هل غادر الشعراء من متردم، ام هل عرفت الدار بعد توهم – معلقة عنترة بن شداد

هل غادر الشعراء من متردم، ام هل عرفت الدار بعد توهم – معلقة عنترة بن شداد

أشتهر الشاعر الجاهلي عنترة بن شداد العبسي بشعر الفروسية، وتغزله بعشيقته عبلة أبنة عمه مالك، وبعد أن شتمه رجل وعايره بسواده، وأنه لا يقول الشعر، فأنشأ معلقته، وكباقي الشعراء نظم عنترة معلقته فيبدأ بوصف الفراق ثم محبوبته وعشيقته عبلة، ثم يذكر فروسيته وشجاعته وهزيمة أعداءه.

قصيدة: هل غادر الشعراء من متردم

هَـــلْ غَـــادَرَ الـشُّـعَرَاءُ مِــنْ مُـتَـرَدَّمِ
أَمْ هَـــلْ عَـرَفْـتَ الــدَّارَ بَـعْـدَ تَـوَهُّـمِ

أَعْــيَــاكَ رَسْـــمُ الـــدَّارِ لَـــمْ يَـتَـكَـلَّمِ
حَــتَّــى تَــكَـلَّـمَ كَــالأَصَــمِّ الأَعْــجَـمِ

وَلَـقَـدْ حَـبَـسْتُ بِـهَـا طَـوِيـلاً نَـاقَـتِي
أَشْــكُـو إلـــى سُــفْـعٍ رَوَاكِــدِ جـثَّـمِ

يَـــــا دَارَ عَــبْـلَـةَ بِــالـجَـوَاءِ تَـكَـلَّـمِـي
وَعِـمِّي صَـبَاحَاً دَارَ عَـبْلَةَ وَاسْـلَمِي

دَارٌ لآنِــــسَـــةٍ غَــضِــيْــضٍ طَــرْفُــهَــا
طَــــوْعَ الـعِـنـاقِ لــذيـذةِ الـمُـتَـبَسَّمِ

فَــوَقَــفْـتُ فِــيــهَـا نَــاقَـتِـي وَكَــأنَّـهَـا
فَــــدَنٌ لأَقْــضِــي حَــاجَــةَ الـمُـتَـلَوِّمِ

وَتَـــحُــلُّ عَــبْــلَـةُ بِــالـجَـوَاءِ وَأَهْــلُـنَـا
بِــالْــحَــزْنِ فَــالــصَّـمَـانِ فَـالـمُـتَـثَـلَّـمِ

حُـيِّـيْـتَ مِـــنْ طَــلَـلٍ تَـقـادَمَ عَـهْـدُهُ
أَقْـــــوَى وَأَقْـــفَــرَ بَــعْــدَ أُمِّ الـهَـيْـثَـمِ

حَــلَّـتْ بِـــأَرْضِ الـزَّائِـرِيـنَ فَـأَصْـبَحَتْ
عَـسِـرَاً عَـلَـيَّ طِـلاَبُـكِ ابْـنَـةَ مَـخْرَمِ

عُـلِّـقْـتُـهَـا عَــرَضَــاً وَاقْــتُــلُ قَــوْمَـهَـا
زَعْــمَـاً لَـعَـمْـرُ أَبِـيـكَ لَـيْـسَ بِـمَـزْعَمِ

وَلَــقَــدْ نَــزَلْـتِ فَـــلا تَـظُـنِّـي غَــيْـرَهُ
مِــنِّــي بِـمَـنْـزِلَـةِ الـمُـحِـبِّ الـمُـكْـرَمِ

كَــيْــفَ الــمَـزَارُ وَقَـــدْ تَــرَبَّـعَ أَهْـلُـهَـا
بِــعُــنَـيْـزَتَـيْـنِ وَأَهْـــلُــنَــا بِــالــغَـيْـلَـمِ

إِنْ كُــنْــتِ أزْمَــعْـتِ الــفِـرَاقَ فَـإِنَّـمَـا
زُمَّــــــتْ رِكَــابُــكُـم بِــلَــيْـلٍ مُــظْــلِـمِ

مَـــــا رَاعَــنــي إلاَّ حَــمُـولَـةُ أَهْــلِـهَـا
وَسْــطَ الـدِّيَارِ تَـسَفُّ حَـبَّ الـخِمْخِمِ

فِــيــهَـا اثْــنَــتَـانِ وَأَرْبَــعُــونَ حَــلُـوبَـةً
سُـــودَاً كَـخَـافِـيَةِ الـغُـرَابِ الأَسْـحَـمِ

إذْ تَـسْـتَـبِيْكَ بِـــذِي غُـــرُوبٍ وَاضِــحٍ
عَـــــذْبٍ مُــقَـبَّـلُـهُ لَــذِيــذِ الـمَـطْـعَـمِ

وَكَــأَنَّـمَـا نَــظَــرَتْ بِـعَـيْـنَـيْ شَـــادِنٍ
رَشَـــأٍ مِـــنَ الْــغِـزْلانِ لَــيْـسَ بِـتَـوْأَمِ

وَكَـــــأَنَّ فَـــــأْرَةَ تَـــاجِــرٍ بِـقَـسِـيْـمَـةٍ
سَـبَـقَتْ عـوَارِضَـهَا إِلَـيْـكَ مِـنَ الْـفَمِ

أَوْ رَوْضَـــــةً أُنُـــفَــاً تَــضَــمَّـنَ نَـبْـتَـهَـا
غَـيْـثٌ قَـلِـيلُ الـدِّمْـنِ لَـيْـسَ بِـمُعْلَمِ

جَــــادَتْ عَــلَـيْـهِ كُــــلُّ عَــيْــنٍ ثَــــرَّةٍ
فَــتَـرَكْـنَ كُــــلَّ حَــدِيـقَـةٍ كَـالـدِّرْهَـمِ

سَــحَّــاً وَتَـسْـكَـابَـاً فَــكُــلُّ عَــشِـيَّـةٍ
يَــجْـرِي عَـلَـيْـهَا الــمَـاءُ لَــمْ يَـتَـصَرَّمِ

وَخَـــلاَ الــذُّبَـابَ بِــهَـا فَـلَـيْسَ بِـبَـارِحٍ
غَــــرِدَاً كَــفِـعْـلِ الــشَّـارِبِ الـمُـتَـرَنِّمِ

هَـــزِجَــاً يَـــحُــكُّ ذِرَاعَـــــهُ بِــذِرَاعِــهِ
قَــدْحَ الـمُـكِبِّ عَـلَـى الـزِّنَادِ الأَجْـذَمِ

تُـمْسِي وَتُـصْبِحُ فَـوْقَ ظَـهْرِ حَشِيَّةٍ
وَأَبِـيـتُ فَــوْقَ سَــرَاةِ أدْهَــمَ مُـلْجَمِ

وَحَشِيَّتِي سَرْجٌ عَلَى عَبْلِ الشَّوَى
نَـــهْــدٍ مَــرَاكِــلُـهُ نَــبِــيـلِ الــمَــحْـزِمِ

هَـــــلْ تُـبْـلِـغَـنِّـي دَارَهَــــا شَــدَنِـيَّـةٌ
لُـعِـنَـتْ بِـمَـحْـرُومِ الــشَّـرَابِ مُـصَـرَّمِ

خَـــطَّــارَةٌ غِـــــبَّ الــسُّــرَى مَــــوَّارَةٌ
تَــطِـسُ الإِكَـــامَ بِــذَاتِ خُــفٍّ مِـيْـثَمِ

وَكَــأَنَّــمَـا أَقِـــــصَ الإِكَــــامَ عَــشِـيَّـةً
بِـقَـرِيـبِ بَــيْـنَ الـمَـنْـسِمَيْنِ مُـصَـلَّمِ

تَـــأْوِي لَــهُ قُـلُـصُ الـنَّـعَامِ كَـمَـا أَوَتْ
حِــــزَقٌ يَـمَـانِـيَـةٌ لأَعْــجَــمَ طِـمْـطِـمِ

يَــتْــبَـعْـنَ قُـــلَّـــةَ رَأْسِــــــهِ وَكَـــأَنَّـــهُ
حِـــدْجٌ عَــلَـى نَــعْـشٍ لَـهُـنَّ مُـخَـيَّمِ

صَـعْـلٍ يَـعُـودُ بِــذِي الـعُشَيرَةِ بَـيْضَهُ
كَـالـعَبْدِ ذِي الـفَـرْوِ الـطَّـوِيلِ الأَصْـلَمِ

شَـرِبَـتْ بِـمَاءِ الـدُّحْرُضَيْنِ فَـأَصْبَحَتْ
زَوْرَاءَ تَــنْـفِـرُ عَــــنْ حِــيَـاضِ الـدَّيْـلَـمِ

وَكَــأَنَّـمَـا تَــنْــأَى بِــجَـانِـبِ دَفِّــهَـا ال
وَحْـشِـيِّ مِـنْ هَـزِجِ الـعَشِيِّ مُـؤَوَّمِ

هِــــرٍّ جَــنِـيـبٍ كُـلَّـمَـا عَـطَـفَـتْ لَـــهُ
غَـضَـبْـى اتَّـقَـاهَـا بِـالـيَـدَيْنِ وَبِـالـفَـمِ

أَبْـقَـى لَـهَـا طُــولُ الـسِّـفَارِ مُـقَرْمَدَاً
سَــنَــدَاً وَمِــثْــلَ دَعَــائِـمِ الـمُـتَـخَيِّمِ

بَــرَكَـتْ عَــلَـى مَـــاءِ الـــرِّدَاعِ كَـأَنَّـمَا
بَـرَكَـتْ عَـلَـى قَـصَبٍ أَجَـشَّ مُـهَضَّمِ

وَكَــــــأَنَّ رُبَّـــــاً أَوْ كُــحَــيْـلاً مُــعْــقَـدَاً
حَـــشَّ الــوَقُـودُ بِــهِ جَـوَانِـبَ قُـمْـقُمِ

يَـنْـبَاعُ مِــنْ ذِفْــرَى غَـضُـوبٍ جَـسْرَةٍ
زَيَّـــافَــةٍ مِـــثْــلَ الـفَـنِـيـقِ الــمُـكْـدَمِ

إِنْ تُـغْـدِفِـي دُونِــي الـقِـنَاعَ فـإِنَّـنِي
طِـــبٌّ بــأخـذِ الــفَـارسِ الْـمُـسْـتَلْئِمِ

أَثْــنِـي عَــلَـيَّ بِـمَـا عَـلِـمْتِ فَـإِنَّـنِي
سَــمْـحٌ مُـخَـالَـقَتِي إِذَا لَـــمْ أُظْــلَـمِ

فَــإِذَا ظُـلِـمْتُ فَــإِنَّ ظُـلْـمِي بَـاسِـلٌ
مُـــــرٌّ مَــذَاقَــتُـهُ كَــطَــعْـمِ الــعَـلْـقَـمِ

وَلَـقَـدْ شَـرِبْـتُ مِــنَ الـمُدَامَةِ بَـعْدَمَا
رَكَـــدَ الـهَـوَاجِرُ بِـالـمَشُوفِ الـمُـعْلَمِ

بِـــزُجَــاجَــةٍ صَـــفْـــرَاءَ ذَاتِ أَسِــــــرَّةٍ
قُـرِنَـتْ بِـأَزْهَـرَ فـي الـشِّمَالِ مُـفَدَّمِ

فَــــإِذَا شَــرِبْـتُ فـإِنَّـنِـي مُـسْـتَـهْلِكٌ
مَــالِـي وَعِــرْضِـي وَافِـــرٌ لَــمْ يُـكْـلَمِ

وَإِذَا صَـحَـوْتُ فَـمَـا أُقَـصِّـرُ عَـنْ نَـدَىً
وَكَـمَـا عَـلِـمْتِ شَـمَـائِلِي وَتَـكَـرُّمِي

وَحَــلِــيـلِ غَــانِـيَـةٍ تَــرَكْــتُ مُــجَــدَّلاً
تَـمْـكُـو فَـريـصَـتُهُ كَــشِـدْقِ الأَعْــلَـمِ

سَـبَـقَـتْ يَــدايَ لَــهُ بِـعَـاجِلِ طَـعْـنَةٍ
وَرَشَــــاشِ نَــافِــذَةٍ كَــلَـوْنِ الـعَـنْـدَمِ

هَــلاَّ سَـأَلْـتِ الـخَـيْلَ يَـا ابْـنَةَ مَـالِكٍ
إِنْ كُـنْـتِ جَـاهِـلَةً بِـمَـا لَــمْ تَـعْلَمِي

إِذْ لا أَزَالُ عَـــلَــى رِحَـــالــةِ سَــابِــحٍ
نَـــهْـــدٍ تَـــعَـــاوَرُهُ الــكُــمَـاةُ مُــكَــلَّـمِ

طَــــــوْرَاً يُـــجَـــرَّدُ لِــلـطِّـعَـانِ وَتَـــــارَةً
يَــأْوِي إلـى حَـصِدِ الـقِسِيِّ عَـرَمْرِمِ

يُـخْـبِرْكِ مَــنْ شَـهِـدَ الـوَقِـيعَةَ أَنَّـنِي
أَغْـشَى الـوَغَى وَأَعِـفُّ عِنْدَ المَغْنَمِ

وَلَــقَــدْ ذَكَــرْتُــكِ وَالــرِّمَــاحُ نَــوَاهِــلٌ
مِـنِّي وَبِـيضُ الْـهِنْدِ تَـقْطُرُ مِنْ دَمِي

فَــــوَدِدْتُ تَـقْـبِـيـلَ الـسُّـيُـوفِ لأَنَّــهَـا
لَـمَـعَـتْ كَــبَـارِقِ ثَــغْـرِكِ الْـمُـتَـبَسِّمِ

وَمُـــدَّجِــجٍ كَـــــرِهَ الــكُــمَـاةُ نِـــزَالَــهُ
لا مُــمْــعِـنٍ هَــرَبَــاً وَلاَ مُـسْـتَـسْـلِمِ

جَـــادَتْ لَـــهُ كَــفِّـي بِـعَـاجِلِ طَـعْـنَةٍ
بِـمُـثَـقَّـفٍ صَــــدْقِ الـكُـعُـوبِ مُــقَـوَّمِ

بِـرَحِـيبَةِ الـفَـرْغَيْنِ يَـهْـدِي جَـرْسُـهَا
بـالـلَّـيْـلِ مُــعْـتَـسَّ الــذِّئَـابِ الــضُّـرَّمِ

فَـشَـكَـكْـتُ بِـالـرُّمْـحِ الأَصَـــمِّ ثِـيَـابَـهُ
لَـيْـسَ الـكَـرِيمُ عَـلَـى الـقَنَا بِـمُحَرَّمِ

فَـتَـرَكْـتُـهُ جَــــزَرَ الــسِّـبَـاعِ يَـنُـشْـنَهُ
يَـقْـضِـمْنَ حُــسْـنَ بَـنَـانِهِ وَالـمِـعْصَمِ

ومِــشَـكِّ سَـابِـغَـةٍ هَـتَـكْتُ فُـرُوجَـهَا
بِـالسَّيْفِ عَنْ حَامِي الحَقِيقَةِ مُعْلِمِ

رَبِــــــذٍ يَـــــدَاهُ بِــالــقِـدَاحِ إِذَا شَـــتَــا
هَـــتَّــاكِ غَـــايَــاتِ الــتِّــجَـارِ مُـــلَــوَّمِ

لَـــمَّــا رَآنِـــــي قَــــدْ نَــزَلْــتُ أُرِيــــدُهُ
أَبْـــــدَى نَـــواجِــذَهُ لِــغَــيـرِ تَــبَــسُّـمِ

فَـطَـعَـنْـتُـهُ بِــالــرُّمْـحِ ثُـــــمَّ عَــلَــوْتُـهُ
بِـمُـهَـنَّدٍ صَــافِـي الـحَـدِيـدَةِ مِــخْـذَمِ

عَــهْــدِي بِــــهِ مَــــدَّ الـنَّـهَـارِ كَـأَنَّـمَـا
خُــضِـبَ الـبَـنَـانُ وَرَأُسُـــهُ بِـالـعِـظْلِمِ

بَــطَــلٍ كَـــأَنَّ ثِـيَـابَـهُ فـــي سَــرْحَـةٍ
يُـحْـذَى نِـعَـالَ الـسِّبْتِ لـيْسَ بِـتَوْأَمِ

يَـــا شَـــاةَ قَــنَـصٍ لِــمَـنْ حَـلَّـتْ لَــهُ
حَــرُمَـتْ عَــلَـيَّ وَلَـيْـتَـهَا لَــمْ تَـحْـرُمِ

فَـبَعَثْتُ جَـارِيَتي فَـقُلْتُ لَـهَا اذْهَبِي
فَـتَجَسَّسِي أَخْـبَارَهَا لِـيَ واعْلَمِي

قَـالَـتْ : رَأَيْــتُ مِــنَ الأَعَــادِي غِــرَّةً
وَالــشَّـاةُ مُـمْـكِنَةٌ لِـمَـنْ هُــو مُـرْتَـمِ

وَكَــأَنَّــمَـا الـتَـفَـتَـتْ بِــجِـيـدِ جَــدَايَــةٍ
رَشَــــأٍ مِــــنَ الــغِــزْلانِ حُــــرٍّ أَرْثَــــمِ

نُـبِّـئْـتُ عَـمْـرَاً غَـيْـرَ شَـاكِـرِ نِـعْـمَتِي
وَالــكُـفْـرُ مَـخْـبَـثَةٌ لِـنَـفْـسِ الـمُـنْـعِمِ

وَلَـقَدْ حَفِظْتُ وَصَاةَ عَمِّي بِالضُّحَى
إِذْ تَـقْلِصُ الـشَّفَتَانِ عَـنْ وَضَحِ الفَمِ

فـي حَوْمَةِ الْمَوْتِ التي لا تَشْتَكِي
غَـمَـرَاتِـهـا الأَبْــطَــالُ غَــيْـرَ تَـغَـمْـغُمِ

إِذْ يَـتَّـقُـونَ بِـــيَ الأَسِـنَّـةَ لَــمْ أَخِــمْ
عَــنْـهَـا وَلَـكـنِّـي تَـضَـايَـقَ مُـقْـدَمـي

ولــقَـدْ هَـمَـمْـتُ بِــغَـارَةٍ فـــي لَـيْـلَةٍ
سَـــــوْدَاءَ حَــالِـكَـةٍ كَــلَــوْنِ الأَدْلَــــمِ

لَــمَّـا سَـمِـعْتُ نِــدَاءَ مُــرَّةَ قَــدْ عَــلاَ
وَابْــنَـيْ رَبِـيـعَةَ فــي الـغُـبَارِ الأَقْـتَـمِ

وَمُــحَـلِّـمٌ يَـسْـعَـوْنَ تَــحْـتَ لِـوَائِـهِـمْ
وَالْــمَــوْتُ تَــحْــتَ لِــــوَاءِ آلِ مُـحَـلِّـمِ

أَيْـقَـنْـتُ أَنْ سَـيَـكُـون عِـنْـدَ لِـقَـائِهِمْ
ضَـــرْبٌ يُـطِـيـرُ عَـــنِ الـفِـرَاخِ الـجُـثَّمِ

لَــمَّـا رَأيْـــتُ الـقَـوْمَ أقْـبَـلَ جَـمْـعُهُمْ
يَــتَــذَامَـرُونَ كَــــرَرْتُ غَــيْــرَ مُــذَمَّــمِ

يَـــدْعُــونَ عَــنْــتَـرَ وَالــرِّمَــاحُ كَــأَنَّـهَـا
أَشْــطَـانُ بِــئْـرٍ فـــي لَـبَـانِ الأَدْهَــمِ

مَــــا زِلْـــتُ أَرْمِـيـهُـمْ بِـثُـغْـرَةِ نَــحْـرِهِ
وَلَــبَــانِـهِ حَـــتَّــى تَــسَـرْبَـلَ بِــالــدَّمِ

فَــــازْوَرَّ مِــــنْ وَقْــــعِ الــقَـنَـا بِـلَـبَـانِهِ
وَشَـــكَــا إِلَــــيَّ بِــعَـبْـرَةٍ وَتَـحَـمْـحُـمِ

لَـوْ كَـانَ يَدْرِي مَا المُحَاوَرَةُ اشْتَكَى
وَلَــكـانَ لَـــوْ عَـلِـمْ الـكَـلامَ مُـكَـلِّمِي

وَلَـقَدْ شَـفَى نَـفْسِي وَأَبْرَأَ سُقْمَهَا
قِــيْـلُ الــفَـوارِسِ وَيْــكَ عَـنْـتَرَ أَقْــدِمِ

وَالـخَـيْـلُ تَـقْـتَـحِمُ الـخَـبَـارَ عَـوَابِـسَاً
مِــنْ بَـيْـنِ شَـيْظَمَةٍ وَأَجْـرَدَ شَـيْظَمِ

ذُلَـلٌ رِكَـابِي حَـيْثُ شِئْتُ مُشَايعِي
لُـــبِّـــي وَأَحْـــفِـــزُهُ بِـــأَمْـــرٍ مُـــبْـــرَمِ

إِنِّـــي عَــدَانـي أَنْ أَزوَركِ فَـاعْـلَـمِي
مَـا قَـدْ عَـلِمْتُ وبَعْضُ مَا لَمْ تَعْلَمِي

حَـالَـتْ رِمــاحُ ابْـنَـي بـغـيضٍ دُونَـكُمْ
وَزَوَتْ جَـوَانِي الـحَرْبِ مَـنْ لـم يُجْرِمِ

وَلَـقَـدْ خَـشَيْتُ بِـأَنْ أَمُـوتَ وَلَـمْ تَـدُرْ
لِـلْـحَرْبِ دَائِـرَةٌ عَـلَى ابْـنَي ضَـمْضَمِ

الـشَّـاتِمَيْ عِـرْضِي وَلَـمْ أَشْـتِمْهُمَا
وَالــنَّــاذِرِيْــنَ إِذْا لَـقَـيْـتُـهُـمَا دَمِـــــي

إِنْ يَــفْـعَـلا فَــلَـقَـدْ تَــرَكْــتُ أَبَـاهُـمَـا
جَــزَرَ الـسِّـباعِ وَكُــلِّ نَـسْـرٍ قَـشْـعَمِ

معلقة عنترة بن شداد – بصوت فالح القضاع

مقالات مقترحة

جميع الحقوق محفوظة لــ رف المعلومات 2017 ©