أقوال واقتباسات محمد حسن علوان


محمد حسن علون، كاتب وروائي وصحفي سعودي، ولد في الرياض 27 أغسطس 1979م، صدرت له خمس روايات وهي (رواية سقف الكفاية صدرت عام 2002، ورواية صوفيا صدرت عام 2004، ورواية طوق الطهارة صدرت عام 2007، ورواية القندس صدرت عام 2011، ورواية موت صغير صدرت عام 2016)، تم اختياره سنة 2010 ضمن أفضل 39 كاتب عربي تحت سن الـ 40 سنة، رشحت روايته القندس ضمن القائمة القصيرة في الجائزة العالمية للرواية العربية البوكر العربية من بين 133 رواية مشاركة على مستوى العالم العربي، وفازت روايته (موت صغير) بجائزة البوكر العربيّة لعام 2017، وفازت ايضًا روايته القندس بجائزة معهد العالم العربي في باريس كأفضل رواية عربية مترجمة للفرنسية في العام 2015. وفي هذا المقال جمعنا لكم أجمل أقواله واقتباساته.

أجمل اقتباسات وأقوال محمد حسن علوان

  • الأحلام طيور بطريق تمشي بغباء ولا يمكن ان تطير البتة وأنا لا أثق بمخلوقات كهذه.
  • يؤجل الله أمنياتنا، ولا ينساها.
  • لا تحتاج أنثى الى رجل في حياتها إلا لتنجب منه.
  • أوجع الأيام بعد الحب، ليس أولها، لأن النبتة لا تتألم فور انقطاع الماء، بل عندما يبدأ الجفاف فعلا.
  • لم أفهم قط لماذا يعلمون الأولاد دروس التفاضل على النساء، ولا يعلمونهم دروس التكامل معهن من أجل معادلة صحيحة.
  • خبايا النفس تظل في النفس! والامي تظل لي وحدي مادامت لا يفهمها أحد.
  • لا يوجد ما هو أشد خطرا على مبادئ إنسان من حالة اليأس.
  • تبقى المرأة متوازنة حتى تتذوق رجلا ما، فيخلط في داخلها كل الأشياء، بدءا من لسانها، ومرورا بقلبها وماضيها وحبها ووفائها.
  • بعض الأحزان لم تأت لتقاتلنا، بل لتعتصم حول جراحنا أمام الأقدار.
  • أحيانا يقود التشابه إلى الحب، أحيانا يقود التنافر إليه، الشخصيات الحنونة تحب أشباهها، وتلك التي تفقد توازنها كثيرا أثناء الحياة تحب أضدادها دائما.
  • الامي تظل لي وحدي ما دامت لا يفهمها أحد.
  • أي امرأة تلك التي ستكفيني بعد أن رفعت أنت سقف الكفاية إلى حد تعجز عنه النساء؟
  • الرجل درع المرأة الواقي من كل ما هو خارجي ومؤذ، والمرأة درعه الداخلي من اقلابات روحه على جسده.
  • عندما تبكي أمي أحترق مثل الأغصان الجافة. لا أفكر في أسباب منطقية، فقط أكتشف أننا شخص واحد، يبكي بعيون أربع.
  • الحزن عنصر ضروري لنكون بشرا، أما السعادة فشيء استثنائي، وجوده أو عدمه لا يؤثر في إنسانيتنا.
  • لم تكوني أنت امرأة عادية حتى يكون حبي لك عاديا.
  • لا تحزن إلا عن شيئين: فوات هدفك، أو إثناؤك عنه.
  • نحن نبوح بالأسباب الكبيرة المقنعة الدافعة، بينما الأشياء الصغيرة قد نخفيها خجلا أو هروبا من صعوبة تحليلها؛ هذه الأشياء الصغيرة قد تكون هي المسؤولة عن صنع القرار برمته.
  • كل حب طفولة موقتة، ولكل حب أجل.
  • اكتشفت أخيرا أن الكلمات التي يقولها عاشقان في لحظة عناق، والوعود التي يقطعانها في غمرة بكاء، لا يجب أن تؤخذ بجدية.
  • إننا مهما خرجنا من الحب كهولا حكماء، فإننا لا نعود إليه مرة أخرى إلا أطفالا مغرورين.
  • ولكني أؤمن أن الطعنة الواحدة أشد إيلاما من الطعنتين.. والجرح يكون أكثر وجعا عندما تكون بقية الجسم سليمة.. وأنا أردت أن أشتت أفكاري بين عدة أحزان حتى لا ينفرد بي حزن واحد فيقتلني.
  • أنا أحتاج أن يربت على كتفي أي شيء، ولو كان قطرة مطر.
  • عندما يعجز الوطن أن يمنحنا أكثر من صدوع ضيقة لدفن أبنائنا، هل نبقى؟
  • ليس عيبا ألا ندرك ما نتمنى، ولكن العيب الكبير ألا نسعى لما نتمنى.
  • لم يعد يكفي أن نقدم حبا لكي نتزوج، صار يكفي أن نقدم مالا ونأتي أولا، فنسرق حبيبات الاخرين.
  • لا تقاس أعمار الأمهات بالسنين، ولكن بما استودعه الله في قلوبهن من خير العطاء.
  • تبا للأشياء التي نعرفها ولا نملك تبديلها.
  • لن تترك الأشياء واجباتها الكونية من أجلنا.
  • أكثر الأماكن دفئا أحيانا وجوه المسنين إنها تريد أن تخبرنا نحن الذين مازلنا نتسكع أول الطريق عن الكثير من خبايا الحياة ولكن صمت الوجوه يترك لنا تنوعا ثريا للاعتبار.
  • إننا نشتهي الموت عندما نشعر أن موتنا سيحدث انقلابا ما في الكون، ونتمنى الموت عندما نشعر أننا أتفه من أن يغير موتنا شيئا.
  • لابد أن أغير شكل صباحاتي، فوحدها لن تأتي بجديد.
  • إن الأحصنة التي لا تركض تموت.
  • أكثر النساء حنانا وذكاء، هي تلك التي تترك وراءها عندما ترحل، ذاكرة غير قابلة للطى، ولا النسيان، ولا اعادة الكتابة.
  • لن تطفئ الغربة جرحا.
  • طهر قلبك ثم اتبعه.
  • قد أسعى لمحو أحزاني، ولكني لن أجرؤ على استبدالها بحزن مجهول.
  • السفر من غير ظفر لا يعول عليه، السفر قنطرة لذواتنا.
  • قلوب النساء تشبه غرف الفنادق: يتناوب عليها النزلاء، ويبقى الفندق بأسره ملكا لشخص واحد.
  • عندما تضيق الأرزاق وينعدم الأمل يبرر الناس لأنفسهم كل عمل سيء بدعوى الاضطرار والضرورة.
  • إني أفضل الصفعة المباشرة على انتظارها.
  • الحر من ملك الأمور ولم تملكه.
  • إن المرأة كوكب رشيق، له القدرة على تغيير مداره بسهولة، أما الرجل فأصعب الحوادث الكونية لا تستطيع زحزحته من مداره أحيانا.
  • الإنسان عالم صغير، والعالم إنسان كبير.
  • لم يكن الحب قرارا أسعى لأخذه بقدر ما كان قدرا يسعى لأخذي.
  • قف عند السطر الأخير ولا تقرأه، السطر الأخير مسموم يا بني، حاذر أن تلقي بعينيك عليه.
  • من الفاعلية أحيانا أن يكون ضميري مثل هاتف لا يرن، ولكنه ما يزال موصولا بالحرارة الإلهية.
  • الاستسلام للحزن أحيانا أشجع من مقاومته، بعض الأحزان لم تأت لتقاتلنا، بل لتعتصم حول جراحنا أمام الأقدار.
  • العينان دائما فتحتان كبيرتان في صندوق النفس.
  • بعض الحب لا ينمو الا في بلاد بعينها، ولا يعيش في بلاد أخرى.
  • نحن نبوح بالأسباب الكبيرة، المقنعة، الدامغة، بينما الأشياء الصغيرة قد نخفيها خجلا أو هروبا من صعوبة تعليلها.
  • إن الفلسفة هي محبة الحكمة، وليس كل من أحب محبوبا نال وصاله.
  • إن المحرض الأكبر للكتابة بعد الحب، هو استعصاء الفهم، وليس وفرته.
  • في الغفلة بعض الخير، لو لم نغفل أحيانا لفقدنا نشوة الانتباه.
  • يبلغ الذكور بلذة، وتبلغ الإناث بألم.
  • حب ذو أبواب، إذا طرقتها ففتحت فهذا لا يعني أنك ستدخل، وإذا دخلت فهذا لا يعني أنك ستبقى، وإذا خرجت فهذا لا يعني أنك ستعود.
  • الكاتب الذي يوحد بين أقداره وأقدار قرائه هو كاتب يجيد الكتابة بصدق.
  • ثمة أسير في صدري يريد أن ينطلق، شمس تنتظر أن تشرق، قافلة تتوق لأن ترحل.
  • بعض البوح يشرع أبواب الذاكرة.
  • هل يجب أن يعرف الناس أن الاحتفاظ بالتذكارات قد يكون جريمة صغيرة بحق مشاعرهم؟
  • ربما كان الغضب هو المضاد الحيوي المناسب لحالات الحزن المزمنة.
  • ما يسمع مهما كان ثمينا يظل أقل بكثير مما يرى.
  • كل المخالفات نمارسها عندما نشعر أنه لم يعد أمامنا ما نحتفظ بمبادئنا من أجله.
  • يأتي باللين مالا يأتي بالقهر، ولا يأتي بالقهر ما يأتي باللين.
  • كل المدن تتساوى إذا دخلناها بتأشرة حزن.
  • إلهي ما أحببتك وحدي لكن أحببتك وحدك.
  • الحزن الروتيني هو الحزن المختبئ في تفاصيل الأشياء.
  • أشعر أن لا شيء ينافسني في تبذير الأيام.
  • لماذا لا يغيرون شكل طغيانهم حتى يصبح تاريخنا أكثر تنوعا على الأقل، ربما نمنح أحفادنا كتب تاريخ غير مملة.
  • لا بد من فوضى أدفن فيها وجعي.
  • السفر على حب مثل الأدوية الحرجة: قد يشفيك، وقد يرديك.
  • اثار القيود على المعاصم توهمنا أحيانا أنها ما زالت قيودا.
  • كل صباح يستيقظ مجموعة من الصحفيين ليعلقوا الامنا على الجدران.
  • من جرب العشق يعرف أنه يشبه التنفس، لا بد أن يتكرر لنظل أحياء.
  • اخر العناوين الجميلة في تاريخنا كان قبل اختراع الصحافة.
  • لم يكن الحب قرارا أسعى لأخذه بقدر ما كان قدرا يسعى لأخذي.
  • الكتابة نقص المناعة المكتسبة للروح، كما هو الايدز نقص المناعة المكتسبة للجسد.
  • لماذا الموت وحده هو أصدق الصادقين عندنا، بينما الحياة كلها مجرد مشروع بهتان كبير، يلفنا من أول الطريق إلى اخره.
  • العبقرية كينونة متحررة من الزمن، ويمكنها أن تنتج نتاجا مرادفا لمدى توهجها أينما استقرت على معطيات محرضة ومحفزة للإبداع.
  • ذوي القامات الطويلة عندما يسقطون، تكون سقطتهم مميتة.
  • البوح ليس دائما أذنا أخرى بقدر ما هو زمان ومكان ولذة اعتراف.
  • يؤلمني أن كل الأشياء ظلت وفية، إلا أنت.
  • عندما أصطدم بالأقوياء لا تختلف ردة فعلى عن اثنتين: الانطواء أو الارتماء.
  • أحيانا نمارس انتقامات لا إرادية في كلامنا من دون أن نعي.
  • طالما كتبت في حالة ضعف، ولا أدري كيف شكل الكتابة في حالات القوة.
  • كأن الوجع سيارة القمامة، دائما يأتي في الصباح.
  • أشعر بالدفء فقط في غرفتي وتنتابني شجاعة العزلة، حتى إذا خرجت في أول اصطدام مباشر بالريح أشعر أن البرد لا يغمرني فحسب بل يمزق أوراقا شاسعة في دفاتري الداخلية.
  • حبك مثل الموت والولادة، صعب أن يعاد مرتين.
  • الناس لا يحبون الصدمات المفاجئة، ولكني أفضلها على تلك البطيئة التي تستقطب حزني ببطء.
  • امرأة مثلك تشبه الوطن الكبير، كلما ازداد اتساعا أرهقنا أكثر في حماية حدوده.
  • لا يمنح الحب خيارات أخرى إلا عندما نتوهم ذلك.
  • دائما هو الحب الأول خرافي مجنون، حتى ولو تأخر إلى اخر العمر، يجيء مراهقا.
  • في اعتقادي أن البشر لم يكتبوا الكتب ولم يصنعوا الأفلام إلا عندما بلغ إحباطهم من عادية الأشياء حدا جعلهم يبرون كل ما حولهم ليتحول إلى أسنة حادة يخترقون بها هذا الجدار العادي المؤلم.
  • الأحلام طيور بطريق يا زوجتي العزيزة، تمشي بغباء ولا يمكن أن تطير البتة، فلا تثقي بمخلوقات كهذه.
  • ليس من عادة الطبيعة أن تحرق نفسها.
  • الكذب إبداع ما ليس موجودا، والصدق اتباع لحقيقة موجودة؛ الصادقون أطهار، أنقياء، أي شيء، ولكنهم أكثر بلادة من الكاذبين، لا يمكن أن ننكر ذلك.
  • أعتقد أن العالم واسع جدا جدا إلى حد أنه لو قررت كل المليارات الستة من سكان الأرض أن يكتبوا روايات، لاتسع المجال لهم جميعا.
  • سطحية التفكير كثيرا ما تتعارض مع عمق الهموم.
  • مثلما أن في الأرض أكسجين كاف للبشر، فهناك ورق وفكر وفن كاف لهم أيضا؛ فالكتابة حق إنساني مثل الأكل والمعتقد.
  • هذه السجادة التي كنت أمارس عليها توبتي كلما عدت من بين يديك، صرت أماس عليها ابتهالي حتى تعودي إلي.
  • ليس عندي أي رسائل، ولو كان عندي رسالة ما فلن أزورها على شكل رواية.
  • لا شيء يجيء متأخرا إلا عللته الأقدار بأسباب حكيمة.
  • أنا أنظر إلى الأدب الذي يحمل رسالة ما (مهما كانت سامية) بتشكك وريبة.
  • ليت اللذين يسرقون أقدارنا يجيدون على الاقل صياغة الاعتذار.
  • المؤلم أن تقرر بنفسك أن تكون عابرا خفيف العبور جدا، ثم حين لا ينتبه أحد كما كنت ترغب تشعر بغضب لا يمكنك تبريره، فتجد نفسك تقول كلاما لم تكن مستعدا لقوله لأنك قررت مسبقا أن تكون خفيف العبور.
  • على هامش الحزن، صرنا أصدقاء.
  • يؤلمني أن بعض الحكايات عندما تبعث على هيئة كتابة تتحول إلى ما يشبه الرنين الذي يصعد ويهبط في مواقع مختلفة من الحكاية معطلا مسيرة الشجن إلا الذي يتردد في صدري أنا وحدي.
  • إن المدن الشرقية مثل الفضة، تتسخ، ولا تصدأ.
  • لا شيء يجعلني أتذكر التفاصيل العابرة إلا لعنة التذكر نفسها.
  • الحزن الروتيني هو الحزن المختبئ في تفاصيل الأشياء.
  • مهما كبرت أمي، مهما انحنى ظهرها وصارت قصيرة، فإنها تظل الملجأ الامن الذي تعرفه خطاي جيدا، كلما توغلت بعيدا عنها في أدغال الحياة.
  • أتعلمين ماذا تشبه الغربة؟ تشبه المبنى الايل للسقوط، نعيش تحت سقوفه القديمة ولا ندري متى يسقط فوق رؤوسنا؛ ولكن من يأبه لذلك.

مقالات مقترحة

جميع الحقوق محفوظة لــ رف المعلومات 2017 ©