تفسير رؤية الضراط والفساء في المنام

ما معنى الضرطة في الحلم، تفسير شم رائحة الفسوه والضرطة في المنام لابن سيرين

تفسير رؤيا الضراط والفُساء في الحلم

سنتعرف في هذا المقال على تفسير الفُساء والضراط في الرؤيا، ما معنى الضرطة في الحلم، تفسير شم رائحة الفسوه والضرطة في المنام لابن سيرين والنابلسي وابن شاهين.

أولاً: تفسير رؤية الضرط في المنام:

يقول محمد بن سيرين: من رأى في المنام أنه بين قوم وخرجت منه ضرطة من غير إرادة؛ فإن ذلك يدل على ان الرائي يأتيه فرج من غم وعسر، ويكون فيه شنعة، فإن رأى أنه ضرط متعمدًا، وكان له صوت عال، ونتن؛ فإن ذلك يدل على ان صاحب الرؤيا يتكلم بكلام قبيح، أو يعمل عملاً قبيحًا، وينال منه سوء الثناء على قدر نتنه، والتشنيع بقدر ذلك الصوت، فإن رأى له نتناً من غير صوت؛ فإن ذلك يدل على ثناء قبيح من غير تشنيع على قدر نتنه.

وإذا ضرط بين قوم فإنهم إن كانوا في غم أو هم؛ فُرج عنهم، وإن كانوا في عُسر تحول يسرًا، فإن رأى أنه ضرط بجهد؛ فإنه يؤدي ما لا يطيق، فإن رأى أنه ضرط سهلاً؛ فإنه يؤدي ما يطيق.

وقال عبد الغني النابلسي: الضراط في المنام يدل على كلام رديء، أو نزلة تنزل بفاعلها، ويدل الضراط على الخبر المرجف، وعلى تفريق الجماعات، وربما دل على الكلام الفاحش، أو على الكذب أو الصوت الخارج عن الضرب، وربما دل على الحمق والاستقلال بالناس.

فمن رأى في منامه أن ريحًا خرج منه وله صوت؛ فإنه يتكلم بكلمة قبيحة. ومن رأى في منامه أنه ضرط ضرطة ورافقها ريح؛ نال عزًا ورفعة في سفر، ولكن تتفرق أموره وتنجلي غمومه ويرجع سالمًا.

والضراط بالفم في المنام يدل على الزلل في الكلام، أو حادث يحدث في الفم من عاهة تشينه أو طباع رديئة تعيبه.


ثانياً: تفسير رؤية الفُساء في المنام:

يقول محمد ابن سيرين: رؤية الفُساء في المنام يدل على كلام فيه  ذلة.
  • فمن رأى في المنام أنه فسا؛ فإن ذلك يدل على ان الرائي أصابه غم، فإن كان بين الناس؛ فإنه غم فاش يقع فيه.
  • ومن رأى في المنام كأن غيره فسا، وهو يشم؛ فإنه غم يمر به صاحب الرؤيا.
  • ومن رأى في المنام كأنه في الصلاة، وخرج منه ريح غير منتنة؛ فإنه طلب حاجة، ويدعو الله بالفرج، فيكلم بكلام فيه ذلة، فيعسر عليه ذلك الأمر.

وقال عبد العني النابلسي: الفُساء في المنام يدل عل كلام قبيح فيه ذلة يصدر ممن خرج منه ذلك. والفُساء في الحلم يدل على إفشاء الأسرار، وعلى زوال ما في الباطن من الغل والحقد، ويدل على الراحة بعد التعب، وعلى قضاء الدين.
  • ومن رأى في المنام أنه فسا بعد طهارة فإن كان عاهد عهدًا؛ فإنه ينكث في عهده ويحنث في يمينه، إلا أن يعود إلى الطهارة؛ فإنه يفي بعهده ذلك أو يكفر عن يمينه، وإن فسا من غير طهارة؛ فإنه كلام يتكلم به أو مال لا خير فيه.
  • ومن رأى في المنام أنه شم فساء غيره؛ مر به هم.
  • ومن رأى في المنام أنه فسا؛ أصابه غم، وإن كان بين الناس؛ فإنه غم فاش يقع فيه هو ومن وصل إليه ريحه.
  • ومن رأى في المنام أنه فسا في بيته؛ جرى له كلام مع أهله، وكلما نتنت رائحة الفُساء كان أدل على قبح الآمال والخواطر.

وربما دل شم ريح الفُساء في المنام على الصداع في الرأس، والنزلات في الأنف، والأخبار الرديئة.

وقال خليل بن شاهين: من رأى في المنام أنه أحدث ريحًا في فراشه مع زوجته؛ فإنه يخرج بينه وبينها كلام، فإن كان له صوت كان أقوى.
  • ومن رأى في المنام أنه خرج منه ريح بصوت من غير عمد؛ فرج عنه وربح، وإن كان عن عمد وله ريح؛ دلت الرؤيا على قول قبيح.
  • ومن رأى في المنام أنه أحدث ريحًا؛ فهو فرج من هم، ومن رأى أنه يشم رائحة شيء من ذلك؛ فإنه ضده.
  • ومن رأى في المنام أنه أحدث ريحًا؛ فحصول هم وغم، وكلام فيه ذلة، وتعسير، وربما كان ثناء قبيحًا، وإن كان بين قوم؛ فحصول خجل وفضيحة.
  • ومن رأى في المنام أنه أحدث ريحًا؛ فإن كان عليه عهد أو نذر أو يمين فإنه ينكث ذلك. 

وقيل: رؤيا إحداث الريح في المنام سواء كان لها صوت أو ريح أو لم يكن تؤول على أربعة أوجه: فضيحة، أو فرح، أو راحة، أو كلام سوء، والله أعلم بالصواب.

مقالات مقترحة

ليست هناك تعليقات:

جميع الحقوق محفوظة لــ رف المعلومات 2017 ©