الطيار اليمني الذي قصف مواقع في قلب “إسرائيل” ودمر طائرة “فانتوم”

الشهيد الملازم اول الطيار عمر غيلان سعيد حزام الشرجبي

لا تزال معارك حرب أكتوبر 1973م، ماثلة في ذاكرة الملايين ممن عاشوا أيامها وكانوا شاهدين على أحداثها. لم تقف حرب تشرين على جنود الجيشين السوري والمصري فحسب، بل كان بين الصفوف أيّما جنود من مختلف الدول العربية، جنود حقيقيون دافعوا عن سوريا ومصر وكأنها بلدهم الأم.

ويجهل الكثير من العرب، بل من أبنا الشعب اليمني أيضاً قصة الطيار اليمني الشاب الذي شارك متطوعاً في حرب أكتوبر 1973 ضد الكيان الصهيوني وخلد اسمه بعد قصفه لمصافي البترول الإسرائيلية في حيفا وانقضاضه على طائرة “فانتوم” إسرائيلية وتدميرها.

ويعيد “المشهد اليمني” سرد قصة الطيار اليمني الشهيد ملازم أول طيار عمر غيلان الشرجبي الذي تطوع خلال حرب أكتوبر 1973م في سلاح الجو العربي “سوريا” وخلد السوريون اسمه ببناء نصب تذكاري له في أحد أكبر شوارع العاصمة السورية دمشق.

وحطم الطيار اليمني الشجاع أسطورة الطيران الإسرائيلي في حرب بعد انقضاضه على إحدى طائرات الفانتوم وتحطيمها وضربه لمواقع التموين الاسرائيلي وتدميرها بالكامل في طبرية جبل الشيخ التي استشهد إثرها في 10 أكتوبر 1973م.

وأصدر حينها رئيس الجمهورية العربية السورية الأسبق والقائد العام للجيش والقوات المسلحة السورية حافظ الأسد حينها بمنحه وسام الشجاعة من الدرجة الأولى.

جدير بالذكر إن الشهيد الملازم اول الطيار عمر غيلان سعيد حزام الشرجبي ولد في عام 1951م ، في شرجب – الحجرية – محافظة تعز والتحق بالابتدائية سنة 1958م في المدرسة الاهلية في مدينة عدن، ثم اكمل دراسته في مدينة تعز، في عام 1970م التحق بالكلية الجوية بمدينة حلب – الجمهورية العربية السورية التي تخرج منها 1972م.

مقالات مقترحة

جميع الحقوق محفوظة لــ رف المعلومات 2017 ©