رباعيات الخيام

رباعيات عمر الخيام

عمر الخيام: هو غياث الدين أبو الفتوح عمر بن إبراهيم الخيام النيسابوري، وهو عالم فلك ورياضيات وفيلسوف وشاعر فارسي مسلم، ولـد في مدينة نيسابور، خراسان، إيران في عام 1048م، وتوفي فيها عام 1124م، تخصص في الفلك والرياضيات والفقه واللغة والتاريخ.

وهو أول من اخترع طريقة حساب المثلثات ومعادلات جبرية من الدرجة الثالثة بواسطة قطع المخروط وهو صاحب الرباعيات المشهورة.

رباعيات الخيام: الرباعيات نوع من الشعر مشهور في الشعر الفارسي وقد عرف به عمر الخيام، ولعلها كتبت في أوائل القرن الثاني عشر الميلادي/ الموافق 568 هـ، والرباعية مقطوعة شعرية من أربعة أشطر تدور حول موضوع معين، وتكون فكرة تامة، وفيها إما أن يكون الشطر الثالث مطلقا بينما الثلاثة الأخرى مقيدة، أو تتفق جميع الشطور الأربعة في القافية.

رباعيات عمر الخيام

يـــا  عـالـم الأســرار عـلـم الـيـقين
يــا  كـاشـف الـضـر عــن الـبائسين

يــــا  قــابــل الأعـــذار فـئـنـا إلـــى
ظــلّــك فــاقـبـل تــوبــة الـتـائـبـين

***

يــا  عـالـماً بـجـميع أســرار الــورى
ونـصـيـرهم فــي الـعـجز والـكـربات

كــن قـابـلاً عــذري إلـيـك وتـوبـتي
يـــــا  قــابــل الأعــــذار والــتـوبـات

***

صـاحـب  مــن الـناس كـبار الـعقول
واتــــرك الـجـهـال أهـــل الـفـضـول

واشــرب  نـقـيع الـسـم مـن عـاقل
واسـكب عـلى الأرض دواء الجهول

***

نـلـبـس بـيـن الـنـاس ثــوب الـريـاء
ونــحـن فــي قـبـضة كــف الـقـضاء

وكــــم سـعـيـنـا نــرتـجـي مـهـربـاً
فــكــان  مـسـعـانـا جـمـيـعاً هــبـاء

***

أفـــق  وهـــات الـكـأس أنـعـم بـهـا
واكـشف خـفايا الـنفس من حجبها

ورو  أوصــــالـــي بــــهـــا قــبــلـمـا
يُــصــاغ دن الــخـمـر مــــن تـربـهـا

***

لا تــشـغـل الــبــال بــأمــر الــقـدر
واسـمـع حـديـثي يــا قـصير الـنظر

تـــنــح  واجــلــس قــانـعـا وادعــــا
وانـظـر إلــي لـعب الـقضاء بـالبشر

***

قـلـبي فـي صـدري أسـير سـجين
تـخـجـلـه عــشــرة مــــاءٍ وطــيــن

وكـــم جـــرى عــزمـي بـتـحـطيمه
فــكــان  يـنـهـانـي نــــداء الـيـقـين

***

إن لــم أكـن أخـلصت فـي طـاعتك
فــإنــي  اطــمــع فــــي رحــمـتـك

وإنـــمــا  يــشــفـع لـــــي أنــنــي
قـد  عـشت لا أشـرك فـي وحـدتك

***

يــا نـفس مـا هـذا الأسـى والـكدر
قـــد  وقـــع الإثـــم وضـــاع الــحـذر

هـــل ذاق حــلـو الـعـفـو إلا الــذي
أذنـــــــب  والله عـــفـــا واغــتــفــر

***

أحــس فــي نـفسي دبـيب الـفناء
ولـم أصـب فـي الـعيش إلا الشقاء

يــا  حـسـرتا إن حــان حـيـني ولـم
يــتـح لـفـكـري حـــل لـغـز الـقـضاء

***

الله  يـــــدري كـــــل مـــــا تُــضـمـر
يـعـلـم  مـــا تُـخـفـي ومـــا تُـظـهـر

وإن  خـدعـتَ الـنـاس لــم تـستطع
خـــداع  مَــن يـطـوي ومَــن يَـنـشر

***

عــامـل كـأهـلـيك الـغـريب الـوفـي
واقـطـع مــن الأهـل الـذي لا يـفي

وعـــف زلالاً لــيـس فــيـه الـشـفاء
واشـرب زعـاف الـسم لـو تـشتفي

***

تـــــــروح  أيـــامـــي ولا تــغــتــدي
كــمـا تــهـب الــريـح فــي الـفـدفد

ومــا طـويـت الـنـفس هـمـاً عـلـى
يـومـيـن أمـــس الـمـنقضى والـغـد

***

زخــــارف  الـدنـيـا أســـاس الألـــم
وطــالــب  الــدنـيـا نــديــم الــنــدم

فــكـن خــلـي الــبـال مــن أمـرهـا
فــكــل  مـــا فـيـهـا شــقـاء وهـــم

***

يــــا  تـــارك الـخـمـر لــمـاذا تــلـوم
دعـنـي إلــى ربـي الـغفور الـرحيم

ولا تُــفـاخـرنـي بــهــجـرِ الــطـلـى
فــأنـت  جـــان فــي سـواهـا أثـيـم

***

أتــسـمـع الــديـك أطـــال الـصـيـاح
وقــد بــدا فــي الأُفـق نـور الـصباح

مــــــا  صــــــاح إلا نـــادبــاً لــيــلـة
ولــت مــن الـعـمر الـسـريعِ الـرواح

***

تــحــمـل  الـــــداء كــبـيـر الــرجــاء
انــــك  يــومــا ســتـنـال الــشـفـاء

واشـكـر عـلى الـفقر الـذي ان يـرد
أصـبـحـت مــوفـور الـغـنـى والـثـراء

***

سـبـقت الـسـائرين إلـى الـمعالي
بــثــاقـب  فـــكــرة وعــلــو هــمــه

فــلاح  لـنـاظري نــور الـهـدى فــي
لــــيـــالٍ  لــلــضــلالـة مــدلــهـمـه

يــريـد الـحـاسـدون لـيـطفئوه فــي
ويـــــأبـــــى  الله إلا أن يُــــتـــمّـــه

***

أنـــا الـــذي أبــدعـت مــن قـدرتـك
فـعشت أرعـى فـي حـمى نعمتك

دعــنـي إلـــى الآثـــام حـتـى أرى
كـيـفَ يــذوب الإثــم فــي رحـمـتك

***

ولـيـس هــذا الـعـيش خـلدًا مـقيم
فـمـا اهـتـمامي مـحـدث أم قـديـم

ســنــتـرك  الــدنــيـا فـــمــا بــالـنـا
نــضـيـع  مــنـهـا لـحـظـات الـنـعـيم

***

نـمـضي وتـبـقى الـعيشة الـراضية
وتــنــمـحـي  آثـــارنـــا الــمــاضـيـة

فــقـبـل  أن نــحـيـا ومــــن بــعـدنـا
وهـــذه الـدنـيـا عــلـى مـــا هــيـه

***

لـــو  أنــنـي خــيـرت أو كـــان لــي
مــفـتـاح بــــاب الــقــدر الـمـقـفـل

لاخـتـرت عــن دنـيـا الأسـى أنـني
لـــم  أهــبـط الـدنـيـا ولـــم أرحـــل

***

أيــن الـنـديم الـسمح أيـن الـصبوح
فـقـد  أمــض الـهـم قـلـبي الـجريح

ثـــلاثــة  هـــــن أحـــــب الــمـنـى
كــــأس  وأنــغــام ووجــــه صـبـيـح

***

لـــن  يـرجـع الـمـقدار فـيـما حـكـم
وحــمــلـك الـــهــم يــزيــد الألــــم

ولـــو حـزنـت الـعـمر لــن يـنـمحي
مــا  خـطـه فــي الـلـوح مــر الـقلم

***

ويـــا  فـــؤادي تــلـك دنـيـا الـخـيال
فـــلا  تــنـؤ تـحـت الـهـموم الـثـقال

وســلــم  الأمــــر فــمـحـو الــــذي
خــطـت  يـــد الأقـــدار أمــر مـحـال

***

هل في مجال السكون شيء بديع
أحـلـى مــن الـكـأس وزهــر الـربيع

عـجـبـت لـلـخـمار هـــل يـشـتـري
بــمـالـه  أحــســن مــمــا يـبـيـع؟!

***

الــخـمـر  تــولـيـك نــعـيـم الـخـلـود
ولــــذة الــدنـيـا وأُنــــس الــوجــود

تـــحــرق  مـــثــل الـــنــار لــكـنـهـا
تــجـعـل نـــار الــحـزن مـــاءً بـــرود

***

دع  عــنـك حـــرص الـوجـود واهـنـأ
إن  أحـــســن الـــدهــر أو أســـــاء

واعـبـث  بـشـعر الـحـبيب واشــرب
فــالـعـمـر يــمـضـي غــــدا هــبــاء

***

لا  تـحـسـبوا أنـــي أخــاف الـزمـان
أو أرهــب الـمـوت إذا الـمـوت حـان

الـموت حـق لـست أخـشى الردى
وإنـــمــا  أخـــشــى فــــوات الأوان

***

سـمـعت فـي حـلمي صـوتاً أهـابَ
مـــا  فـتـق الـنـوم كـمـام الـشـباب

أفـــق فـــإن الــنـوم صــنـو الــردى
واشـــرب فـمـثواك فــراش الـتـراب

***

يـا قـلب كـم تـشقى بـهذا الـوجود
وكــــل  يــــوم لــــك هـــم جــديـد

وأنـــت  يـــا روحـــي مـــاذا جــنـت
نــفـسـي وأُخـــراك رحــيـل بـعـيـد

***

خـلـقـتـني  يــــا رب مــــاء وطــيـن
وصـغـتني  مــا شـئـت عــزا وهـون

فــمــا  احـتـيـالـي والـــذي جـــرى
كـتـبـتـه  يــــا رب فــــوق الـجـبـين

***

أطــــال أهـــل الأنــفـس الـبـاصـرة
تـفـكـيـرهم فـــي ذاتـــك الــقـادرة

ولـــــم  تــــزل يــــا رب أفـهـامـهـم
حــيـرى كــهـذه الأنــجـم الـحـائـرة

***

هــات الـطـلا فـالـنفس عـمّا قـليل
تـوشك مـن فـرط الأسى أن تسيل

عـساي أنـسى الـهم في نشوتي
من بعد رشفي كاسها السلسبيل

***

لــو  ارتـكـبت خـطـايا الـناس كـلهم
لـكـنت أرجــو لـذنـبي مـنك غـفرانا

قـد قـلت إنـك يـوم الـعجز تـنصرني
لا عـجز أعـظم لـي من عجزي الآنا

***

لـبـست ثـوب الـعيش لـم أسـتشر
وحـــرت  فـيـه بـيـن شـتـى الـفـكر

وســوف  أنـضـو الـثـوب عـنـي ولـم
أدرك لــمــاذا جــئـت أيـــن الـمـقـر

***

تــنــاثـرت  أيـــــام هـــــذا الــعــمـر
تــنــاثـر  الأوراق حـــــول الــشـجـر

فــانــعـم مـــــن الــدنـيـا بـلـذاتـهـا
مــن قـبـل أن تـسـقيك كـف الـقدر

***

الله  قـــــــد قــــــدر رزق الــعــبــاد
فــــلا تــؤمــل نــيـل كـــل الــمـراد

ولا  تـــذق نـفـسـك مـــر الأســـى
فـــإنـــمــا  أعـــمـــارنــا لــلــنــفـاد

***

بـيني  وبـين الـنفس حـرب سـجال
وأنــــت يــــا رب شــديـد الـمـحـال

انـــتـــظــر  الـــعـــفــو ولــكــنــنـي
خـجـلان مــن عـلمك سـوء الـفعال

***

أطـفئ لـظَى الـقلب بـبرد الشراب
فــإنـمـا  الأيــــام مــثـل الـسـحـاب

وعـيـشـنـا  طــيــف خــيــال فــنــل
حـظـك مـنـه قـبـل فــوت الـشـباب

***

الــــدرع لا تـمـنـع ســهـم الأجـــل
والـــمـــال لا يــدفــعــه أن نــــــزل

وكــــل  مـــا فـــي عـيـشـنا زائـــل
لا شـيء يـبقى غـير طـيب الـعمل

***

لــم تـفـتح الأنـفـس بــاب الـغـيوب
حـتـى  تــرى كـيـف تـسأم الـقلوب

مــا أتـعـس الـقـلب الـذي لـم يـكد
يــلـتـأم حــتـى أنـكـأتـه الـخـطـوب

***

وإنـــمــا  الــدنــيـا خـــيــال يــــزول
وأمــرنــا  فــيـهـا حــديــث يــطــول

مـشـرقـهـا  بــحــر بـعـيـد الــمـدى
وفــــي  مــــداه سـيـكـون اﻷفـــول

***

طـــبــائــع  الـــنــفــس ركــبــتــهـا
فــكـيـف تــجـزي أنـفـسـاً صـغـتـها

وكــيــف  تــفـنـي كــامـلا أو تـــري
نــقـصـاً  بــنـفـس أنــــت صــورتـهـا

***

حــار  الــورى مــا بـيـن كـفـر وديـن
وأمـعنوا فـي الـشك أو فـي اليقين

وســوف  يـدعـوهم مـنـادي الـردى
يـقـول لـيـس الـحـق مــا تـسلكون

***

لا تـوحـش الـنـفس بـخوف الـظنون
واغـنـم مــن الـحـاضر أمـن الـيقين

فـقـد تـسـاوي فــي الـثـرى راحـل
غــداً  ومــاض مــن ألــوف الـسنين

***

أفــق خـفـيف الـظـل هــذا الـسحر
وهــاتــهـا  صـــرفــا ونـــــاغ الــوتــر

فــمــا  أطــــال الــنــوم عــمــرا ولا
قـصـر فــي الأعـمـار طــول الـسهر

***

ســرى بـجسمي الـغض مـاء الـفناء
وســار  فــي روحــي لـهيب الـشقاء

وهــمـت مــثـل الــريـح حــتـى ذرت
تـــراب  جـسـمي عـاصـفات الـقـضاء

***

إذا كـان يـجري الـدهر عـكس مرامنا
فـهـل  جـدنـا يـجـدي أو الـفـكر يـنفع

جــلـسـنـا  زمــانــا حــائـريـن لأنــنــا
إلــى الـعيش أبـطأنا ولـلموت نـسرع

***

يــا مــن يـحـار الـفـهم فــي قـدرتـك
وتـطـلـب الـنـفـس حــمـى طـاعـتك

أســـكــرنــي  الإثـــــــم ولــكــنـنـي
صــحــوت  بــالآمــال فـــي رحـمـتـك

***

بـهـرام غــدا قـصـرك بـعـد الـسهرات
نــهـبـاً  بــيــدي بــنــات أوى وضــبـاء

قـد كـنت مـدى الـعمر تصيد الضبيات
والــيــوم قــــد صـــادك قــبـر بــعـراء

***

كـــــأن  الـــــذي أبــدعــنـي يــعـلـم
إن عــشـت مـــا أجــنـي ومـــا آثــم

فــكـيـف  يـجـزيـنـي عــلــى أنــنــي
أجـــرمــت  والــجــرم قــضــا مــبــرم

***

مــصـبـاح  قـلـبـي يـسـتـمد الـضـيـاء
مــــن طــلـعـة الـغـيـد ذوات الـبـهـاء

لـكـنـنـي  مــثــل الــفــراش الــــذي
يـسـعـى إلـــى الـنـور وفـيـه الـفـناء

***

وأســعــد الـخـلـق قـلـيـل الـفـضـول
مــن يـهـجر الـنـاس ويـرضي الـقليل

كـــأنــه  عــنــقـاء عــنــد الــسـهـي
لا بـــومــة تــنـعـب بــيــن الــطـلـول

***

ان  الـــــذي تــأنــس فــيــه الــوفــاء
لا يــحــفـظ الــــود وعــهــد الإخــــاء

فــعــاشـر  الـــنــاس عــلــى ريــبــة
مــنـهـم  ولا تــكـثـر مـــن الأصــدقـاء

***

يـــا  رب فـــي فـهـمـك حــار الـبـشر
وقــــصــــر  الـــعــاجــز والــمــقــتـدر

تــبــعـث  نـــجــواك وتـــبــدو لـــهــم
وهـــم  بـــلا ســمـع يــعـي أو بـصـر

***

خـيـر لــي الـعـشق وكــأس الـمدام
مــــن ادعــــاء الــزهـد والاحـتـشـام

لــــو كــانـت الــنـار لـمـثـلي خــلـت
جــنـات  عـــدن مـــن جـمـيع الأنــام

***

سـمـعت صـوتـاً هـاتـفاً فـي الـسحر
نـــادى مـــن الــحـان غـفـاة الـبـشر

هـبّـوا امــلأوا كــأس الـمنى قـبل أن
تـفـعـم كـــأس الـعـمـر كــفّ الـقـدر.

***

إذا  بــلـغـت الــمـجـد قــالــوا زنــيــم
وإن  لـــزمــت الــــدار قــالــوا لــئـيـم

فــجــانــب  الـــنــاس ولا تــلـتـمـس
مــعـرفـة  تــــورث حــمــل الــهـمـوم

***

هات اسقني كأس الطلى السلسلِ
وغــنــنــي  لــحــنـاً مـــــع الــبـلـبـل

فــإنــمــا  الإبـــريــق فـــــي صـــبــه
يـحـكي خـريـر الـمـاء فــي الـجـدول

***

يـــا  دهـــر أكـثـرت الـبـلى والـخـراب
وسـمـت كــل الـنـاس سـوء الـعذاب

ويـــا ثـــرى كـــم فـيـك مــن جـوهـر
يــبـيـن لــــو يُـنـبَـش هـــذا الــتـراب

***

الــدهــر  لا يــعـطـي الــــذي نــأمـل
وفـــي  سـبـيـل الــيـأس مــا نـعـمل

ونــحـن فـــي الـدنـيـا عـلـى هـمـها
يـسـوقـنا حـــادي الـــردى الـمـعجل

***

إن  تــفـصـل الـقـطـرة مـــن بـحـرهـا
فـــفــي مـــــداه مـنـتـهـى أمــرهــا

تــقــاربــت  يــــــا رب مــــــا بــيـنـنـا
مــسـافـة  الــبـعـد عــلــى قــدرهــا

***

كــنــا فـصـرنـا قــطـرة فـــي عــبـاب
عــشـنـا  وعــدنـا ذرة فـــي الــتـراب

جــئـنـا إلــــى الأرض ورحــنــا كــمـا
دبَ  عـلـيـهـا الـنـمـل حـيـنـاً وغـــاب

***

إن  دارت الــكــأس ولــــذ الــشــراب
فـكـن رضــي الـنـفس بـين الـصحاب

واشــرب فـمـا يـجديك هـجر الـطلى
إن كــــان مــقـدوراً عـلـيـك الــعـذاب

***

أحــسـن  إلـــى الأعــداء والأصـدقـاء
فــإنــمـا أُنــــس الــقـلـوب الــصـفـاء

واغــــفـــر  لأصـــحــابــك زلاتـــهـــم
وســامــح  الأعــــداء تــمــح الــعـداء

***

لـــم أشــرب الـخـمر ابـتـغاء الـطـرب
ولا  دعــتــنــي قـــلــة فـــــي الأدب

لــكــن  إحــسـاسـي نــازعــا إلـــى
إطــــلاق نــفـسـي كـــان الـسـبـب

***

عــبـدك  عـــاص أيـــن مــنـك الـرضـا
وقـــلـــبــه  داج فــــأيـــن الـــضــيــاء

إن  كــــانـــت الــجــنــة مــقــصــورة
عــلــى الـمـطـيعين فــأيـن الـعـطـاء

***

يــا مــن نـسيت الـنار يـوم الـحساب
وعــفـت  أن تــشـرب مـــاء الـمـتـاب

أخــــاف إن هــبــت ريــــاح الــــرُدي
عــلـيـك أن يــأنــف مــنــك الــتــراب

***

دنــيــاك ســاعــات ســـراع الـــزوال
وغــنـمـا الـعـقـبـى خــلــود الــمــآل

فـــهــل  تــبــيـع الــخــلـد يــاغــافـلا
وتـشـتـري  دنــيـا الـمـنـى والـضـلال

***

عــلام تـشـقى فــي سـبـيل الألــم
مــا  كـنـت تــدري أنــك ابــن الـعـدم

الــــدهـــر  لا تــــجـــري مــقــاديــره
بــأمـرنـا  فــــارض بــمـا قـــد حــكـم

***

زجــاجــة الـخـمـر ونــصـف الـرغـيـف
ومـــا  حـــوى ديـــوان شـعـر طـريـف

أحـــب  لــي إن كـنـت لــي مـؤنـسا
فــي  بـلـقع مــن كــل مـلـك مـنـيف

***

بــي مــن جـفـاء الـدهـر هـم طـويل
ومــن شـقـاء الـعـيش حــزن دخـيـل

قـلـبـي كـــدن الـخـمـر يـجـري دمــا
ومـقـلـتي  بـالـدمـع كـــأس تـسـيـل

***

وإنـــمــا  بــالــمـوت كـــــل رهـــيــن
فــاطـرب  فـمـا أنــت مــن الـخـالدين

واشـــرب  ولا تـحـمل أســي فـادحـاً
وخـــــل حــمــل الــهــم لـلاحـقـيـن

***

إذا أردت أن تـعـرف الـصفاء والـسلام
فــاحــدب  عــلــى تـعـسـاء الـحـيـاة

أولـئك الـذين يـرتعدون فـي شقائهم
عـــنــدئــذ  تـــظــفــر بــالــسـعـادة!

***

لا تـشـغـل الــبـال بـمـاضي الـزمـان
ولا  بـــآتــي الــعــيـش قــبــل الأوان

واغـــنــم  مـــــن الــحــاضـر لــذاتــه
فـلـيس فــي طـبـع الـلـيالي الأمـان

***

نـــار  الــهـوى تـمـنـع طـيـب الـمـنام
وراحـــــة  الــنـفـس ولــــذ الــطـعـام

وفــاتــر  الــحــب ضــعـيـف الــلّـظـى
مـنـطـفئ  الـشـعلة خـابـي الـضـرام

***

عــش راضـيًـا واهـجـر دواعـي الألـم
واعـــدل  مـــع الـظـالم مـهـما ظـلـم

نــهــايــة  الــدنــيـا فـــنــاء فـــعــش
فــيـهـا  طـلـيـقًـا واعـتـبـرهـا عــــدم

***

ســئـمـت  يـــا ربـــي حــيـاة الألـــم
وزاد  هـــمــي الــفــقـر لــمــا ألــــم

ربــي انـتـشلني مــن وجـودي فـقد
جـعـلت فــي الـدنـيا وجــودي عــدم

***

نـمـضي  وتـبـقى الـعـيشة الـراضـية
وتــنــمــحـي  آثــــارنـــا الــمــاضـيـة

فــقــبـل  أن نــحــيـا ومــــن بــعـدنـا
وهــــذه  الــدنـيـا عــلـى مـــا هــيـه

***

أولــــى بــهــذا الــقـلـب أن يـخـفـقا
وفــــي  ضــــرام الــحــب أن يـحـرقـا

مـــا  أضــيـع الـيـوم الــذي مــر بــي
مـــن غــيـر أن أهـــوى وأن أعـشـقا

***

الـقـلب قــد أضـنـاه عـشـق الـجمال
والــصـدر قـــد ضـــاق بــمـا لا يـقـال

يـــا  رب هـــل يـرضـيك هــذا الـظـما
والـــمــاء  يــنــسـاب أمـــامــي زلال

***

إن الــــذي يــعــرف ســــر الــقـضـاء
يــــرى  ســــواء ســعــده والـشـقـاء

الــعــيـش  فـــــان فــلــنـدع أمـــــره
أكـــــــــــان  داء مــــســـنـــا أم دواء

***

وإنـــمــا  نـــحــن رخـــــاخ الــقــضـاء
يـنـقـلنا فـــي الــلـوح أنـــى يــشـاء

وكـــــل  مـــــن يـــفــرغ مـــــن دوره
يـلـقـى بـــه فـــي مـسـتـقر الـفـناء

***

نـصـبت  فــي الـدنـيا شــراك الـهوى
وقــلـت  أجـــزي كـــل قــلـب غــوى

أتــنــصــب  الـــفـــخ لــصــيــدي وإن
وقــعـت فــيـه قــلـت غـــاص هــوى

***

أفـنـيت عـمـري فـي ارتـقاب الـمنى
و لــم أذق فــي الـعيش طـعم الـهنا

وإنـــنـــي  أشـــفـــق أن يــنـقـضـي
عــمـري و مـــا فــارقـت هــذا الـعـنا

***

لا تــأمــل الــخــل الـمـقـيـم الــوفـاء
فــإنــمــا  أنــــــت بــدنــيــا الـــريــاء

تـــحــمــل  الـــــــداء ولا تــلــتـمـس
لـــــــه  دواء وانــــفـــرد بــالــشـقـاء

***

تــمـلـك  الــنــاس الــهـوى والــغـرور
وفــتـنـة الـغـيـد وسـكـنـى الـقـصـور

ولـــو  تـــزال الـحـجـب بــانـت لــهـم
زخــــارف الــدنـيـا وعـقـبـي الأمـــور

***

لـم يـجن شـيئاً مـن حـياتي الـوجود
ولــــن  يــضـيـر الــكـون أنـــي أبــيـد

واحــيـرتـي مــــا قـــال لـــي قــائـل
مــاذا اشـتـعال الــروح كـيف الـخمود

***

لا طـيب في الدنيا بغير الشراب
ولا شـجـي فـيـها بـغـير الـربـاب

فـــــي  أحــوالــهـا لــــم أجــــد
أمـتـع فـيـها مــن لـقاء الـصحاب

***

حـتام يـغري الـنفس برق الرجاء
ويـفـزع  الـخـاطر طـيـف الـشقاء

هــات اسـقنيها لـست أدري إذا
صـعـدت أنـفـاسي رددت الـهواء

***

أولــى بـهـذي الأعـين الـهاجده
أن تـغتدي فـي أنـسها سـاهده

تـنـفـس الـصـبح فـقـم قـبـل أن
تــحــرمـه أنـفـاسـنـا الــهـامـده

***

سرى بجسمي الغض ماء الفناء
وسـار فـي روحي لهيب الشقاء

وهـمـت مـثل الـريح حـتى ذرت
تـراب جـسمي عـاصفات القضاء

***

اشـرب فـمثواك الـتراب الـمهيل
بـــلا حـبـيـب مـؤنـس أو خـلـيل

وانـشق عـبير العيش في فجره
فـليس يـزهو الـورد بـعد الـذبول

***

كــم الــم الـدهـر فــؤادا طـعـين
وأســلـم الــروح ظـعـين حـزيـن

ولــيــس  مــمــن فـاتـنـا عــائـد
أســألـه عـــن حـالـة الـراحـلين

***

بـسـتان أيـامـك نـامـي الـشجر
فـكـيـف لا تـقـطف غــض الـثـمر

اشــرب فـهـذا الـيـوم إن أدبـرت
بــه  الـلـيالي لــم يـعـده الـقـدر

***

لا  أفــضــح الــسـر لــعـال ودون
ولا أطــيـل الـقـول حـتـى يـبـين

حـالـي لا أقــوى عـلى شـرحها
وفـي حـنايا الـصدر سـري دفين

***

مـن يـحسب المال أحب المنى
ويــــزرع الأرض يــريــد الــغـنـى

يــفــارق الــدنـيـا ولـــم يـخـتـبر
فــي كـده أحـوال هـذى الـدنى

***

قيل لدى الحشر يكون الحساب
فـيـغـضب الله الـشـديد الـعـقاب

ومــا انـطـوى الـرحمن إلا عـلى
إنــالــة الـخـيـر ومــنـح الــثـواب

***

وأســعـد  الـخـلق الــذي يــرزق
وبـــابــه دون الـــــورى مــغـلـق

لا سـيـد فـيـهم ولا خــادم لـهم
ولــــــكـــــن  وادع مــــطـــلـــق

***

تـعـاقـب الأيـــام يـدنـي الأجــل
ومـرهـا  يـطـويك طــي الـسجل

وسـوف تـفنى وهـي فـي كرها
فـقـض مــا تـغـنمه فــي جــذل

مقالات مقترحة

ليست هناك تعليقات:

جميع الحقوق محفوظة لــ رف المعلومات 2017 ©