أبيات شعر قصيرة عن الزمان والأيام

أجمل الاقتباسات الشعرية عن الدهر والزمان والأيام

الدهر هو الزمان الطويل، والزمان قل أو كثر، وهو مدة الحياة الدنيا كلها، وفي هذا المقال جمعنا لكم أجمل الاقتباسات الشعرية عن الدهر والزمان والأيام.

أبيات شعر قصيرة عن الدهر والزمان والأيام


قال دعبل الخزاعي:
ما أعجب الدهر في تصرفه ** والدهر لا تنقضي عجائبه
فكم رأينا في الدهر من أسد ** بالت على رأسه ثعالبه

وقال علي بن أبي طالب:
الدهر يخنق أحيانا قلادته ** عليك لا تضطرب فيه ولا تثب
حتى يفرجها في حال مدتها ** فقد يزيد اختناقا كل مضطرب
وقال أيضًا:
لا تأمن الدهر الصروف فإنه ** لا زال قدما للرجال يهذب
وكذلك الأيام في غدواتها ** مرت يذل لها الأعز الأنجب
وقال أيضًا:
عجبا للزمان في حالتيه ** وبلاء ذهبت منه إليه
رب يوم بكيت منه فلما ** صرت في غيره بكيت عليه

وقال ابن الرومي:
إن من ساءه الزمان بشيء ** لأحق امرئ بأن يتسلى
وقال أيضًا:
ومن يرجو مسالمة الليالي ** لمغرور يعلل بالأماني
وقال أيضًا:
دهر يشيع سبته أحده ** متتابع ما ينقضي أمده
والحال من سعد يساعدنا ** طورا ونحس معقب نكده
يوم يبكينا وآونة ** يوم يبكينا عليه غده
نبكي على زمن ومن زمن ** فبكاؤنا موصولة مدده
ونرى مكارهنا مخلدة ** والعمر يذهب فانيا عدده
وقال أيضًا:
لا تعجبن للزمان إن كثرت ** منه أعاجيبه ولا ذربه
فالدهر لا تنقضي عجائبه ** أو ينقضي من أهله أربه

وقال أبو الطيب المتنبي:
أتى الزمان بنوه في شبيبته ** فسرهم وأتيناه على الهرم
وقال أيضًا:
ودهر ناسه ناس صغار ** وإن كانت لهم جثث ضخام
وشبه الشيء منجذب إليه ** وأشبهنا بدنيانا الطغام
وقال أيضًا:
قبحا لوجهك يا زمان فإنه ** وجه له من كل قبح برقع
وقال أيضًا:
دون الحلاوة في الزمان مرارة ** لا تختطى إلا على أهواله

وقال عنترة بن شداد:
كم يبعد الدهر من أرجو أقاربه ** عني ويبعث شيطانا أحاربه
فيا له من زمان كلما انصرفت ** صروفه فتكت فينا عواقبه
دهر يرى الغدر من إحدى طبائعه ** فكيف يهنا به حر يصاحبه
جربته وأنا غر فهذبني ** من بعد ما شيبت رأسي تجاربه
وكيف أخشى من الأيام نائبة ** والدهر أهون ما عندي نوائبه

وقال أسامة بن منقذ:
إن فاجأتك الليالي ** بما يسوء فصبرا
والدهر يرهق عسرا ** ويتبع العسر يسرا
لو دام ما ساء منه ** لدام ما كان سرا
وقال أيضًا:
لا تغبطن أهل بيت سرهم زمن ** فسوف يطرقهم بالهم والحزن
يعيرهم كل دنياهم وينهب ما ** أعارهم بيد الآفات والمحن
حتى يروحوا بلا شيء كما خلقوا ** كأن ما خولوه أمس لم يكن
لا يصحب المرء مما كان يملكه ** في ظلمة اللحد إلا خرقة الكفن
يستنزع المال منه ثم يسأل عن ** جمعه يا لها من حسرة الغبن
وقال أيضًا:
مذ بصرتني تجاريبي ونبهني ** خبري بدهري فقدت العيشة الرغدا
كأنني كنت في حلم فأيقظني ** خوفي وآلى على جفني لا رقدا
وقال أيضًا:
لا يؤسفنك ما غال الزمان فما ** يرضى بما غال من وفر ومن مال
وإنما هو بالتدريج ينقلنا ** نقل المخادع من حال إلى حال
وليس يرضى بما دون النفوس وما ** تُفدى إذا غالها حاشاك بالغالي

وقال البحتري:
أرى غفلة الأيام إعطاء مانع ** يصيبك أحيانا وحلم سفيه
إذا ما نسيت الحادثات وجدتها ** بنات الزمان أرصدت لبنيه
وقال أيضًا:
أرى الدهر غولا للنفوس وإنما ** يقي الله في بعض المواطن من يقي
فلا تتبع الماضي سؤالك لم مضى ** وعرج على الباقي فسأله لم بقي
ولم أر كالدنيا حلية وامق ** محب متى تحسن بعينيه تطلق
تراها عيانا وهي صنعة واحد ** فتحسبها صنعي لطيف وأخرق

وقال طرفة بن العبد:
ستبدي لك الأيام ما كنت جاهلا ** ويأتيك بالأخبار من لم تزود
ويأتيك بالأنباء من لم تبع له ** بتاتا ولم تضرب له وقت موعد

وقال أبو العتاهية:
حتى متى نحن في الأيام نحسبها ** وإنما نحن فيها بين يومين
يوم تولى ويوم نحن نأمله ** لعله أجلب اليومين للحين
وقال أيضًا:
إذا أنا لم أقبل من الدهر كل ما ** تكرهت منه طال عتبي على الدهر

وقال الشريف المرتضى:
هو الزمان فلا عيش يطيب به ** ولا سرور ولا صفو بلا كدر
يجني الفتى فإذا ليمت جنايته ** أحال من ذنبه ظلما على القدر
وكل يوم من الأيام يعجبنا ** فإنما هو نقصان من العمر
وقال أيضًا:
هل نحن في الأيام إلا معشر ** صم بلا فهم ولا إفهام
وكأننا فيها نحز جلودنا ** حز المدى لحما على أوضام
نهوى وصال ملولة قطاعة ** ونريد مثوى غير ذات مقام
وأريد لي فيها دواما كاذبا ** ما تم في أحد وأين دوامي
وقال أيضًا:
ومتى تأملت الزمان وجدته ** أجلا وأيام الحياة سقام
نُضحي ونمسي ضاحكين وإنما ** لبكائنا الإصباح والإظلام
ونسر بالعام الجديد وإنما ** تسري بنا نحو الردى الأعوام
في كل يوم زورة من صاحب ** منا إلى بطن الثرى ومقام
وقال أيضًا:
إن هذا الزمان يأخذ منا ** كل يوم خيارنا والخيارا
وأعزاؤنا إذا لم يفوتونا ** صغارا فاتوا وماتوا كبارا

وقال ابن دريد:
من صاحب الدهر لم يعدم مجلجة ** يظل منها طوال العيش منكوبا

وقال العلاء بن قرضة:
إذا ما الدهر جر على أناس ** كلاكله أناخ بآخرينا
فقل للشامتين بنا أفيقوا ** سيلقى الشامتون كما لقينا

وقال الأحنف العكبري:
للدهر إدبار وإقبال ** وكل حال بعدها حال
وصاحب الأيام في غفلة ** وليس للأيام إغفال
والمرء منسوب إلى فعله ** والناس أخبار وأمثال
ما أحسن الصبر ولا سيما ** بالحر إن حالت به الحال

وقال محمد الايبوردي:
تنكر لي دهري ولم يدر أنني ** أعز وأحداث الزمان تهون
فبات يريني الخطب كيف اعتداؤه ** وبت أريه الصبر كيف يكون

وقال ابن خاتمة:
وما أسفي أن مر ما مر فانقضى ** ولكن همي ما بقي من زمانيا

وقال الشريف العقيلي:
الدهر مد وجزر ** والعيش حلو ومر
فافطن لما أنت فيه ** إذا تباله غر
واركض على كل لهو ** له جبين أغر
فليس تقطع سهلا ** إلا ويلقاك وعر
وقال أيضًا:
مالي أرى الدهر لا تحلو مرارته ** للذائقين ولا يصفو له كدر
يجني فإن قال لي قلبي أعاتبه ** عانيت منه وقاحا ليس يعتذر

وقالت الخنساء:
إن الزمان وما تفنى عجائبه ** أبقى لنا ذنبا واستؤصل الرأس
أبقى لنا كل مكروه وفجعنا ** بأكرمين فهم هام وأرماس

وقال هبة الله بن عرام:
كن موقنا أن الزمان وإن غدا ** لك رافعا سيعود يوما واضعا
والطير لو بلغ السماء محله ** لابد يوما أن تراه واقعا

وقال الشافعي:
الدهر يومان ذا أمن وذا خطر ** والعيش عيشان ذا صفو وذا كدر
وقال أيضًا:
كن سائرا في ذا الزمان بسيره ** وعن الورى كن راهبا في ديره
واغسل يديك من الزمان وأهله ** واحذر مودتهم تنل من خيره

وقال أبو الحسن التهامي:
فالدهر كالطيف بؤساه وأنعمه ** من غير قصد فلا تحمد ولا تلم
لا تحمد الدهر في ضراء يعرفها ** فلو أردت دوام البؤس لم يدم
وقال أيضًا:
ومكلف الأيام ضد طباعها ** متطلب في الماء جذوة نار
فالعيش نوم والمنية يقظة ** والمرء بينهما خيال سار

وقال ابن هانئ الأندلسي:
لا تسلني عن الليالي الخوالي ** وأجرني من الليالي البواقي

وقال محمد الكريزي:
من لم يكن يومه الذي هو فيه ** أفضل من أمسه ودون غده
فالموت خير له وأروح من ** حياة سوء تفت في عضده
وقال أيضًا:
ما الدهر إلا ليلة ويوم ** والعيش إلا يقظة ونوم
يعيش قوم ويموت قوم ** والدهر قاض ما عليه لوم

وقال عدي بن زيد العبادي:
إن للدهر صولة فاحذرنها ** لا تنامن قد أمنت الدهورا
إنما الدهر لين ونطوح ** يترك العظم واهيا مكسورا

وقال النابغة الجعدي:
ولا تأمنوا الدهر الخؤون فإنه ** على كل حال بالورى يتقلب

وقال بهاء الدين زهير:
لا تعتب الدهر في خطب رماك به ** إن استرد فقدما طال ما وهبا
حاسب زمانك في حالي تصرفه ** تجده أعطاك أضعاف الذي سلبا
والله قد جعل الأيام دائرة ** فلا ترى راحة تبقى ولا تعبا
ورأس مالك وهي الروح قد سلمت ** لا تأسفن لشيء بعدها ذهبا
ما كنت أول ممحون بحادثة ** كذا مضى الدهر لا بدعا ولا عجبا
ورب مال نما من بعد مرزئة ** أما ترى الشمع بعد القط ملتهبا

وقال أرطاة بن سهية:
رأيت المرء تأكله الليالي ** كأكل الأرض ساقطة الحديد
وما تبغي المنية حين تأتي ** على نفس ابن آدم من مزيد

وقال الراعي المنيري:
إن الزمان الذي ترجو هواديه ** يأتي على الحجر القاسي فينفلق
ما الدهر والناس إلا مثل واردة ** إذا مضى عنق منها أتى طبق

وقال سعيد بن حميد الحنف:
ومن جرب الأيام أن صروفها ** إذا سر منها جانب ساء جانب
وما مر يوم أرتجي فيه راحة ** فأخبره إلا بكت على أمس

وقال ابن أبي حازم:
خذ من العيش ما كفى ** ومن الدهر صفا
لا تلحن بالبكاء ** وعلى منزل عفا
خل عنك العتاب إن ** خان ذو الود أو هفا
عين من لا يحب وصلك ** تبدي لك الجفا

وقال محمود الوراق:
الدهر لا يبقى على حالة ** لكنه يقبل أو يدبر
فإن تلقاك بمكروهه ** فاصبر فإن الدهر لا يصبر

وقال ابن أبي حصينة:
الدهر خداع خلوب ** وصفوه بالقذى مشوب
فلا تغرنك الليالي ** فبرقها خلب كذوب
وأكثر الناس فاعتزلهم ** قوالب مالها قلوب

وقال هدبة العذري:
ولست بمفراح إذا الدهر سرني ** ولا جازع من صرفه المتقلب

وقال الممزق العبدي:
هل للفتى من بنات الدهر من واق ** أم هل له من حمام الموت من راق

وقال تميم بن المعز:
يا دهر ما أقساك من متلون ** في حالتيك وما أقلك منصفا
أتروح للنكس الجهول مساعدا ** وعلى اللبيب الحر سيفا مرهفا
وإذا صفوت كدرت شيمة باخل ** وإذا وفيت نقضت أسباب الوفا
لا أرتضيك وإن كرمت لأنني ** أدري بأنك لا تدوم على الصفا
زمن إذا أعطى استرد عطاءه ** وإذا استقام بدا له فتحرفا

وقال أبو العلاء المعري:
ثلاثة أيام هي الدهر كله ** وما هي غير الأمس واليوم والغد
وقال أيضًا:
يا دهر يا منجز إيعاده ** ومخلف المأمول من وعده
أي جديد لك لم تبله ** وأي أقرانك لم ترده
وقال أيضًا:
دهر يمر كما ترى فأهلة ** تنمي لتكمل أو بدور تسقم
وتحب أن يثنى عليك بأنك البر ** التقي وأنت صل أرقم
وقال أيضًا:
وما الدهر إلا دولة ثم صولة ** وما العيش إلا صحة وسقام
وقال أيضًا:
رويدك لم تبلغ من الدهر لذة ** إذا لم تعش عيش الغبي المذمم
وتسمع فيه ما يصم ذوي النهى ** فلا روح إلا بالحمام المصمم
وقال أيضًا:
صحبت دهري وسوء الغدر شيمته ** فإن غدرت فإن الدهر أعداني
وقال أيضًا:
والدهر إعدام ويسر وإبرام ** ونقض ونهار وليل
يفني ولا يفنى ويبلي ولا ** يبلى ويأتي برخاء وويل
وقال أيضًا:
كأن الدهر بحر نحن فيه ** على خطر كركاب السفين
بكى جزعا لميته كفور ** فجاء بمنتهى الرأي الأفين
وقال أيضًا:
تأملنا الزمان فما وجدنا ** إلى طيب الحياة به سبيلا
وقال أيضًا:
افهم عن الأيام فهي نواطق ** مازال يضرب صرفها الأمثالا
لم يمض في دنياك أمر معجب ** إلا أرتك مضى تمثلا
وقال أيضًا:
كم أردنا ذاك الزمان بمدح ** فشغلنا بذم هذا الزمان

وقال أحد الشعراء:
وما الدهر إلا سلم فبقدر ما ** يكون صعود المرء فيه هبوطه
وهيهات ما فيه يزول وإنما ** شروط الذي يرقى إليه سقوطه
فمن كان أعلى كان أوفى تهشما ** وفاء بما قامت عليه شروطه
وقال آخر:
ولم أر مثل الدهر مسدي نعمة ** يجود بها عفوا ويأخذها غضبا
إذا كنت عذر الدهر في سوء ما جنت ** يداه فذنب أن تعدله ذنبا
وقال آخر:
الدهر أبلاني وما أبليته ** والدهر غيرني وما يتغير
والدهر قيدني بخيط مبرم ** فمشيت فيه وكل يوم يقصر
وقال آخر:
إذا ما رماك الدهر منه بنكبة ** فهيء لها صبرا وأوسع لها صدرا
فإن تصاريف الزمان عجيبة ** فيوما ترى يسرا ويوما ترى عسرا
وقال آخر:
أحسنت ظنك بالأيام إذا حسنت ** ولم تخف سوء ما يأتي به القدر
وسالمتك الليالي فاعتررت بها ** وحين تصفو الليالي يحدث الكدر
وقال آخر:
إذا أعجبتك الدهر حال من امرئ ** فدعه ووكل حاله واللياليا
يغيرن ما أبصرت من صالح به ** وإن يكن فيما ترى العين آليا
وقال آخر:
زمان يخلط في فعله ** كأن به سكرة العاشق
وخلق إذا ما تأملتهم ** جحدت بهم حكمة الخالق


اقرأ أيضًا:

مقالات مقترحة

جميع الحقوق محفوظة لــ رف المعلومات 2017 ©