البحر في الحلم - تفسير رؤية البحر في المنام

البحر في المنام، تفسير رؤية السباحة في البحر لابن سيرين، تفسير حلم البحر

تفسير رؤية البحر في المنام – لابن سيرين

قال محمد ابن سيرين: البحر في التأويل سلطان مهيب قوي، كما أن البحر أعظم الأنهار.

وهو دال على كل من له سلطان على الخلق، كالملوك والسلاطين والجباة والحكام والعلماء والسادات والأزواج؛ لقوته، وعظيم خطره، وأخذه، وإعطائه، وماله، وعلمه: ماؤه، وموجه: رجاله، أو صولاته، أو حججه، وأوامره، وسمكه: رعيته، ورجاله، أو أرزاقه، وأمواله، أو مسائله، وحكمه، ودوابه: قواده، وأعوانه، وتلاميذه، وسفنه: وعساكره، ومساكنه، ونساؤه، وأمناؤه، وتجاراته، وحوانيته، أو كتبه، ومصاحفه، وفقهه.

وربما دلت رؤية البحر في المنام على الفتنة الهائجة، المضطربة، الفائضة، وسفنه: عصمة الله تعالى لمن عُصم فيها، وأمواجه: ترادفها، وسمكه: أهلها الخاطئون فيها؛ الذين لا يرحم صغيرهم كبيرهم، بل يأكله، ويستأكله، ويهلكه إن قدر عليه، ودوابه: رؤساؤها وقادتُها، وأهل البأس والشر فيها.

وربما دلت رؤية البحر في المنام على الدنيا وأهوالها، تعز واحدًا، وتموله، وتفقر آخر، وتقتله، وتملكه اليوم، وتقتله غدًا، وتمهد له اليوم وتصرعه بعده، وسفنه: أسواقها، ومواسمها، وأسفارها الجارية، تغني أقوامًا، وتفقر آخرين، ورياحه: أرزاقها، وإقبالها، وحوادثها، وطوارقها، وإسقامها، وسمكه: رزقها، وحيوانه، ودوابه: آفاتها، وطوارقها، وملوكها، ولصوصها. وموجه: همومها، وفتنها.

وربما دلت رؤية البحر في المنام على جهنم، وسفنه: كالصراط المنصوب عليها؛ فناج، ومخدوش، ومكدوس، وغريق في النار. وأمواجه: زفيرها فمن رأى في المنام نفسه في بحر، أو رُئي له ذلك، فإن كان ميتًا؛ فهو في النار؛ لقوله تعالى في الآية 25 من سورة نوح: {أغرقوا فأدخلوا نارا}. فكيف بالميت إن كان غريقًا.

وإن كان مريضًا؛ اشتدت به علته، وعظم بُحرانه. فإن غرق فيه؛ مات من علته، وإن لم يكن مريضًا؛ داخل سلطانًا، إن كان ذلك في الصيف، وفي هدوء البحر، أو يسبح في العلم، ويخالط العلماء، أو يتسع في الأموال والتجارة على قدر سبحه في البحر، واقتداره على الماء، فإن غرق في حاله، ولم يمت في غرقه، ولا أصابه وجل ولا غم؛ تبحر فيما هو فيه، ومنه قولهم: غرق فلان في الدنيا، وغرق في النعيم، والعلم، ومع السلطان، فإن مات في غرقه؛ فسد دينه، وساء قصده في مطلوبه؛ لاجتماع الموت، والغرق.

ومن رأى في المنام البحر أصاب شيئًا كان يرجوه.

ومن رأى في المنام أنه اغتسل من البحر؛ فإنه يكفر عنه ذنوبه، ويُذهب همه بالملك.

ومن رأى في المنام البحر من بعيد؛ فإنه يرى هولًا. وقيل: يُقرب إليه شيء يرجوه.

ومن رأى في المنام أنه بال في البحر؛ فإنه يقيم على الخطايا.

ومن رأى في المنام أنه خاض البحر؛ فإنه يدخل في عمل الملك، ويكون منه على غرر: فإن شرب ماءه كله؛ فإنه يملك الدنيا، ويطول عمره، أو يصيب مثل مال الملك، أو مثل سلطانه، أو يكون نظيره في ملكه، فإن شربه حتى روى منه؛ فإنه ينال من الملك مالًا يتمول به مع طول حياته وقوته، فإن استقى منه؛ فإنه يلتمس من الملك عملًا، ويناله بقدر ما استقى منه، فإن صبه في إناء؛ فإنه يجني مالًا كثيرًا من ملك، أو يعطيه الله تعالى دولة يجمع فيها مالًا، والدولة أقوى وأوسع وأدوم من البحر، لأنها عطية الله.

ورؤيا البحر في المنام هادئًا؛ خير من أن تكون أمواجه مضطربة، والموج: شدة وعذاب، لقوله تعالى في الآية 32 من سورة لقمان: {وإذا غشيهم موج كالظلل} وقال تعالى في الآية 43 من سورة هود: {وحال بينهما الموج}.

وحُكي: أن تاجرًا رأى في منامه كأنه يمشي في البحر، ففزع فزعًا شديدًا لهيبة البحر، فقص رؤياه على معبر، فقال: إن كنت تريد السفر؛ فإنك تصيب خيرًا، وذلك أن رؤياه تدل على ثبات أموره. ورأى رجل كأن ماء البحر غاض حتى ظهرت حافتاه، فقصها على ابن مسعدة، فقال: بلاء ينزل على الأرض من قبل الخليفة، أو قحط في البلدان، أو سلب مال الخليفة، فما كان إلا يسيرًا حتى قتل الخليفة، ونهب ماله، وقحطت البلدان.


تفسير رؤية البحر في المنام – للنابلسي

قال عبد الغني النابلسي: رؤية البحر في المنام تدل على ملك قوي هائل مهاب، عادل شفيق يحتاج إليه الخلائق. والبحر للتاجر متاعه، وللأجير أستاذه.

فمن رأى في المنام أنه قاعد على متن البحر أو مضطجع؛ فإنه يدخل في عمل الملك، ويكون منه على حذر، لأن الماء لا يؤمن على الغرق، وكذلك لا يؤمن من غضب السلطان.

وقيل: من شرب من ماء البحر؛ تعلم من الأدب بقدر ما شرب منه، فإن عبر البحر؛ فإنه يغنم مال عدو، كبني إسرائيل لما عبروا البحر غنموا مال فرعون.

ومن رأى في المنام أن ماء البحر دخل محلة ولم يتأذ أهلها منه؛ فإنه يدخل ذلك المكان سلطان وينال أهلها منه مالًا ومعيشة.

ومن رأى في المنام أنه شرب من ماء البحر، وكان له شريك؛ فارقه.

ومن رأى في المنام أنه بال في البحر؛ فإنه يقيم على الخطايا.

ومن رأى في المنام البحر من بعيد؛ فإنه يرى هولًا وفتنة وبلاء. وقال بعضهم: يقع في بلية ومحن تنزل به.

ومن رأى في المنام أن ماء البحر غاض حتى ظهر حافتاه؛ فهو بلاء ينزل إلى الأرض من قبل الخليفة، أو بيت مال، أو قحط في البلدان.

ومن رأى في المنام البحر ووقف عليه؛ فإنه يصيب من السلطان شيئًا لم يرجه.

ومن رأى في المنام البحر قد نقص وصار خليجًا؛ فإن السلطان يضعف، ويذهب عن تلك البلاد التي ذهب عنها البحر، ولا يصيب الناس إلا خير.

ومن رأى في المنام أنه يدخل سلطانًا، أو ذا سلطان؛ فإن كان مريضًا اشتد مرضه.

ومن رأى في المنام أنه يغرف ماء من بحر ويصبه في سفينة مرسية حتى يملاها؛ فإنه يولد له غلام ويعيش طويلًا.

ومن رأى في المنام أنه أخذ ماء من البحر فشربه؛ نال من سلطان مالًا أو جمع علمًا على قدر ما شرب من الماء، وإن كان كدرًا أصابه خوف.

وقد تدل رؤية البحر في المنام على الفتنة المضطربة المهلكة، ويدل البحر على جهنم، ومن رأى أحدا فيه وكان ميتًا؛ فهو في النار، وإن كان مريضًا؛ اشتدت علته، فإن غرق مات في علته. وقيل: المشي على الماء يدل على استبانة أمر خفي، وقيل: يدل على خطر وتوكل، وربما دل على كثرة تحمل الرائي وتدليسه.

ورؤية البحر المحيط في المنام دليل على نهاية العمر والاتصال بعالم الغيب، والشهادة مع طول العمر، ويدل البحر على السفر، والحرب، وعلى ما يصل منه من حيوان، ومال. والبحر العذب مؤمن، والمالح كافر.

وربما دلت رؤية البحر في المنام على غيث السماء. وربما دل على زوال الهم والنكد. وربما دل على الموت لما يذهب فيه من المال والأرواح. وربما دل البحر على الخوف والجزع وبطء المقاصد. وربما دلت رؤية البحر على التسبيح والتهليل لأن الإنسان إذا رآه سبح الله تعالى وهلله وكبره.

وربما دلت رؤية البحر في المنام على السجن لسجن الحيوان فيه. وربما دل على الصناعة التي لا حد لها والمدينة التي لا سور لها، وتدل رؤيته على ترك الجماعات، وشهود الأعياد، وعلى المرض الذي يمنعه عن أكل الشهوات. فان زاد البحر في المنام زيادة حسنة وكان الناس يحتاجون إلى المطر؛ أمطروا وحصل لهم منه نفع. وإن رآه زاخرًا تتلاطم أمواجه حصل له في سفره خوف وشدة. وربما دلت رؤية البحر في المنام على الدنيا وأهوالها وعجائبها.

وربما دل على الوالد والوالدة، ويدل على الرجل والمرأة أصحاب الأخلاق السيئة، ومن لهم مكايد ومغايظ. وربما دل على الطهارة من الأنجاس والإيمان للكافر والتوبة للعاصي ويدل على القسم لأن الله تعالى أقسم به فقال: {والبحر المسجور}.


تفسير رؤية السباحة في البحر في المنام

رؤية السباحة في البحر – لابن سيرين

من رأى في المنام كأنه يسبح في البحر وكان عالمًا؛ بلغ في العلم حاجته، فإن سبح في البر؛ فإنه يحبس، وينال ضيقًا في محبسه، ويمكث فيه بقدر صعوبة السباحة أو سهولتها، وبقدر قوته.

ومن رأى أنه يسبح في واد مستويًا حتى يبلغ موضعًا يريده؛ فإنه يدخل في عمل سلطان جائر جبار، يطلب منه حاجة يقضيها له، ويتمكن منه، ويؤمنه الله تعالى على قدر جريه في الوادي، فإن خافه فإنه يخاف سلطانًا كذلك، وإن نجا؛ فإنه ينجو منه، وإن دخل لجة البحر وأحسن السباحة فيها؛ فإنه يدخل في أمر كبير، وولاية عظيمة، ويتمكن من الملك وينال عزًا وقوة، وإن سبح على قفاه؛ فإنه يتوب، ويرجع عن معصية.

ومن سبح وهو يخاف؛ فإنه ينال خوفًا، أو مرضًا، أو حبسًا، وذلك بقدر بعده من البر، وإن ظن أنه لا ينجو منه؛ فإنه يموت في ذلك الهم، وإن كان جريئًا في سباحته؛ فإنه يسلم من ذلك العمل.

وإن رأى السلطان أنه يريد أن يسبح في بحر والبحر مضطرب في موجه؛ فإنه يقاتل ملكًا من الملوك، فإن قطع البحر بالسباحة؛ قتل ذلك الملك. وكل بحر أو نهر أو واد جف؛ فإنه ذهاب دولة من ينسب إليه، فإن عاد الماء؛ عادت الدولة.

وقيل: إذا رأى الإنسان كأنه قد نجا من الماء سباحة قبل انتباهه من نومه؛ فهو خير من أن ينتبه وهو في الماء يسبح.

ومن رأى في المنام أنه قطع بحرًا أو نهرًا إلى الجانب الآخر؛ قطع همًا وهولًا، أو خوفًا، وسلم منه.

ومن رأى في المنام أنه دخل البحر فأصابه من قعره وحل، أو طين؛ أصابه هم من الملك الأعظم، أو من سلطان ذلك المكان.

وقيل: من رأى كأنه يسبح؛ خاصم خصمًا، وغلب خصمه، ونصر عليه، والمشي فوق الماء في بحر أو نهر؛ يدل على حسن دينه وصحة يقينه. وقيل: بل يتيقن أمرًا هو منه في شك. وقيل: يسافر سفرًا في خطر على توكل.

وأما إن دخله، أو سبح فيه في الشتاء والبرد، أو في حين ارتجاجه؛ نزل به بلاء من السلطان، إما سجن، أو عذاب، أو يناله مرض، واستسقاء، ورياح ضارة، أو يحصل في فتنة مهلكة، فإن غرق في حينه؛ قُتل في محلته، أو فسد دينه في فتنة، ومن أخذ من مائه، فشربه، أو اقتناه؛ جمع مالًا من سلطان مثله، أو كسب من الدنيا نحوه.

رؤية السباحة في البحر – للنابلسي

من رأى في المنام أنه دخل في البحر ثم خرج منه؛ فإنه يصيب من السلطان جزاء ويذهب عنه الهم من قبله.

ومن رأى في المنام أنه خارج من بحر كان سابحًا فيه؛ فإنه إن كان مريضًا شفاه الله تعالى، وإن كان في غم من قبل السلطان، أو غيره؛ فرج الله عنه.

ومن رأى في المنام أنه يسبح في بحر؛ فإنه يعالج الخروج من أمر هو فيه ويكون مسبحه في ذلك، والطول إليه بقدر ما عالج في صعوبة السباحة، وسهولتها بقدر قربه من الساحل أو بعده، فإن كان خروجه من ذلك بسباحته تلك؛ فإنه لا يلبث أن يخرج من ذلك الأمر الذي هو فيه.

ومن رأى في المنام أنه دخل في بحر بالسباحة حتى لا يرى؛ فإن ذلك هلاكه وانقطاعه.

ومن رأى في المنام أنه اغتسل أو توضأ من البحر؛ فإن كان مريضًا شفاه الله تعالى، وإن كان مديونًا قضى الله دينه، وإن كان ذا هم فرج الله همه، وإن كان ذا خوف أمن مما يخاف، وإن كان في سجن خرج منه إلى خير.

ومن رأى في المنام أنه يمشي فوق الماء في بحر؛ فإنه يدل على حسن نيته، وصحة يقينه.


تفسير رؤية الغرق في البحر في المنام

رؤية الغرق في البحر – لابن سيرين

من رأى في المنام كأنه أخرج من البحر لؤلؤة؛ استفاد من الملك مالًا، أو جارية، أو علمًا.

ومن رأى أن في المنام ماء البحر أو غيره من المياه زاد حتى جاوز الحد (وهو معنى المد) حتى دخل الدور، والمنازل، والبيوت، فأشرف أهلها على الغرق؛ فإنه يقع هناك فتنة عظيمة، والأصل في الماء الغالب هم، وفتنة، لأن الله تعالى سمى غلبته وكثرته: طغيانًا. وقيل: إن رؤية الغرق في المنام يدل على ارتكاب مصيبة كبيرة، وإظهار بدعة. والموت في الغرق؛ يدل على موت على الكفر.

وأما الكافر إذا رأى في منامه كأنه غرق في الماء؛ فإنه يؤمن لقوله تعالى في الآية 90 من سورة يونس: {حَتَّى إِذَا أَدْرَكَهُ الْغَرَقُ قَالَ آمَنتُ}.

ومن رأى في المنام كأنه غرق، وغاص في البحر؛ فإن السلطان يهلكه. فإن رأى كأنه غرق وجعل يغوص مرة ويطفو مرة ويحرك يديه ورجليه؛ فإنه ينال ثروة، ودولة. فإن رأى كأنه خرج منه ولم يغرق؛ فإنه يرجع إلى أمر الدين، خصوصًا إذا رأى على نفسه ثيابًا خضرًا.

وقيل: من رأى في المنام أنه قد مات غريقًا في الماء؛ كاده عدوه.

ورؤية الغرق في الماء الصافي في المنام؛ غرق في مال كثير.

رؤية الغرق في البحر – للنابلسي

من رأى في المنام كأن البحر غمره؛ فإنه يصيبه غم غالب ولا سيما إن كان ماؤه كدرًا أو ناله من قعره وحل.

ومن رأى في المنام أنه غمره الماء حتى مات فيه، أو رأى أنه مات في الماء؛ فإنه يموت شهيدًا لأن الغريق شهيد، وقيل: يموت كثير الخطايا.

ومن رأى في المنام أنه غرق في البحر وكان يصعد على الماء ويسفل ولم يمت فيه؛ فإنه يغرق في أمر الدنيا، وربما نال منها نعمة، وربما كان كثير المعاصي والذنوب.

ومن رأى في المنام أنه يغوص في البحر على اللؤلؤ وغيره؛ فإنه طالب مال أو نحو ذلك، ويصيب منه على قدر ما أصاب من اللؤلؤ أو غيره.


اقرأ أيضًا:
جميع الحقوق محفوظة لــ رف المعلومات 2017 ©