعلاج


البواسير من الأمراض الأكثر شيوعاً في عصرنا الحالي وهي من الأمراض التي تصيب الرجال والنساء على السواء وتسبب الألم الشديد وهي نتيجة عدة أسباب مختلفة ومتنوعة ولها العديد من الأعراض المختلفة ولهذا سوف نوضح لكم في هذا المقال أسباب وأعراض البواسير.

تختلف اعراض البواسير الناتجة عن اختلاف موقع البواسير:

البواسير الخارجية: يعانى المريض من البواسير الخارجية والتي تقع تحت الجلد حول فتحة الشرج، ومن اهم اعراض البواسير، استثارتها وتهيجها يمكن أن تسبب الحكة أو النزف. وفي بعض الأحيان، وفي بعض الأحيان قد يتراكم الدم وتشكل (جلطة)، وتسبب الماً شديداً، وتنتفخ منطقة الشرج وتصبح ملتهبة.

البواسير الداخلية: تقع البواسير الداخلية داخل المستقيم وعادة لا يكون لها أي أعراض، والمريض قد يكون ليس على علم بها كما أنها لا تسبب عادة أي إزعاج. لكن الجهد أو الحرق، عند عبور البراز قد يؤدي إلى جرح السطح الخارجي الدقيق من البواسير، مما يسبب النزف. وأوضح الباحثون أن هذا الإجهاد يمكن أن يدفع البواسير الداخلية إلى الخارج، أي إلى خارج فتحة الشرج. وهذا ما يسمى الناسور أو البواسير البارزة أو البواسير الهابطة، ومن الممكن أن تسبب الألم والحكة

أسباب البواسير: هناك أسباب عديدة للإصابة بالبواسير، منها:

  1. الجهد الزائد الذي يبذله الشخص أثناء العمل.
  2. الحمل.
  3. الشيخوخة.
  4. الجلوس المطول والمتواصل على حوض المرحاض.
  5. الإسهال المزمن.
  6. الإمساك المزمن.
  7. الوزن الزائد.
  8. الجماع من الشرج.
  9. العامل الوراثي أحد العوامل التي تؤدي إلى الإصابة بالبواسير – (بعض الناس ترث البواسير).

أعراض البواسير غالباً ما تشمل:

  1. وجود نزيف وعادة غير مؤلم.
  2. يمكن أن يلاحظ المريض القليل من الدم على التواليت.
  3. الإحساس بالألم عند القيام بعملية الإخراج.
  4. الشعور بالحكة والتهيج في منطقة الشرج.
  5. كتل بارزة من المنطقة الشرجية
  6. انتفاخ وتورم المنطقة الموجودة حول فتحة الشرج.
  7. ظهور بعض النتوءات المؤلمة أو شديدة الحساسية التي توجد في جانب فتحة الشرج.
  8. تسرب أو ارتشاح في البراز.
  9. الشعور بالألم عند الجلوس أو الوقوف فترات طويلة.

مضاعفات مرض البواسير: إذا لم يتم علاج البواسير بشكل جيد فإنه قد تحدث بعض المضاعفات مثل:

  1. الإصابة بفقر الدم وذلك نتيجة النزيف الدموي الذي يفقده الجسم بسبب البواسير.
  2. الإصابة بالبواسير المخنوقة وهي تحدث نتيجة توقف تزويد الدم إليها فتؤدي إلى الاختناق وهذا الأمر يجعل يؤدي إلى المزيد من الألم ثم يؤدي إلى موت الأنسجة في نهاية المطاف.
تزداد حدة الألم من البواسير بشكل عام مع مرور الوقت، حيث يشير العاملون في مجال الرعاية الصحية إلى ضرورة علاج البواسير بمجرد ظهورها.

ووفقاً للموقع الطبي الأمريكي “Medical News Today”، هناك ما يصل إلى 75% من البالغين في أوروبا وأمريكا الشمالية يعانون من البواسير في مرحلة ما من حياتهم، وما يقرب من 50% من هؤلاء الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 50 سنة وما فوق. يخضعون إلى العلاج.

ومع ذلك، وجد الأطباء أن حوالى 4% فقط يحرصون على العلاج من البواسير، لافتين إلى أن هناك عدداً كبيراً من الناس يعانون من البواسير ولا يذهبون إلى الأطباء لعلاجهم. وأشار الأطباء الأمريكيون إلى أن البواسير هي الأكثر شيوعاً بين البالغين الذين تتراوح أعمارهم بين 45 إلى 65 عاماً وهذا لا يعني أن الشباب والأطفال محصنون منها.

الوقاية من مرض البواسير: من أجل الوقاية أو التخفيف من حدة أعراض البواسير، يفضل اتباع التدابير التالية:

  1. الطريقة الأفضل للوقاية هي الاهتمام بأن يكون البراز رخوا، بحيث يستطيع العبور بسهولة.
  2. تناول أطعمة غنية بالألياف الغذائية.
  3. الإكثار من شرب السوائل.
  4. الامتناع عن بذل مجهود شاق.
  5. الدخول إلى المرحاض فور الشعور بالحاجة (عدم كبح الحاجة)
  6. ممارسة الرياضة.
  7. الامتناع عن الوقوف والجلوس لفترات زمنية طويلة.

علاج البواسير

علاج البواسير المنزلي: بإمكانك علاج البواسير التي لا تترافق مع ألم شديد بطرق منزلية، وتشمل هذه الإجراءات ما يلي:

التركيز على تناول الأطعمة الغنية بالألياف: تناول أكبر كمية من الفواكه والخضراوات والحبوب الكاملة وذلك بهدف تلين البراز.

الثلج: يعتبر الثلج من أبسط  طرق العلاج للبواسير، سوف يساعد الجليد على انقباض الأوعية الدموية، والحد من التورم وتساعد على تهدئة الآلام المصاحبة.
الطريقة: خذ مكعب من الثلج ولفه داخل قطعة قماش نظيفة، ويوضع مباشرة على المكان المصاب حوالي 10 دقائق. تكرر هذه العملية عدة مرات خلال اليوم.

الألوة فيرا (هلام الصبار): تعد الألوة فيرا أحد أفضل العلاجات الطبيعية للبواسير على الإطلاق، فتأثيرها المضاد للالتهابات والمهدئ للحساسية يفيد في تقليل التهيج في منطقة الشرج.
الطريقة: ببساطة امسح المنطقة بجل الألوة فيرا مع التدليك ببطء. لفائدة أكبر يمكنك تجميد الألوة فيرا واستخدام عصارتها على هيئة قطع ثلجية، لتجمع فوائد الثلج والجل في آن معاً.

عصير الفجل: يعتبر عصير الفجل ملينا طبيعيا. يستخدم  للتخلص من الفضلات من الكليتين والقولون. لذا يعتبر عصير الفجل من أفضل الطرق لعلاج البواسير إن تم تناوله يوميا بشكل منتظم.

عصير القرع المر: يساعد عصير القرع المر في علاج البواسير على المدى الطويل. يحتوي القرع على الألياف التي تعمل في علاجها بشكل فعال.
الطريقة: يستخدم عن طريق إستخراج العصارة الموجودة في أوراقه، ثم إضافة ثلاثة ملاعق من المستخلص لمخيض اللبن. يتم تناول هذا الخليط  عن طريق الفم عند الإستيقاظ من النوم صباحا.

عصير الليمون: يحتوي عصير الليمون على العديد من العناصر الغذائية التي يمكن أن تقلل من الم البواسير عن طريق تقوية الشعيرات الدموية وجدران الأوعية الدموية.
الطريقة: تشبع كرات القطن مع عصير الليمون الطازج ووضعه على المنطقة المصابة. في البداية سيكون هناك احساس ببعض الوخز الخفيف أو الحرقان، ولكن بعد قليل سوف يخف الالم تدريجيا.

مخيض اللبن (الحليب الرائب): يتميز مخيض البن بخصائصه المقلصة، والتي تعمل على تقليل التورم الناتج عن البواسير. ويعتبر من أفضل الطرق العلاجية المنزلية لعلاج التورمات، التهيج، والحكة ومشكلات أخرى.
الطريقة: تناول كوبا منه مضافا إليه قليل من الملح يوميا لعلاج البواسير.

خل التفاح: يعتبر من أفضل العلاجات المنزلية للتخلص من مشكلة البواسير، فإنه يساعد على تقليص الأوعية الدموية المنتفخة ويعطي الإغاثة من التورم والاحمرار كل من البواسير الداخلية والخارجية، ويساعد أيضا في علاج الإمساك المتسبب في هذه الحالة.
الطريقة: يستخدم خل التفاح عن طريق غمر قطعة من القطن داخله، ثم وضعها على المكان المصاب حتى تتخلص من الإلتهاب والتورم.

الشاي الاسود: يحتوي الشاي على حمض التانيك الذي يعد مكونا طبيعيا لتقليل التورم والألم الذي يصاحب البواسير. يعتبر من أفضل طرق العلاج الطبيعية للبواسير.
الطريفة: يستخدم عن طريق غمر كيس من الشاي في ماء مغلي، ثم وضعه على المكان المصاب بعد أن يصبح دافئا لمدة عشر دقائق.

حبوب الكمون الأسود: يعمل الكمون على تهدئة الإنتفاخ، ويساعد أيضا في تحسين عملية هضم الطعام. الثيمول هو المكون الأساسي للكمون، والذي يعمل على تحفيز الغدد المسئولة عن خروج البواسير لتعمل على علاجها ورجوعها لوضعها الطبيعي.
الطريقة: يستخدم الكمون عن طريق خلط الحبوب مع كوب ماء ويتم تناولها يوميا، مما يساعد في علاج هذه الحالة منزليا.

زيت الزيتون: يحتوي زيت الزيتون على مضادات الإلتهاب ومضادات الأكسدة ، مما يساعد في علاج حالات خروج البواسير عن طريق تقليل الإلتهابات وزيادة مرونة الأوعية الدموية.
الطريقة: يستخدم زيت الزيتون عن طريق تناول ملعقة يوميا  بالفم لعلاج البواسير.

زيت اللوز: والمعروف بخصائصه المطرية وامتصاصه من الأنسجة العميقة وتستخدم أساسا لعلاج البواسير الخارجية.
الطريقة: تغمر كرات القطن في زيت اللوز النقي ويوضع على المنطقة المصابة. سوف يرطب ويخفف الالتهابات، كما أنة يخفف الاحساس بالحرقة والحكة حول فتحة الشرج. القيام بذلك عدة مرات في اليوم .

الموز الناضج: يحتوي الموز على السكر الذي يعمل على تلطيف وتخفيف حدة آلام البواسير، كما أن لديه خصائص المضادات الحيوية التي تحمي المنطقة المصابة.
الطريقة: يستخدم الموز عن طريق غليه في كوب من اللبن، ثم يهرس ويتم تناوله يوميا.

مغاطس دافئة: قم بعمل مغاطس دافئة لفترة تتراوح ما بين 10- 15 دقيقة ثلاث مرات يومياً.

حافظ على نظافة منطقة الشرج: تأكد دائماً من تنظيف منطقة الشرج وما يحيطها باستخدام الماء الدافئ وتجفيفها بشكل جيد.

لا تستخدم ورق المراحيض الجاف: استبدلها بورق مراحيض رطب لا يحتوي على الكحول أو العطور.

العلاج الجراحي وعمليات إزالة البواسير: يتم علاج البواسير بشكل مستقل على حسب درجة البواسير وطرق العلاج هي الآتي:

  1. عملية استئصال الباسور المغلق.
  2. إجراء عملية استئصال الباسور المفتوح.
  3. عملية بضع المضرة الغائرة.
  4. عملية ربط الشريان الباسوري وهذه العملية تجرى عن طريق الأشعة الفوق صوتية.
  5. عملية استئصال الباسور بواسطة التدبيس.

مقالات مقترحة

جميع الحقوق محفوظة لــ رف المعلومات 2017 ©