هام لكل مستخدمي جهاز الضغط الالكتروني


يعتمد ملايين الأشخاص حول العالم على جهاز منزلي لمراقبة ضغط الدم في المنزل، لكن دراسة كندية حديثة أثبتت أن هذه الأجهزة الالكترونية تعطي أرقاماً خاطئة في أغلب الأوقات ما يعرض حياة المرضى للخطر في بعض الأحيان.

فقد تبين أن الأرقام التي يعطيها الجهاز الالكتروني المنزلي تخطئ 5 مم زئبق في 70% من الحالات، وقد تعطي أرقاماً غير واقعية البتة في 30% من الحالات.

اختلاف القراءات للضغط من جهاز لآخر، فإن مقياس الضغط الزئبقي مازال يعتبر هو القياس المعياري الذي يعتمد عليه، وفي دراسة أجريت على 337 مريضاً، وجد أن المقاييس الإلكترونية تعطي قراءات أقل من الزئبقي بقليل (بمقدار 2 ملم للانقباضي و1.3 ملم للانبساطي) وهذا هو متوسط الاختلاف في القراءتين عند هؤلاء المرضى، إلا أن بعض المرضى كان الفرق يصل إلى 10 ملم، وما أكد عليه الباحثون هو أن يعرف المريض كيف يأخذ ضغطه في البيت، وكيف يستخدم الجهاز.

وبما أن السيطرة على ارتفاع التوتر الشرياني تتطلب أمرين: الالتزام بالدواء ومراقبة الضغط بانتظام، فإن المرضى بحاجة إلى أجهزة منزلية “دقيقة” للوصول إلى الغاية من العلاج. وللتغلب على هذه المشكلة، ينصح الأطباء بمراقبة الضغط في العيادة أو الصيدلية، ومقارنته بالجهاز المنزلي فوراً، أو القيام بعدة قياسات متباعدة ثم مقارنة الأرقام.

كما ينصح بعدم الاعتماد الكامل على القياس المنزلي، وعدم تغيير جرعة الأدوية دون التأكد من قياس الضغط عند الطبيب.

مقالات مقترحة

جميع الحقوق محفوظة لــ رف المعلومات 2017 ©